المحتوى الرئيسى

رسالة إلى صديقي في مسيرة التحرر .. بقلم د. مازن صافي

03/16 23:06

رسالة إلى صديقي في مسيرة التحرر .. بقلم د. مازن صافي [URL=http://www.up-00.com/][img]http://store1.up-00.com/Mar11/aDZ58903.jpg[/img][/url] قلت لي بأنك تعشق الوحدة مثلي .. وأنا يا سيدي أحب شتاء الهدوء في وطني .. وأمشي تحت علم واحد يزين شوارعنا ... حلم بسيط لموطن من الطبقة المتوسطة .. كثيرا ما أفكر في شتاء المحرومين وفي أحلام الشباب العاطلين عن العمل وفي أوجاع العمال الذين كانوا شباب يافعين ثم أصبحوا اليوم على مداخل أبواب الخمسينيات بلا عمل وبلا وظيفة وبلا دخل مالي .. كثير منهم يتهم الجميع بأنهم قد نسوا قضيتهم الاجتماعية .. قلت لي بأنك مغرم برسالة الشباب .. برسالة كل الشعب .. قلت لك وأنا أكثر غراما لإزالة الاحتلال وإنهاء الحصار والانقسام .. ألا ترى .. تجمعنا كثير من المطالب .. فمن الذي يفرقنا اليوم .. قبل عدة اشهر كنت وأنا مسافرين عبر مطارات مختلفة .. كنت تحمل حقيبتك وأحمل حقيبتي .. زجاجتك الجميلة المملوءة بالعصير روت عطشي .. وقطع الشيكولاته اللذيذة تقاسمتها معك .. وحملنا هموم الانتظار في مطارات " تتنكر لنا " .. وشكونا معا أمرنا الى الله وسالناه أن يدبر أحوالنا .. هناك عائلة لك كما لي بانتظار الهدايا وسلامتنا .. هل رأيت كم توحدنا خارج الوطن في سماء بعيدة عنا في أرض لا تعرفنا في مطارات حجزتنا بلا ذنب .. واليوم نختلف .. لماذا نختلف هنا ونتفق هناك ..؟! في غزة غادرتني طفولتي كما غادرتك .. كنا معا في مجموعة واحدة نناضل من أجل فلسطين .. نكتب شعارات الصمود فوق جدران الحقيقة .. لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة .. هل تذكر كيف حملتني وقد أغرقت دموعك الدافئة وجهي يوم أن ضربنا بالرصاص المطاطي في مسيرة يوم العيد . عيد الفطر المبارك في نهاية الثمانينيات .. يومها قلت لك .. " معلش كله بيهون لأجل فلسطين " .. وبكيت أنت وحمدت الله أنني بخير .. وخرجنا معا بسلام .. هل تذكر كل هذا .. في غزة .. أنوثة الطبيعية أسالت لعاب المحتل .. فحسدنا عليها .. ونهب الثروات ودمر كل شيء .. وثارت عليه سواعد التحرر و البطولة ودحرته لتعلن البحر الأبيض فلسطيني حتى النخاع .. مَن يصدق ذلك .. وكيف نصدق ذلك ونحن اليوم فرقاء حتى النخاع .. لم يبق حلم مستحيل الا حلمناه هنا .. لم يبق كلمة إلا وصرخنا بها .. وامتلأت شوارع الوطن بالأمس بكل أطياف الشعب وفئات الشعب ومن كل الأعمار رجال وإناث وبلسان واحد .. " الشعب يريد انهاء الانقسام " .. صباح اليوم كان الانقسام سيد القرار وعاد الشعب تزدحم في عقله الأمنيات وربما لقاء مفاجيء يقرر أن الجميع فوق الانقسام .. أمنيات كثيرة وأحلام .. كل هتاف بالأمس كان حقيقيا .. كان يهمني أن أسمع من ابن حماس أو ابن فتح أو ابن الجبهة أو ابن الجهاد أو الإنسان المستقل أو من ابن الشعب أو من أي كان عبارة واحدة بصوت واحد .. " كفى للانقسام .. نعم للوحدة .. وليزول الاحتلال " .. كانت مجموعات تهتف وأخرى تهتف .. كان الهتاف انتصارا للوطن .. كان علم فلسطين حاضرا .. والله رأيت عيون تبكي .. فبكينا أملا في الغد .. ربما لم تصدق ما تفعله أو تشاهده ، كان شيء مختلف .. رأيت كل الناس وقد تجمعوا في شوارع الوطن .. لنغفر لأنفسنا أخطاءنا .. ربما أخطأنا يوما ما .. ربما لم نفهم بعضنا البعض ... ربما هناك بقايا من انتظارات .. لم استغرب الرايات التي زاحمت العلم الفلسطيني .. لم استغرب أي شيء .. هذه الرايات نفسها كانت ترفوف فوق أرواح الشهداء .. وكان علم فلسطيني يلف ذاك الجسد الطاهر .. لم يكن هناك اختلاف .. كنا نعمل لهدف واحد .. ازالة الاحتلال .. المهم كنت سعيدا جدا بمسيرة الخروج .. نعم الخروج من برودة الصمت الى شمس الدفء .. كان الصمت قبل الأمس يشبه صمت القبور .. اسرار بعيدة عنا .. اليوم اكتشفنا السر .. وانكشف الليل المملوء بكوابيس الانقسام .. أيها الانقسام .. أي امرأة أنجبتك أيها الشارد المطارد الملتهب المخنوق بإرادة الخلاص .. أنت لا تعشق بحر غزة .. لا تفهم سحر الأمطار ولا تريد هدوء شوارعنا .. أنت صيف حارق وجفاف يذكرني بالقحط والدماء وحرائق الدمار .. ليس فيك من حسنة واحدة .. ولم يبق منك بالأمس الا رائحتك النتنة وصورتك التي شوهت أعماقنا .. أنت لا تبحث عن وجدان الأرض وأسرار حبيبتنا فلسطين .. أنت الوجه المزيف .. أنت شيطان يجب أن يرجمك الجميع وبلا استثناء .. أيها الانقسام .. يكفي .. يكفي .. يكفي هذا الزمن الذي تزاحمت فيه أحزاننا وتجمدت فيه عروقنا وصرخت آهاتنا .. لماذا لا تريد أن ترحل غير مأسوف عليك .. أي جنون هذا الذي يبقيك هنا .. بيننا .. قلنا لك " لا نريدك " .. ألا تفهم .. لا نريدك أيها الانقسام .. نحن نحب فلسطين بكل نسيجها .. نحب فتح كما نحب حماس .. نحب الجبهة كما نحب الجهاد .. نحب الأطفال والشيوخ وأمهاتنا والشباب .. هل تفهم كيف تحطم بوعي وبلا وعي أحلام أجيال المستقبل .. خذ حقائبك جميعها وارحل عنا .. عن أرضنا وبلادنا من الجندي حتى المنارة مرورا شوارع فلسطين كل فلسطين .. لا نريدك بيننا بعد اليوم .. ليت الجميع يتبرأ منك فعلا وقولا .. ولتسمع منا للمرة المليون " الشعب يريد إنهاء الانقسام " ... كلنا بالانتظار . http://mazensafi.blogspot.com/

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل