المحتوى الرئيسى

تراجع مبيعات الملابس الجاهزة فى الأوكازيون

03/17 11:49

أكد أصحاب محلات الملابس الجاهزة تراجع نسبة مبيعات موسم فصل الشتاء 2011 بـ30% مقارنة بـ70% للعام الماضى فى إشارة لانخفاض إقبال المواطنين على شراء الملابس، خاصة فى موسم التخفيضات الشتوية (الأوكازيون) بسبب حالة عدم الاستقرار والخلل الأمنى التى تشهدها البلاد منذ 25 يناير وحتى الآن، ومعربين عن مخاوفهم من استمرار هذا التراجع فى المبيعات للموسم الصيفى القادم. وأبدى عبد الله السيد صاحب محل ملابس بالزيتون استياءه من حالة الركود التى يشهدها موسم الشتاء لهذا العام والذى بدأ بحادثة رأس السنة الجديدة وانتهى بأحداث 25 يناير. وأضاف أنه لم يتمكن من بيع سوى 30% من إجمالى البضاعة، مشيرا إلى حجم الخسارة الهائلة التى تكبدها والتى تجاوزت 100 ألف جنيه، وتوقع أنه فى حال استمرار تردى الأوضاع الاقتصادية ستكون الخسارة حليفته، وأشار إلى أن حالة الركود الاقتصادى فى عمليات البيع، أقلقت أصحاب المحلات التجارية بشكل عام حيال أوضاعهم الاقتصادية وجعلتهم يشعرون بالتخوف من الاستثمار فى الموسم المقبل. وأشار مصطفى أحمد، صاحب متجر لبيع الملابس بوسط البلد إلى أن عدم الاستقرار والانفلات الأمنى كان الدافع الأساسى وراء عزوف المواطنين عن الإقبال لشراء الملابس، مضيفا أنه كان مضطرا لغلق متجره لمدة 14 يوما عقب 25 يناير مباشرة، وأضاف قائلا "لم أقم بشراء الأزياء الصيفية حتى الآن والتى كان من المفترض عرضها عقب 21 مارس وذلك خشية من تكرار الخسارة". وأكدت سناء بيومى، موظفة، أن سبب عزوفها عن شراء الملابس فى الأوكازيون هو غياب الأمان وازدياد حالات البلطجة التى أجبرت كثيرا من المواطنين على عدم الخروج من منازلهم سوى للضرورة القصوى، وأعربت عن مخاوفها مما تحمله الأيام فى طياتها خاصة بعد رواج بعض الأخبار حول شح كثير من المنتجات من الأسواق فى الشهور المقبلة، ولذلك تقوم بترشيد الإنفاق تحسبا للزمن وتقول "النهاردة لو معايا ألف جنيه هاشيلها فى بيتى معرفش بكرة فيه إيه".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل