المحتوى الرئيسى

إسرائيل تكرم مبارك والسادات و"تتحسر" على عهديهما

03/17 08:17

ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن الهيئات التعليمية الأكاديمية فى إسرائيل، أقامت احتفالية تكريم شرفية للرئيس الراحل أنور السادات، والرئيس السابق حسنى مبارك، وامتدحت عصر الرئيسين السابقين، وزعمت أن ما حدث فى مصر بعد ثورة 25 يناير، وتسببت فى الإطاحة بالرئيس السابق حسنى مبارك، قد لا يكون ثورة ويتحول إلى انقلاب وفوضى تثير المخاوف. وأوضحت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن جامعة بن جوريون، أكبر وأقدم الجامعات الرسمية فى إسرائيل، نظمت احتفالية تكريم للرئيسين السادات ومبارك، وأشادت بأن عصريهما شهدا استقرارا للمنطقة، وحظيا بعلاقات ودية واستراتيجية بين مصر وإسرئيل فى عهد السادات، وتحولت علاقات البلدين إلى علاقة ود وصداقة فى عهد الرئيس السابق حسنى مبارك. وأشار الإعلام العبرى إلى أن إسرائيل بشكل عام وجامعة بن جوريون بشكل خاص، يحملان اعتزازا تجاه الرئيسين السادات ومبارك، لأنهما دعما السلام مع إسرائيل، وقاما بزيارة إلى جامعة بن جوريون، خلال الزيارة التاريخية التى قام بها الرئيس الراحل أنور السادات إلى إسرائيل، والتى كان يرافقه فيها الرئيس السابق حسنى مبارك، بحضور رئيس وزراء إسرائيل السابق مناحيم بيجن. حضر الاحتفالية التى شهدتها جامعة بن جوريون لتكريم الرئيسين السادات ومبارك، ممثلى مصر الدبلوماسيين فى إسرائيل، وكان على رأسهم، أحمد عزب قنصل مصر العام فى إيلات، ووليد شريف قنصل مصر فى إيلات، ولفيف من الأكاديميين والسياسيين الإسرائيليين، وأيضا البروفيسور الإسرائيلى يوسى أميتى الذى أدار ندوة خاصة عن مستقبل مصر بعد ثورة 25 يناير، والمخاطر التى من الممكن أن تؤثر أو تهدد العلاقات بين مصر وإسرائيل، وبخاصة فيما يتعلق بمعاهدة السلام بين البلدين. وأيضاً ناقشت الندوة ما يتعلق بالشأن المصرى الداخلى، مثل المشكلات الاقتصادية التى تعيق مصر نتيجة للأحداث التى وقعت خلال ثورة 25 يناير، وأيضا المطالب التى يريد المصريون أن تتحقق مثل الديمقراطية والحرية، والمساواة والعدالة الاجتماعية، وتمنى الحاضرون بالندوة أن تتغلب مصر على أى مشكلات تواجهها فى هذه الفترة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل