المحتوى الرئيسى

في مركـــز التعليـم المدنــي بالجـــزيرة شباب الثورة أجروا حواراً وطنياً ساخناً حول التعديلات الدستورية.. بالمجلس القومي للشباب

03/17 12:35

 أجرت مجموعة من شباب الثورة حواراً وطنياً ساخناً خلال ندوة حول التعديلات الدستورية المقرر طرحها للاستفتاء بعد غد باعتبارها "علامة فارقة في تاريخ مصر". اقيمت في مركز التعليم المدني بالجزيرة التابع للمجلس القومي للشباب حيث ستحدد ملامح المستقبل السياسي في البلاد. وان هذا الاستفتاء يمثل حدثاً مهماً كبيراً كونه أول استفتاء لا شبهة في تزويره خلال الستين عاماً الاخيرة.تحدث محمد محي ناشط حقوقي عن توحد دور المصريين جميعا في ثورة 25 يناير ووصف الاوضاع الحالية بالعودة للوراء وعدم الانتقال من مرحلة إلي مرحلة وقال "نحن نقف محلك سر ولا ننتقل من نقطة إلي نقطة اخري". مشيرا إلي ان صياغة دستور جديد يمثل الاولوية الاولي في العمل السياسي المصري وهو مايجب ان ينص عليه الاعلان الدستوري المقترح.أضاف ان التعديلات الدستورية لم تسقط شرعية نظام كوتة المرأة لأنه لايخدم الا جماعة الاخوان المسلمين والنظام السابق نظرا لاتساع دائرة كوتة المرأة والتي تصل إلي 7 مراكز وتساءل كيف تكون فترة مجلس الشعب 5 سنين وتكون فترة الرئاسة 4 سنوات فقط. ودعا إلي ضرورة إعادة النظر في هذه النقطة وتقليل فترة مجلس الشعب إلي ثلاثة سنوات أو سنتين.وتحدثت رنا جمال عن رفضها للتعديلات الدستورية لان دستور 71 يستمد شرعيته من  النظام السابق وقد سقط النظام بأكمله برجاله ودستوره. ونحن ندعو لدستور جديد يحترم كرامة الوطن والمواطن والمواد المطروحة لا تحقق آمال الشعب فعلي المجلس الاعلي للقوات المسحلة ان يكلف مجلس تأسيسي لوضع دستور جديد يحقق مطالب الامة المصرية.أكد وليد صادق أهمية تضافر الجهود لاقناع المجلس الاعلي للقوات المسلحة بإلغاء الاستفتاء وتحدث عن المادة "83" من الدستور والتي تنص علي انه اذا تقدم رئيس الجمهورية باستقالته فلابد من تقديمها إلي مجلس الشعب وهذا مالم يحدث وقد تم إعلان تنحي الرئيس السابق عن طريق نائبه "عمر سليمان" وبهذا أجبر مبارك علي الاعتراف بالشرعية الثورية ولم يعترف بالشرعية الدستورية.اضاف ان المادة "82" من الدستور تنص علي الا يجوز لمن ينوب عن رئيس الجمهورية حل مجلس الشعب والشوري وتعديل الدستور ولكن نجد ان القوات المسلحة قامت بذلك وهذا يعد عملاً باطلاً. ولكن اصبح هناك عقد اجتماعي بين الشعب والجيش بتفويض شعبي عام. وحذر "صادق" من مخطط يتم نشره من قبل النظام السابق بقبول التعديلات الدستورية..ويري محمد ممدوح ان اجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية تأتي كمرحلة تالية استنادا إلي الدستور الجديد. مشددا علي ضرورة تضمين الدستور الجديد بمواد واضحة تضمن تقليص صلاحيات الرئيس المقبل. وإلغاء مجلس الشوري بحيث يكون بمثابة اعلان الجمهورية الخامسة.قال محمود علي ان التعديلات الجديدة الزمت رئيس الجمهورية بتعيين نائب له في ظل 6 شهور ولم يضع اختصاصات لهذا المنصب مما يثير الكثير من الشك لدي المواطنين.كما أبدت كل من مروة حسن طالبة بكلية الآداب وأسماء زيدان موافقتهما علي التعديلات الدستورية لأن إنشاء دستور جديد يتطلب فترة رفضت مي محمد ومحمد عبد اللطيف التعديلات الجديدة بشكلها الحالي وطالبا ان تشمل التعديلات إلغاء قانون الطوارئ والغاء امن الدولة وان يحتوي علي عدالة اجتماعية وتوفير فرص العمل للشباب. والغاء نظام الوسطة والمحسوبية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل