المحتوى الرئيسى
alaan TV

القذافي يعلن عن معركة حاسمة في مصراتة وتصويت متوقع في مجلس الامن حول ليبيا

03/17 13:51

طرابلس (ا ف ب) - اعلن الزعيم الليبي معمر القذافي ان قواته ستخوض الخميس "معركة حاسمة" لاستعادة السيطرة على مصراتة احد آخر معاقل المتمردين في ليبيا قبل ساعات من تصويت مرتقب في مجلس الامن الدولي بشأن منطقة للحظر الجوي من اجل وقف قمع الثورة.وتسارعت التطورات في الساعات ال48 الاخيرة اذ اعلن النظام الليبي عن هجوم وشيك على بنغازي معقل المتمردين ثم عن معركة مصراتة بينما يتوقع ان يجري تصويت في مجلس الامن الدولي بشأن منطقة حظر جوي.وبعد ان شدد على ضرورة تدخل من جانب الاسرة الدولية بسرعة، اكد مساعد السفير الليبي في الامم المتحدة ابراهيم دباشي الذي انشق عن النظام ان بلده بحاجة الى قرار "خلال الساعات العشر المقبلة" محذرا من وقوع "عملية ابادة حقيقية".واكد الزعيم الليبي معتمدا على انتصارات قواته المسلحة بشكل افضل بكثير من الثوار عن "معركة حاسمة" اليوم في مصراتة ثالث اكبر مدينة في البلاد تبعد 150 كلم شرق طرابلس،وقال في لقطات بثها التلفزيون الليبي مساء الاربعاء ان "المعركة بدأت اليوم (الاربعاء) في مصراتة وغدا (الخميس) ستكون المعركة الحاسمة" في المدينة التي تضم 500 الف نسمة.وذكر التلفزيون الليبي ان القذافي التقى مجموعة من شبان مصراتة التي يبلغ عدد سكانها حوالى 500 الف نسمة.واضاف "اعتبارا من هذا المساء (الاربعاء) سوف تتدربون على استعمال السلاح وغدا سوف تشاركون في المعركة". وحث الشبان على "عدم ترك مصراتة رهينة بايدي حفنة من المجانين".ورأى ان الذين يسيطرون على مصراتة هم مجموعة من "مهووسة ومهلوسة (...) تسللت عناصرها من الخارج".وقال انهم "مجموعة من الزنادقة الذين حركتهم مفضوحة في العالم ومعروفة وموصوفة بالهلوسة وبالجنون وبالخروج عن الدين ولا بد ان يفهموا انهم يعتبرون كفرة".وتابع ان "هذه مجموعة معروفة في التاريخ انها مهووسة ومهلوسة وخارجة ومارقة تسللت عناصرها من الخارج (...) ومنبوذة من اهل مصراتة".كما وصفهم بانهم "جرذان فعلا يدخلوا عليها (مصراتة) من خربة الى خربة ومن حفرة إلى حفرة (...) ولا يوجد عندهم عقيدة الا القتل (...) باعتبار ان كل الناس الموجودة. هم كفار يجب قتلهم".وقال القذافي "لا يمكن ان نترك مصراتة (...) بلد الجهاد والتضحية والوطنية أن تتشوه بحفنة من المرتزقة المخبولين ولا يمكن أن نترك مصراته رهينة عند حفنة من المخبولين".من جهة اخرى، دعا القذافي الليبيين الى منع دخول قوات اجنبية الى البلاد.وقال "لا بد أن نحول دون دخول القوات الاجنبية التي يمكن ان تستغل هؤلاء الكلاب حتى تستعمر مصراتة مرة ثانية تستعمر بلادنا مرة ثانية ولا بد ان نثبت امام العالم اننا قادرون على تطهير بلادنا من الذين يريدون" ان "يعود الاستعمار مرة ثانية الى بلادنا".وشنت القوات الموالية للقذافي الاربعاء هجوما على هذه المدينة التي يسيطر عليها الثوار ما اوقع اربعة قتلى على الاقل وعشرة جرحى، حسب ما اعلن متحدث باسم الثوار لوكالة فرانس برس. الا ان المتمردين تمكنوا من التصدي للهجوم.كما قصفت جوا وبالصواريخ مدينة اجدابيا آخر موقع للمتمردين قبل بنغازي التي تقع على بعد 160 كلم في الشرق الليبي، حسبما ذكر شهود. وقال طبيب ان 26 شخصا على الاقل قتلوا في وتحدث عن "معارك رهيبة".واعلن التلفزيون الليبي بعد ذلك ان القوات الموالية للقذافي "طهرت مدينة اجدابيا من العصابات المسلحة" في اشارة الى المتمردين.وبث التلفزيون الليبي مشاهد قال انها من "مدينة اجدابيا التي تم تطهيرها من عصابات الارهابيين المسلحة والمرتزقة والارهابيين المرتبطين بالقاعدة".واظهرت هذه المشاهد جنودا يحتفلون بالسيطرة على المدينة.وادى تقدم القوات الموالية للقذافي الى تدفق لليبيين باتجاه الحدود المصرية، بينهم عائلات باكملها في سيارات محملة بالامتعة. ومنذ بداية الثورة فر حوالى 300 الف شخص من ليبيا.كما سحبت اللجنة الدولية للصليب الاحمر طاقمها من بنغازي الى طبرق شرقا وعبرت عن "قلقها البالغ مما سيحدث للمدنيين والمرضى والجرحى والمعتقلين وغيرهم ممن يحق لهم حماية في النزاعات".وفي الغرب، هاجمت القوات النظامية ايضا بالاسلحة الثقيلة بلدة الزنتان التي تبعد 145 كلم عن طرابلس، حسبما ذكر شاهد عيان.وقال قائد المتمردين في المدينة جمال منصور "انهم يمارسون سياسة الارض المحروقة"، موضحا ان "الدبابات تقصف بشكل مكثف ومستمر وهناك غارات جوية".ومع تحول الثورة تدريجيا الى حرب اهلية وسقوط مئات الضحايا، قررت الامم المتحدة في نهاية المطاف عرض مشروع قرار يقضي بفرض منطقة لحظر الطيران فوق ليبيا.وسيصوت مجلس الامن الدولي الخميس على مشروع القرار، كما ذكر دبلوماسيون بعد سبع ساعات من المفاوضات الماراتونية.وقال دبلوماسي في الامم المتحدة مفضلا عدم الكشف عن هويته "تم اعداد مشروع قرار اخذ في الاعتبار عددا من الملاحظات. لكن هذا لا يعني ان صيغته نهائية"، لافتا الى ان الدول ال15 الاعضاء في مجلس الامن يمكن ان تدخل تعديلات على المشروع.وصرح دبلوماسي اخر "لدينا مشروع سنصوت عليه غدا" الخميس وتحدث بدوره عن امكان "تعديل" النص.ومن ناحيتها، اعلنت سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة سوزان رايس ان على مجلس الامن ان يباشر باتخاذ اجراءات تكون ابعد من مجرد فرض حظر جوي على ليبيا.وقالت للصحافيين "يجب ان نباشر بخطوات تتضمن منطقة حظر جوي ولكن تذهب ربما ابعد من ذلك" ولكنها لم تعط المزيد من الايضاحات.اما السفير الروسي لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين فقال للصحافيين ان روسيا قدمت الاربعاء اقتراحا مضادا لمشروع القرار المطروح ينص على وقف اطلاق النار من قبل جميع اطراف النزاع.وقال "جئنا مع فكرة تبني قرار مقتضب ولكن قويا حول وقف اطلاق النار" ويمكن ان يعرض هذا النص تقنيا على التصويت الخميس.وحتى الان، كانت روسيا والصين متحفظتين على فكرة فرض منطقة حظر جوي. كما اعربت المانيا والهند وافريقيا الجنوبية عن تحفظات بهذا الخصوص.من جهته طالب الامين العام للامم المحتدة بان كي مون بوقف العنف وحذر من ان "قتل ابرياء عزل هو جريمة ضد الانسانية".وتوعد القذافي بقمع الثورة متجاهلا دعوات الى وقف العنف ومغادرة السلطة بعد حكم دام اكثر من اربعة عقود بينما تطالب المعارضة برحيله وتضاعف النداءات للحصول على مساعدة دولية.واخيرا دعا البيت الابيض السلطات الليبية الى حماية الصحافيين بعد فقدان اربعة من صحافيي نيويورك تايمز في ليبيا، خطفوا من قبل موالين للقذافي على الارجح.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل