المحتوى الرئيسى

طلعت يوسف: الشرطة "ضحية" الاحتقان الشعبي

03/17 12:20

القاهرة، مصر (CNN)-- أكد المدير الفني لفريق اتحاد الشرطة، طلعت يوسف، أن فريقه لم يستفد من تبعيته لجهاز الشرطة في الفترة السابقة، كما يعتقد البعض، وأن الفريق دخل المربع الذهبي في الموسمين الماضيين بسبب نتائجه الإيجابية، وليس لمجاملة الحكام كما ردد البعض.وقال يوسف في مقابلة مع CNN بالعربية، إن فريقه تعرض للظلم طويلاً، بسبب اتهامه من قبل البعض بأنه يجامل من حكام البطولة، وهو أمر غير صحيح، وأن الفريق الذي احتل على مدار موسمين أحد المراكز الأربعة الأولى في جدول المسابقة، لا يمكن أن يكون قد حقق ذلك بالمجاملة فقط، وهذا فيه ظلم كبير للاعبين وللجهاز الفني.وتوقع المدير الفني لاتحاد الشرطة أن يواجه فريقه موقفاً صعباً في بطولة الدوري بعد استئنافها من جديد، خاصةً في ظل حالة الاحتقان الموجودة لدى الجماهير، معتبراً أن فريق الشرطة سيدفع ثمن هذا الاحتقان، ولكنه متقبل هذا الموقف، ليثبت للجميع أن فريقه لم يكن يجامل من قبل، كما اتهمه البعض.ونفى يوسف أن يكون هناك اتجاه لتجميد نشاط فريق كرة القدم بالنادي، بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها مصر، وأن كل ما تردد عن ذلك عار تماماً من الصحة، وأن الفريق مستمر في بطولة الدوري الممتاز.وفيما يلي نص المقابلة:كيف ترى موقف فريق الشرطة بعد قرار استئناف بطولة الدوري؟لاشك أن فريق الشرطة سيواجه موقفاً صعباً في البطولة، بسبب حالة الاحتقان لدى عدد كبير من الجماهير، من الشرطة المصرية التي يمثلها فريق اتحاد الشرطة في الدوري الممتاز، وهذا ناتج عن الفكرة السابقة لدى البعض تجاه جهاز الشرطة، وأرى أنه من الظلم أن يدفع فريق اتحاد الشرطة هذا الثمن، ولكننا متقبلين ذلك.ألا ترى أن فريق الشرطة كان يستفيد سابقاً من تبعيته لجهاز الشرطة؟غير صحيح أن الفريق كان يستفيد من كونه تابعاً لجهاز الشرطة، وهذا الكلام ردده البعض لتبرير هزيمته، فليس من المعقول أن يدخل الفريق في المربع الذهبي للبطولة لموسمين متتاليين في أول ظهور له في البطولة، لمجرد أنه يتبع جهاز الشرطة، فهذا فيه ظلم كبير للفريق وجهازه الفني.ما تفسيرك للغضب المكتوم لدى بعض فرق الدوري بسبب وجود فريق يتبع جهاز الشرطة؟قد اعرف سبب الكتمان، لأن البعض كان يخشى الحديث بشكل مباشر عن فريق تابع لجهاز الشرطة، بسبب حساسية تناول الجهاز في وسائل الإعلام في الفترة الماضية، رغم أن الفريق كان يتعرض للنقد في وسائل الإعلام مثله مثل بقية فرق الدوري، ولكن الغضب لا أجد له تفسيراً مقبولاً، لأن الفريق لا يفوز بمجاملة الحكام كما قد يتصور البعض، ومن يتابع الفريق في الدوري على مدار موسمين ونصف، سيجد أنه يقدم مستوى فني عال مقارنة بالمستوى في بطولة الدوري، ومن غير اللائق أن يتهم البعض فريق باتهامات لا أساس لها من الصحة، لمجرد تبعيته لجهاز الشرطة.هل تتوقع أن يتعرض فريقك للظلم بعد عودة الدوري؟هذا أمر أتمنى ألا يحدث، وأتصور أن الجميع يعامل معاملة واحدة من الحكام ومن مسؤولي الاتحاد، وأن يحصل كل فريق على حقه بدون مجاملة أو غبن، فالعدل أساس الحكم، وهو شعار يجب أن يعيش الجميع في ظله، لأنه لو غاب العدل فستنهار اللعبة، ويجب أن تتوقف التلميحات غير المقبولة تجاه فريق اتحاد الشرطة، لأني لو كنت قد شعرت للحظة واحدة في أي وقت بمجاملة الحكام لفريقي، لمجرد أنه يتبع جهاز الشرطة، لتركت الفريق، لأن سمعتي فوق كل شيء.هل هناك اتجاه لتجميد نشاط كرة القدم في فريق اتحاد الشرطة؟هذا الكلام انتشر في وسائل الإعلام في الآونة الأخيرة، وهو غير صحيح على الإطلاق، فالفريق مستمر في البطولة، وسنسعى لتحقيق إنجاز لا يقل عن الإنجازات التي حققها في الموسمين الماضيين، وقد سألني عدد من لاعبي الفريق عن حقيقة ما يتردد عن الفريق، وأكدت لهم أن الفريق مستمر في البطولة، ولا يوجد اتجاه لتجميد النشاط في النادي.هل تتوقع أن تتأثر ميزانية فرق الشرطة بعد الأحداث الأخيرة؟حتى الآن لم يتأثر الفريق بالأحداث الأخيرة من ناحية ميزانيته، لأن ميزانية الفريق موجودة منذ بداية الموسم، والتعامل لم يختلف، وكل مستحقات اللاعبين تصلهم في الأوقات المتفق عليها في بنود العقود، وأرجو أن يتعامل الجميع مع فريقي كفريق مشارك في بطولة الدوري لا أكثر ولا أقل.ألا تخشى من الغضب الجماهيري على فريق الشرطة؟يجب أن تنتهي حساسية الجماهير تجاه الشرطة، وأن تعرف أن جهاز الشرطة يعمل من أجل صالح المواطن، ورجال الشرطة يسعون دائماً للحفاظ على أمنه، وليس ضده، وأتصور أن تعامل الشرطة مع الجماهير سيختلف عن الفترات السابقة، وقد يتعرض الفريق لشيء من الغضب الجماهيري في بداية عودة الدوري، ولكن لن يطول هذا الأمر.ما رأيك في استئناف بطولة الدوري الممتاز بعد فترة توقف طويلة؟عودة الدوري في حد ذاته أمر جيد، لأنه سيعطي للجماهير شعوراً بعودة الحياة لطبيعتها في مصر، خاصةً وأن كرة القدم تستحوذ على اهتمام قاعدة كبيرة من المجتمع المصري، وأرجو أن تساهم عودة الدوري في استعادة شيء من الهدوء والاستقرار، ولكن التوقف الطويل للبطولة أثر سلباً على الفرق المشاركة فيها، وسيكون المستوى في بداية العودة أقل من المتوقع، بسبب فترة التوقف الطويلة، كما أن استئناف الدوري الممتاز في هذا التوقيت سيجبر الجميع على لعب المباريات بشكل مضغوط، وهو ما سيؤثر أيضاً على المستوي الفني.ما أسباب شعورك بالإحباط؟الإحباط ناتج عن الحالة العامة التي تعيشها مصر حالياً، ويكفي شعور البعض بعدم الأمان خلال الفترة الماضية، وهو شعور غريب على المجتمع المصري، رغم أن هذا المجتمع دائماً ما كان يتميز بالأمان، وأرجو أن تعود الحياة لطبيعتها في مصر في أقرب وقت، وأتصور أن إحساس الأمن لدى المواطن المصري أصبح قريباً من العادي في الفترة القليلة الماضية، بعد أن عادت الشرطة للشارع المصري من جديد.الفترة الماضية كانت صعبة على المجتمع المصري بصفة عامة، وشعر الناس بالإحباط من كم الفساد الذي ظهر في الأسابيع الماضية، فلم يكن أحد يتوقع أن يكون حجم الفساد في مصر بهذه الدرجة، كما أن الجماهير الغاضبة تسعى لاستعادة إحساسها بالثقة في مؤسسات الدولة، وهذا ما أتمناه قريباً.كيف تابعت ثورة مصر؟لاشك أن الثورة التي حدثت في مصر شيء إيجابي، وحقق المتظاهرين أغلب أهدافهم، ولكن في نفس الوقت لابد أن يكون هناك شيء من الهدوء لمنح المسؤولين الحاليين فرصة إعادة ترتيب الأوراق من جديد، لأن استمرار حالة الغضب والفوران ليست في صالح المجتمع بشكل عام، فمازلنا نتابع كل يوم تقريباً الاحتجاجات الفئوية في مؤسسات الدولة، وهو أمر يعطل عجلة العمل والإنتاج، وأتصور أن الثورة قامت من أجل الإصلاح، وليس من أجل إيقاف مصالح الناس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل