المحتوى الرئيسى

من شارع الثورة

03/17 00:33

قبل التعرض إلي الشأن الداخلي‏,‏ أرجو أن يأذن لي القارئ أن أتوجه بهذا النداء العاجل والمستعجل إلي من بيده الأمر وإلي المصريين في كل مكان لتقديم يد المعاونة والدعم المادي والمعنوي للأصدقاء اليابانيين الذين يتعرضون لمحنة لا مثيل لها منذ الحرب العالمية الثانية‏.‏ علما بأن اليابان كثيرا ما قدمت المساعدات المادية والمعنوية لمصر وتشهد علي ذلك العديد من المساعدات والمعونات الخدمية والتنموية التي قدمتها طوكيو لنا‏,‏ وقد آن الأوان لإظهار معاملة ودية بالمثل وإبداء أقصي درجات التضامن والتكاتف مع حكومة اليابان وأسرتها الحاكمة وشعبها الصديق‏.‏ بخصوص الشأن المحلي‏,‏ هذه بعض البرقيات السريعة‏:‏ ‏>‏ مهما بلغت درجة الاختلاف والاتفاق بين المواطنين حول التعديلات الدستورية المطروحة للاستفتاء‏,‏ فإنها ــ في تقديري ــ ظاهرة صحية للغاية‏,‏ تدل علي حيوية سياسية كنا نفتقدها‏,‏ وبالتالي أرجو من الجميع ان يتوجهوا بعد غد إلي لجان الاقتراع ومعهم بطاقات الرقم القومي والتصويت بلا أو بنعم‏,‏ وأري ان المناسبة تستحق مشاركة مليونية علي الدرجة نفسها التي ظهرت في كل ربوع المحروسة‏,‏ بما يتماشي مع مشاعر الاحتفاء والفخار بثورة‏52‏ يناير المجيدة‏.‏ ‏>‏ في مزبلة التاريخ‏,‏ خبر نشرته بوابة الأهرام الإلكترونية يوم الأحد الماضي‏,‏ ورد فيه ان القوات المسلحة قامت بإزالة آخر بقايا آثار الرئيس السابق‏,‏ الكائنة في مدخل مجلس الشوري‏,‏ وكانت عبارة عن رأس كبير للطاغية من الرخام‏,‏ وجري تشوينها في مخزن خلفي مخصص للمهملات‏.‏ ‏>‏ النصب التذكاري لتخليد شهداء الثورة المزمع إقامته في قلب ميدان التحرير بالقاهرة‏,‏ أرجو ان يستفاد عند إقراره من تجربة الصين في إقامة نصب تذكاري لتخليد الزعيم ماو تسي تونج في ساحة تيان آن مين أكبر ميادين العاصمة بكين‏,‏ وكيف تحول ضريح الزعيم إلي مزار سياحي يتدفق علي مشاهدته عشرات الآلاف من الزائرين المحليين والأجانب يوميا‏.‏ ‏>‏ بمناسبة تخليد شهداء الثورة المصرية المجيدة‏,‏ أرجو ألا ننسي مفجر الشرارة التي انتقلت كالبرق من تونس الخضراء إلي أرض الكنانة‏,‏ وهو بائع الخضار محمد بوعزيزي‏,‏ ومن قبله ـ طبعا ـ شهيد التعذيب المصري خالد سعيد‏,‏ وأرجو ألا ننسي دور الإعلام الخارجي المساند للثورة‏,‏ وفي المقدمة قناة الجزيرة‏.‏ ‏>‏ شاهدوا الفضائية المصرية‏,‏ ولا تغمضوا أعينكم عن تتبع إعلامنا المرئي والمسموع ـ العام والخاص ـ فقد بات ـ أخيرا ـ ثريا جدا‏,‏ بتناول القضايا الجماهيرية والعامة بلغة جريئة وغير مسبوقة في النقد والتحليل والتنوير‏.‏‏kgaballa@ahram.org.eg‏ المزيد من أعمدة كمال جاب الله

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل