المحتوى الرئيسى

كندا تقدم 11 مليون دولار دعماً إلى مصر وشمال أفريقيا

03/17 14:22

أعلن لورانس كانون وزير خارجية كندا أن بلاده ستقدم 11 مليون دولار إلى مصر من أجل مساعدتها على خلق فرص عمل للشباب، وتطوير المؤسسات الديمقراطية فى مصر وعلى مستوى الشرق الأوسط،وذلك خلال المؤتمر الصحفى الذى عقد أمس فى مقر السفارة الكندية بالقاهرة. وأضاف أن مصر تشهد تحولا ديمقراطيا، وأنه ليس كافيا التمنى ولكن يجب المساعدة، موضحا أنه مازال هناك الكثير لفعله، وأكد كانون أن الهدف الأساسى وراء زيارته كان للقاء أعضاء الحكومة المصرية والحركات الشبابية للتعرف على نظرتهم للمستقبل، وليس الهدف من الزيارة للقاء الحركات السياسية، وذلك ردا على سؤال حول موقف الحكومة الكندية من جماعة الإخوان المسلمين فى مصر. وأشار أنه أراد المجئ لتقديم تعهدات الحكومة الكندية للمشاركة فى الفترة الانتقالية التى تمر بها مصر، ولسماع ما تريده السلطات فى مصر. كما قال إنه تناقش حول بحث إلغاء تحذير السفر إلى مصر الذى أصدرته الحكومة الكندية، وأضاف أنه من الطبيعى أن تستعيد البلاد صناعة السياحة التى كانت تستمع بها. وأوضح أنه تحدث مع رئيس الوزراء بشأن استمرار قرار حظر التجول الطارئ، والوضع الأمنى بشكل عام، وأنه أبلغه أنه فى المستقبل القريب هناك نية لرفع الحظر، وفى نفس الوقت تم رفع نسبة قوات الأمن إلى 60% مما كانت عليه منذ شهر، "ولهذا أشرت إلى أن حظر السفر سيتبع ما يتم". وأوضح كانون أنه التقى أمس بعمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية، لمناقشة الوضع العام فى المنطقة وخاصة فى ليبيا، مؤكدا على أهمية القيادة العربية فى هذه الأزمة. كما التقى كانون بالدكتور عصام شرف رئيس الوزراء وعدد من وزراء حكومته للإعراب عن رغبة كندا فى المشاركة فى المرحلة الانتقالية من الديكتاتورية إلى الديمقراطية، كما أعرب عن دهشته من روح التفاؤل والابتكار التى لمسها خلال لقاؤه مع عدد من ممثلى المجتمع المدني. وأشار كانون إلى أنه شهد الإرادة القوية للمصريين للتعبير عن آرائهم ورغبتهم فى مجتمع ديمقراطى، كما شهد إصرار قوى من القيادة المصرية لتحويل الرغبة الحقيقية للمصريين لبناء مجتمع يقوم على الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان وسيادة القانون. وفيما يتعلق بالوضع فى ليبيا قال إن بلاده أعلنت موقفها فى أنها ترغب فى عقوبات قوية ضد نظام القذافى، "ونتمنى توقف القتال وسفك الدماء، وأمل أن هذه الرسالة تصل، وننتظر القرار، وكندا منفتحة على كل الخيارات فى هذا الشأن". وأضاف "نحن ملتزمين باتخاذ خطوات فعلية لوقف سفك الدماء، كندا لديها موقف واضح، نادينا بانتقال سلمى، وهو الحال أيضا بالنسبة لمصر، ونحن هنا لدعم هذا، وهذا ما نريد أن نراه فى ليبيا وباقى المنطقة". وحول وضع القضية الفلسطينية حاليا وسط التطورات الحادثة بالمنطقة قال إن كندا كانت دوما مع حل الدولتين وأن يعيشا جنبا إلى جنب، من المهم أن تجلس الأطراف كلها على نفس المائدة ومناقشة الأمور التى لازالت مطروحة، فبالنسبة للمجتمع الدولى لا توجد أولويات، هذه قضية مثارة على مدار سنوات، "ونريد رؤية نهاية لهذا الصراع".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل