المحتوى الرئيسى

اللواء محمد شعراوي محافظ البحيرة لـ "المساء " : توقعت انفجار المواطنين ..بعد التجاوزات في الانتخابات البرلمانية .. والحمد لله جاءت الثورة

03/17 12:35

فجر اللواء محمد شعراوي محافظ البحيرة عددا من المفاجآت غير المتوقعة بشأن أداء جهاز أمن الدولة السابق والانتخابات البرلمانية الأخيرة وطريقة اختيار المحافظين واصراره علي البقاء حتي الآن برغم مطالبة عدد من التيارات السياسية بخروجه من موقعه تمشيا مع الثورة.قال المحافظ في تصريحات خاصة لـ"المساء" قد لا يصدقني أحد عندما أقول ان ما نادت به الثورة كنت أقوم بتنفيذه علي الأرض طالما كان القرار في يدي بعيدا عن الآخرين ولا يوجد دليل أكثر من أنني لم أقف في الماضي ضد أي فصيل سياسي لصالح الحزب الوطني بما في ذلك الإخوان المسلمين مؤكدا انه كمحافظ لم يكن له أي دور في الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي أفرزت العديد من الأسماء التي أثارت سخط الشارع البحراوي ويتحمل الحزب الوطني دون غيره وأذنابه المجئ بهذه الأسماء سواء في البحيرة أو غيرها من المحافظات.أكد ان الانتخابات حدث بها الكثير من التجاوزات السافرة ولا يخفي سرا حين يقول انه توقع حدوث انفجار عقب هذه الانتخابات وهو ما انتهي إلي قيام الثورة.وعن اصراره علي البقاء وعدم استقالته حتي الآن قال: من الأيسر أن أترك موقعي طالما كان القرار اختياراً يا سيدي ولكن الشجاعة ألا أتخلي عن عملي في الظروف الدقيقة والصعبة التي تمر بها البلاد.وقال: تم تدبير الأراضي اللازمة لاقامة 20 ألف وحدة سكنية ويبدأ العمل بها الأسبوع القادم فضلا عن 5100 وحدة أخري سيتم توزيعها خلال أيام ولا يوجد لأي مسئول تنفيذي دور في اختيار المستحقين ويسأل عن الاختيار ائتلاف القوي السياسية الذي يقوم بهذه المسئولية وعدد من شباب الثورة.وبالنسبة لاختيار المحافظين قال: الانتخاب علي موقع المحافظ هو الطريقة المثلي واعطاء صلاحيات قوية للمجالس المحلية لمحاسبة المحافظين وكشف الفساد وملاحقة الفاسدين والتوسع في نشر اللامركزية لتحرير قرارات المحافظين وسرعة تفاعلهم مع المواطنين بمحافظاتهم.وبالنسبة لجهاز أمن الدولة قال: ان هذا الجهاز قدم لمصر الكثير وحافظ عليها من الإرهاب ولكن رموز الحزب الوطني هم السبب في تحول هذا الجهاز عن عمله واستخدامهم له بأسلوب كان مثار سخط المواطنين وعن جماعة الإخوان المسلمين أوضح انهم فصيل سياسي من نسيج المجتمع وعليهم المساهمة في مرحلة البناء القادمة خاصة وانها الجماعة الوحيدة التي يوجد لها صفوف منظمة وتحدي من يخرج عليه ليقول انه وقف ضدهم يوما سواء في الانتخابات البرلمانية أو غيرها وتساءل إذا لم يكن لي دور في اختيار مرشح الوطني في الماضي وبالتالي لست مسئولا عن نجاحه فلماذا أقف ضد أي مرشح للإخوان أو غيرهم مشيرا إلي انه يتواصل مع جميع التيارات السياسية للصالح العام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل