المحتوى الرئيسى

بي.بي تقول عقودها النفطية مع ليبيا لا تزال صالحة

03/17 18:00

لندن (رويترز) - قالت شركة بي.بي النفطية يوم الخميس انها تعتبر عقودها المبرمة مع المؤسسة الوطنية للنفط الليبية لا تزال صالحة وذلك بعد يوم من محاولة ايني الايطالية اعادة بناء الجسور مع المؤسسة كأول شركة نفط وغاز غربية تقدم على هذه الخطوة.ولا تنتج بي.بي النفط أو الغاز في ليبيا وكانت تستعد في فبراير شباط لبدء الحفر الاستكشافي في غرب ليبيا لكنها توقفت بسبب الانتفاضة على الزعيم الليبي معمر القذافي.وقال متحدث باسم بي.بي "في الوقت الحالي لا يسعنا الا الانتظار. نراقب الاوضاع. لدينا عقد مع المؤسسة الوطنية للنفط وعلى حد علمنا لا يزال صالحا."وسحبت شركات النفط موظفيها وأوقفت عملياتها من ليبيا التي كانت عادة ثالث أكبر منتج للخام في أفريقيا وصاحبة اكبر احتياطيات في القارة. وتصارع الانتفاضة على القذافي حاليا للحفاظ على مكاسبها بعد شهر من انطلاق شرارتها.ويوم الاربعاء دعت ايني التي تنتج النفط والغاز في ليبيا أوروبا الى رفع العقوبات على ليبيا وقالت أو.ام.في النمساوية وهي لاعب أساسي في ليبيا انها تعتبر المؤسسة الوطنية للنفط الليبية شريكا لها.وقال هنري سميث محلل الشؤون الليبية لدى كونترول ريسكس لاستشارات المخاطر "أوروبا هي المستورد الرئيسي للنفط الليبي وتركيبته الكيميائية وقربه يجعلانه جذابا للغاية وهو أحد الاسباب وراء حديث بعض الشركات عن حرصها على اعادة الامور الى طبيعتها وتوطيد العلاقات الودية بغض النظر عن موقف حكوماتها."وأرسل بعض المسؤولين الليبين اشارات ترحب بعودة الشركات الاجنبية. وقال شكري غانم رئيس المؤسسة الوطنية للنفط يوم الاربعاء ان الحكومة اللييبة ستحترم العقود القائمة مع شركات النفط الغربية بالرغم من تناقض هذه التصريحات مع تعليقات سابقة للقذافي.ويوم الخميس قالت رويال داتش شل وهي مثل بي.بي تجري عمليات تنقيب في ليبيا وليس لها انتاج هناك ان موظفيها الاجانب لا يزالون خارج ليبيا.وقال متحدث باسم شل عبر البريد الالكتروني "نقلت شل مؤقتا موظفيها الاجانب من ليبيا. تظل سلامة وأمن جميع موظفينا هي شاغلنا الرئيسي ونحن على اتصال بموظفينا في البلاد بصورة دائمة... لا تزال مكاتب شل مغلقة."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل