المحتوى الرئيسى

واكد والصاوي والعدل: لا للتعديلات.. وحسن يوسف: نعممحمد إبراهيم طعيمة :

03/17 13:54

اتفق عدد كبير من نجوم الفن على رفض التعديلات الدستورية وقاموا بدعوة جمهورهم ومحبيهم للذهاب إلى صناديق الاقتراع يوم السبت المقبل ورفض التعديلات الدستورية، في الوقت الذي طالب فيه الفنان حسن يوسف بقبول التعديلات والموافقة عليها.يأتي ذلك في الوقت الذي رفض فيه عدد آخر من الفنانين الإدلاء برأيهم لخوفهم من هجوم الجمهور عليهم في حال فشل ما طالبوا به.في البداية يقول الفنان خالد الصاوي: كنت من أوائل الناس الذين طالبوا بعمل دستور جديد يناسب الوضع الحالي من منطلق أنني لا أحب الترقيع في أي شيء، ولكنني انتظرت ولم أعلن عن رأيي حتى أرى التعديلات التي صدمتني وجعلتني أصمم على موقفي الرافض لأي تعديل في الدستور.واتفق معه في الرأي الفنان عمرو واكد الذي قال فور سؤاله: بالطبع لابد أن أرفض أي محاولة إنعاش لعقل جسد قد مات من منذ فترة طويلة، وطالب واكد بوضع جمعية تأسيسية فوراً لوضع دستور جديد لمصر يتناسب مع مكانتها العالمية التي اكتسبتها مؤخراً بعد أن أثبتت للعالم كله أنه شعبها يريد الحرية ويرقى للديمقراطية.وعلى نفس المنوال سارت الفنانة جيهان فاضل التي قالت إنه لا معنى إطلاقاً لعمل تعديلات على دستور قد سقط بسقوط رأس النظام، وبالتالي كان يجب على المجلس الأعلى للقوات المسلحة أن يقوم فوراً بعمل لجنة تأسيسية لوضع دستور جديد استناداً إلى الشرعية الثورية التي أسقطت النظام وأسقطت الدستور ومجلسي الشعب والشورى.واتفقت معها في الرأي الفنانة وفاء عامر التي قالت وقعت في حيرة من أمري عقب معرفتي أن هناك تعديلات دستورية، حيث قال لي العديد إن الهدف هو استعادة الأمن والاستقرار للبلد غير أني عندما قرأت نص التعديلات وما كتب عنها رفضتها وقررت أن أنصح كل من أعرفهم أن يعزفوا عن التصويت بنعم وأن يقولوا جميعاً لا، فمطلبنا الآن هو دستور جديد، يحقق كافة مطالب الشعب بمختلف فئاته وطوائفه.وعلى نفس القائمة الرافضة يأتي الفنان صلاح عبد الله والذي قال في كلمات مختصرة "التعديلات دي خدعة"، محذراً الشباب من التصويت بنعم لأنهم لن يتمكنوا بعد ذلك من عمل دستور جديد، مؤكداً أن فرصة التغيير الآن.واتفق معه في الرأي الدكتور محمد العدل الذي أكد أنه لا يصح إطلاقاً قيام المجلس العسكري بعمل محاولة إنعاش لدستور فاسد لم يسفر سوى عن قتل رئيسين سابقين واحتكار حزب واحد للحياة السياسية وجعل رئيس الجمهورية إلها، طالباً من منطلق الشرعية الثورية عمل دستور جديد لمصر يسمح بتكوين الأحزاب وتداول السلطة.وعلى النقيض تماماً جاء رأي الفنان حسن يوسف الذي قال سأوافق على التعديلات الدستورية التي ستجرى يوم السبت القادم وذلك لأنني أرغب في عودة الأمن والاستقرار للبلاد، وعودة المصانع للعمل ورجوع السياحة لتقليل الخسائر التي تتعرض لها مصر يومياً.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل