المحتوى الرئيسى

زيادة الطلب على الطائرات الخاصة مع تنامي الخروج من اليابان

03/17 14:52

تتلقى شركات الطائرات الخاصة سيلا من طلبات رحلات الإجلاء من آلاف الأشخاص الذين يسعون جاهدين للهرب من الأزمة النووية المتفاقمة في اليابان مما رفع الأسعار أكثر من الربع. وتقوم بعض الشركات متعددة الجنسيات بسحب الموظفين الأجانب من طوكيو والمناطق المحيطة بها بعدما وصلت مستويات متدنية من الإشعاع إلى المدينة أول من أمس (الثلاثاء). وأوضحت وكالة «رويترز» أن العمال يتجهون إلى هونغ كونغ وتايوان وكوريا الجنوبية، بل وأبعد من ذلك إلى أستراليا والولايات المتحدة، في حين يتسبب انقطاع الكهرباء ونقص المواد الأساسية في تفاقم المعاناة بعد زلزال بقوة تسع درجات تبعته موجات مد بحري عاتية. وقال جاكي وو، المدير التنفيذي للعمليات لدى «هونغ كونغ جت» وهي وحدة طائرات خاصة جديدة لمجموعة «إتش إن إيه» الصينية، «تلقيت طلبا أمس لنقل 14 شخصا جوا من طوكيو إلى هونغ كونغ.. لم يبالوا بالسعر. ارتفع الثمن 26 في المائة إلى أكثر من 160 ألف دولار». وأضاف: «أمس بلغ سعر طائرة مؤجرة من طوكيو إلى أستراليا ذهابا فقط 265 ألف دولار بزيادة 20 في المائة». ومما يعقد الوضع أكثر في اليابان نقص وقود الطائرات وإغلاق مطارات. وقال مايك والش، الرئيس التنفيذي لشركة «آسيا جت» للطائرات الخاصة والمؤجرة، إنهم سيروا ثلاث رحلات إجلاء إلى هونغ كونغ من طوكيو بحلول الساعات الأولى من أمس (الأربعاء). وأبلغ «رويترز» بأن «هناك تكثيفا الآن عن الليلة الماضية بسبب الوضع المتدهور. يساور القلق المزيد من الناس وهم يريدون مغادرة طوكيو.. نتعامل مع أكثر من ألف شخص يريدون مغادرة طوكيو هذا الصباح». وأضاف أن لدى الشركة خمس طائرات «إيه 330» على أهبة الاستعداد ستغادر من هونغ كونغ. وتستطيع الطائرة الواحدة من طراز «إيه 330» حمل نحو 300 شخص. وقالت «متروجت» وهي شركة طيران لرجال الأعمال مقرها في هونغ كونغ، إن لديها 28 طائرة متاحة للتأجير، منها طائرتان «جلفستريم جي 200» تستطيع كل منهما نقل عشرة أفراد. وتتكلف الطائرة من هذا النوع 5900 دولار في الساعة، إضافة إلى رسوم المطار وتكاليف أخرى. وقالت شركة تأجير الطائرات البريطانية «أير بارتنر» إنه من المرجح أن تحقق نتائج أفضل في النصف الثاني من العام في ظل زيادة الطلب بسبب كارثة اليابان والأزمة السياسية في الشرق الأوسط. وقال مارك بريفا، الرئيس التنفيذي للشركة لـ«رويترز» يوم الثلاثاء «هناك صفقات كبيرة.. سنشهد تأثير الزيادة في النصف الثاني، لكننا لا نعرف كيف سيكون بالضبط في الوقت الحالي». وقامت «أير بارتنر» التي تقدم وحدتها «أوب 4» رحلات لنقل الركاب والبضائع في أنحاء العالم بإجلاء أكثر من 12 ألف شخص من تلك المناطق منذ نهاية يناير (كانون الثاني). وقال والش من «آسيا جت» إن الشركات الكبيرة وبعض المنظمات غير الحكومية يشكلون معظم العملاء. وقال: «نحن هنا للمساعدة وبذل أقصى جهدنا لاستيعاب الجميع، لكن في حقيقة الأمر فإن من يأتي أولا يحصل على الخدمة أولا وسنقوم بإخراج أي شخص مستعد».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل