المحتوى الرئيسى

العرض المرفوض

03/17 12:30

هناك عدد من الكتاب تظهر كتاباتهم انهم لايفهمون الشعب الفلسطيني جيدا. حتي انهم يتناسون بديهيات عديدة وهم يتعاملون مع القضية الفلسطينية في كتاباتهم من هؤلاء كاتب كبير في زميلة يومية كبري كتب كلاما غريبا للغاية يحتاج إلي وقفة متأنية.يروي هذا الكتاب ان الفلسطينيين من أبناء الارض المحتلة عام 1948 والذين تطلق عليهم اسرائيل لقب "العرب الاسرائيليين" رفضوا عروضا من الحكومة الاسرائيلية بترك المناطق التي يقيمون فيها داخل الخط الاخضر والاقامة في مناطق السلطة الفلسطينية. وهذا الانتقال كان يعني في رأي هذا الكتاب ان يصبح هؤلاء الفلسطينيون مواطنين عاديين بدلا من الاقامة داخل الخط الاخضر حيث تعاملهم اسرائيل كمواطنين من الدرجة الثانية أو الثالثة. وهنا يشير الكاتب إلي ان الفلسطينيين في أراضي 1948 رفضوا العرض لانهم ادركوا ان الحياة في اسرائيل رغم ما يتعرضون له أفضل كثيرا من الحياة تحت حكم سلطة فلسطينية يمزقها الفساد ولاتحترم ادمية المواطنين.. وهي فضيحة في رأيه للسلطة الفلسطينية.وهذا الرأي غريب. فالحقيقة ان الفلسطينيين يعاملون في اسرائيل كمواطنين من الدرجة العاشرة وليس من الدرجة الثانية أو الثالثة. ونحن نعترف بوجود فساد في  السلطة الفلسطينية لم يعد خافيا علي أحد.لكن فات الكاتب الكبير أن فلسطينيي 48 لم يرفضوا العرض لهذا السبب لقد رفضوه لانهم يتمسكون بارضهم التي تمسك بها اباؤهم وربما اجدادهم قبل أكثر من 62 عاما عندما قام الكيان العبري الصهيوني علي ارضهم. ودفع هؤلاء ثمنا غاليا ابسطه القبول بالجنسية الاسرائيلية التي لايشرف حملها أي شخص محترم. ولايزالون يدفعون الثمن. فكيف يقبلون ان يرحلوا عن أرض الاجداد ليصبحوا لاجئين؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل