المحتوى الرئيسى

إصابة 4 محتجين يمنيين بالرصاص الحي.. وأنباء عن سقوط 4 محافظات في أيدي الثوار

03/17 12:20

  شنت عناصر أمنية في زي مدني مساء الأربعاء، هجوما شرسا علي المعتصمين في  ساحة التغيير بصنعاء مما أسفر عن إصابة 10 بجراحات مختلفة، ثلاثة منهم في حالة خطرة، حيث أصيب 4 معتصمين بالرصاص الحي و6 بالغاز السام، فيما ترددت أنباء عن سقوط 4 محافظات فى أيدى الثوار. وقال الدكتور مطهر الأشول مدير المستشفي الميداني بساحة التغيير لـ«المصري اليوم»: إن عناصر النظام أقدمت على إطلاق الرصاص الحي والغاز السام باتجاه المعتصمين من المدخل الشرقي للساحة في إطار محاولاتها المستمرة لإنهاء الاعتصام. وشدد مطهر علي ضرورة «إعلان النظام عن نوعية الغاز الذي يتم ضرب المتظاهرين به كي نتعرف علي مواده الأولية لمساعدة المصابين»، منوها بأن الأطباء المتواجدين بالميدان حتي الآن لا يعرفون نوعية هذا الغاز لإسعاف المصابين به. وأكد مطهر أن أعداد المصابين في زيادة مستمرة ، بينما ترفض قوات الأمن السماح لسيارات الإسعاف وتحتجز مواد الإغاثة التي تصل للمستشفي الميداني، وهو ما يزيد من المضاعفات وهو«أمر ضد الإنسانية».  وقال شهود عيان لـ«المصري اليوم»: إن عناصر البلطجية ألقت قنابل مسيلة للدموع والرصاص الحي عقب خلو المكان من رجال الأمن بصورة لافته وعادوا عقب إنهاء البلاطجة لإطلاق الرصاص. وخرجت المظاهرات المنددة بسياسات النظام ضد المعتصمين في ساحات التغيير والحرية في عدد من المحافظات وفي مقدمتها محافظات الجوف ومأرب وتعز وشبوة، والتي يدعي البعض سقوطها من أيدي النظام وسيطرة المتظاهرين عليها بشكل فعلي .  وفي سياق متصل كشف المركز الإعلامي لشباب الثورة عن وجود 45 شاباً منهم داخل معسكر قوات الأمن المركزي بصنعاء اختطفوا خلال الأيام القليلة الماضية على خلفية والاعتصامات المطالبة برحيل النظام منذ قرابة الشهر، مؤكدين أنهم يتعرضون لشتى أنواع وصنوف التعذيب الجسدي والنفسي من قبل قيادة معسكر الأمن المركزي الذي يديره نجل شقيق الرئيس العميد يحي محمد عبد الله صالح. وحذر شباب الثورة من استمرار اختطاف وتعذيب زملاءهم، مؤكدين انه سيتم ملاحقته كل من تسبب في تعذيب المعتصمين أو أمر بإلقاء القبض عليهم. ودعا الشباب جميع المعتصمين في ساحات الحرية والتغيير، سرعة الإبلاغ عن جميع حالات الاختفاء فور وقوعها ، للجنة مراقبة حقوق الإنسان في ساحات التغيير والميادين والمنظمات الحقوقية، مطالبين المنظمات الحقوقية المحلية والدولية إلى العمل علي زيارة المختطفين في الأمن المركزي وبقية السجون التي تعج بالمعتقلين في صنعاء وبقية المدن اليمنية. من جانبها أدانت اللجنة التحضيرية للحوار الوطني ، خلال بيان لها الجرائم البشعة إلي يرتكبها «مجرمو السلطة» حسب اللجنة ضد المعتصمين السلميين في مختلف المحافظات، طالبت كافة الأحرار في السلطة والحزب الحاكم إدانة هذه الممارسات ، وطالبت أبناء الشعب من كافة التيارات السياسية الالتحاق بثورة الشعب في كل المحافظات والرد على جرائم السلطة بمزيد من إبداء مشاعر الاحتقار بكل الوسائل السلمية . وناشدت اللجنة «الدول الشقيقة والصديقة إلى اتخاذ عقوبات ضد نظام علي عبد الله صالح بسبب الجرائم التي يرتكبها هو وأركان حكمه ضد أبناء الشعب اليمني». وحذرت اللجنة مدير أمن تعز من ارتكاب جرائم ضد الإنسانية بحق أبناء تعز تضاف إلى رصيده الدموي والاجرامي الذي ارتكبه في محافظة عدن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل