المحتوى الرئيسى

صدمة أبيدال تظهر الوجه الدفين لريال مدريد

03/17 17:23

دبي - خاص (يوروسبورت عربية) لم يكن مشهد خلع لاعبي ريال مدريد لقمصانهم فور انتهاء مباراة ليون في دوري أبطال أوروبا وارتداء قمصان مكتوب عليها "Animo Abidal" أو تعاطفا مع الفرنسي إريك أبيدال لاعب الغريم الأبدي برشلونة، إلا لقطة ظهر فيها المعنى الحقيقي للرياضة وكرة القدم والمدفون تحت أكوام من غبار المنافسة والخصومة. فقد استيقظ جماهير وعشاق برشلونة الإسباني الأربعاء على خبر صادم بإصابة أبيدال بورم في الكبد - لم يتأكد حتى الآن إذا ما كان حميدا أم لا - لكن الصدمة لم تتوقف عند جمهور النادي الكاتالوني، بل امتدت إلى جمهور الكرة في إسبانيا والعالم أجمع، بمن فيهم جمهور ريال مدريد الذي أبدى تعاطفه الشديد مع اللاعب. وتناسى كل هؤلاء أن أبيدال هو أحد أفراد كتيبة الغريم الأبدي واللدود، والذي ربما قبل أيام قليلة من إعلان الخبر، كانوا يكيلون له السباب والانتقادات بسبب أو بدون. بل أن لاعبي ريال مدريد كانوا على رأس المساندين للاعب الفرنسي عبر صفحات التواصل الاجتماعي مثل تويتر، وكانت رغبتهم واضحة في إيصال رسالتهم له خلال مباراة ليون. وبرغم رفض الاتحاد الأوروبي ارتداء اللاعبين قمصان تظهر دعمهم لأبيدال، ما أثار غضبا شديدا في إسبانيا، فإن ذلك لم يمنعهم من ارتدائه عقب انتهاء المباراة تحية للظهير الأيسر الفرنسي. ويبدو أن الجماهير عادة ما تحتاج لخبر صادم لتستعيد المشاعر النبيلة التي أسست عليها مبادئ وأهداف الرياضة، ولا يعد أبيدال إلا حلقة جديدة من مسلسل الصدمات الذي يذكر الكل بالمعنى الحقيقي لكل تلك المنافسات الطاحنة.   بادرة إنييستا ورد الجميل وليس التاسع عشر من كانون الأول/ديسمبر الماضي ببعيد، حيث عبر جمهور إسبانيول العدو اللدود برشلونة في كاتالونيا عن تقديره لأندريس إنييستا نجم البرسا الذي ارتدى في نهائي كأس العالم 2010 قميصا يحمل عبارة "داني خوركي دائما معنا" لتحية لاعب إسبانيول الراحل. وقبل خمس دقائق من نهاية مباراة تفوق فيها برشلونة بنتيجة ساحقة على صاحب الأرض والجمهور 5-1، وقف كل الحاضرين في ملعب "كورنيا إلبارات" يصفقون ويحملون عبارات الشكر والتقدير لإنييستا ردا على بادرته المؤثرة.   راموس الصديق الوفي لبويرتا وقبل سنوات قليلة - وتحديدا عام 2007 - كانت إسبانيا كلها على قلب رجل واحد حزين، عندما توفي أنطونيو بويرتا الظهير الأيسر لإشبيلية بعد أيام قليلة من سقوطه مغشيا عليه على أرض الملعب. وبرغم مرور عام كامل على الواقعة، فإن سيرخيو راموس مدافع ريال مدريد ولاعب إشبيلية السابق، لم ينس صديقه، حيث ارتدى قميصا يحمل صورته وتحتها عبارة "دائما معنا" عقب فوز المنتخب الإسباني بلقب يورو 2008، وكذلك بعد فوز الفريق بكأس العالم 2010. إن كرة القدم لعبة نبيلة.. نحن الذي ندفعها للتوحش! محمد سيف

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل