المحتوى الرئيسى

الجارديان: الديمقراطية فى مصر مفتاح المستقبل للعرب

03/17 12:36

يعلق الكاتب سيوماس ميلين على الثورات والتغييرات التى تجتاح العالم العربى، ويقول إن مصير العرب فى يد مصر وليس ليبيا، فإذا استطاع المصريون بناء نظام ديمقراطى شعبى، فإن كل الأنظمة الديكتاتورية فى المنطقة ستسقط فى نهاية المطاف. ويرى الكاتب إن الثورة التى تجتاح العالم العربى الآن أكبر بكثير من الصراع الذى تشهده ليبيا، وأن العملية الديمقراطية قد بدأت لتوها. ففكرة أن كل الطغاة سيتم إسقاطهم بالسرعة التى سقط بها زين العابدين بن على فى تونس ومبارك فى مصر كانت دائماً كاذبة. ربما يكون هؤلاء الطغاة أكثر قوة فى عزمهم استخدام القوة قبل الأحداث فى ليبيا، وستكون الانقسامات العرقية والطائفية والقبلية فى كل مجتمع عاملاً ستستغله الأنظمة ورعاتها الأجانب بلا رحمة لمحاولة كبح موجة التغيير. لكن فى جميع أنحاء المنطقة، يقول الكاتب، تصر الشعوب على أنها تخلصت من خوفها. وهناك توقع كبير بأن الرئيس اليمنى على عبد الله صالح سيكون التالى فى السقوط. وفى الدول التى تقوم فيها الأنظمة بتقديم تنازلات مثل الأردن، يجد الحكام أنهم يشعلون بذلك فتيل مزيد من المطالب. ويظل مفتاح مستقبل المنطقة فى مصر. فإنه من المدهش بدرجة مخيفة أن تحاول عناصر النظام القديم إثارة الانقسام الاجتماعى أو محاولة استمالة أو اختراق الحركات الشبابية التى لعبت دوراً رئيسياً فى الانتفاضة. غير أن عملية التغيير لا تزال مستمرة وهو ما يدل عليه استمرار المظاهرات، وإجراء استفتاء على التعديلات الدستورية بعد يومين. وختم ميلن مقاله بالقول إن هناك مخاوف بين بعض النشطاء من أن الثورة ربما تضع وجهاً ديمقراطياً للنظام القديم، غير أن الزخم السياسى لا يزال قوياً، ووجود نظام ديمقراطى شعبى فى مصر سيكون له تأثير عميق على المنطقة كلها. ورغم أنه لا يوجد شىء مضمون، إلا أن كل المؤشرات تدل على أن كل الطغاة سيسقطون إن آجلاً أو عاجلاً.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل