المحتوى الرئيسى

محمد موافي يكتب: وآآآه يا وجع البعاد

03/16 23:03

Select ratingإلغاء التقييمضعيفمقبولجيدجيد جداًممتاز  ... دعك من تحويلات المصريين بالخارج فهذا لا محل له من الإعراب في المقال اللي بين إيدين حضرتك.والمصري يمتلك بطاقة رقم قومي ,كما يمتلك بالخارج جواز سفر,فلماذا نفرق عنصريا بين وثيقتين لإثبات الشخصية صادرتين من وزارة داخلية واحدة., و ما من غريب وإن أبدى تجلده/إلا سيذكر بعد الغربة الوطنا.,ولو ناوي تشتم بلاش تكمل المقال,فأنا سأزايد على وطنيتك,وأقول رأيا متطرفا في المواطنة ,ملخصه أن المصري خارج مصر –بالغربة- وطنيته و ولائه أكبر من وطنية و من ولاء المصري داخل مصر-مع كامل التقدير والإثبات لوطنية كل المصريين في القاهرة وبحري والصعيد-ومصر وطن نعشقه أكثر كلما ابتعدنا عنه,والمحروسة بلد يسافر فينا ويزداد سفره بمجرد ختمنا جواز السفر في صالة مطار القاهرة ,وانطلاق الطائرة شرقا نحو بلاد عمنا النفطي أو شمالا في بلاد لا تصدقنا وتتشكك بنا دائما,وكلما ابتعدت الطائرة ,وتوالت الأيام والسنون ,كلما مات المسافر شوقا ومحبة,وذاب دمعا وصبرا وشجونا,ولو قرأت رائعة يوسف القعيد وجع البعاد في مصر فلن تصل إليك ,كما تصلك و تسكنك وأنت مغترب,ولو حصلت على نسخة من الرواية فستقول :الله ياسمحك يا عم يوسف,ليه تقلب علينا المواجع ,وكل وجع وكل آه غير وجع وآه البعاد,ويا وطني لقيتك بعد يأس/كأني قد لقيت بك الشبابا,ولما نفوا جدنا عرابي والبارودي أصبحا ممنوعين من حق إبداء الرأي في شؤون مصر,بينما الأخوان تكلا يؤسسان الأهرام,وألله يا زمان,ويا عيني على اللي حب واتغرب أكتر من اللي حب ولا طال شي!.المصري برة مصري أكثر من المصري جوة,مع احترامي لسيادتك ولنفسي ولملايين المصريين جوة,ولم أكن أعرف أن مصر بهذه الروعة لولا غربة دامت ثلاث سنوات في الخليج ثم أسابيع متفرقة في عواصم مختلفة من أرض الله الواسعة.كنت أجلس في ردهات الفنادق الخمس والسبع نجوم ويعبس وجهي رغم التنعم ورغم الفلوس والدنانير والدولارات,ويسألني رفيقي لماذا الحزن ,إنكم أيها المصريون فقريون بالفطرة,وأغيب عنه وأسافر بعقلي وقلبي إلى مصر - مصري أنا وبتاعتي أنا- مصر القديمة والمنيل والفيوم والإسكندرية والكورنيش ساعة العصرية,و إلى مقهى به كوب الشاي بجنيه وحجر النرجيلة الكسلى بنصف جنيه,وإلى عشرات الأشياء التي أمقتها وأنا على أرض مصر وأعشقها عشق الضحية للجلاد وأنا في الغربة وسنين الغربة,ما هو يا أخي ضرب الحبيب زي كل الزبيب,كنت كلما جلست إلى نفسي وأردت الكتابة  على ورقة أو حتى منديل فوق طاولة مقهى ,يسبقني القلم ببيت شعر واحد,مصر التي في خاطري وفي فمي /أحبها من كل روحي ودمي,ثم أسخر من رفيقي مرردا و معلهش :أصله ما عداش على مصركنت أذوب في مصريتي ,وأقود سيارتي بلا هدف وحيدا في منتصف الليل والدموع فوق خدودي –لا تستغرب فالرجال يبكون- وأنا أستمع لآهات وعبرات نصر الدين طوبار,و وطنيات محمد منير,وكان كل شيء يثير في نفسي الشجن,حتى يوم العبارة السلام 98 أغلقت على بابي و صليت ,وقلت :يا رب ده إحنا غلابة قوي., وأطلت الدعاء بالرحمة لذلك البلد الذي لا يغادرني ,وهاتفت البحر وعنفته و وبخته وشتمته وأنبته:ألم نغني لك يا بحر:أمانة يا بحر تستلم الأمانة/أمانة يا بحر توصلهم بالسلامة,,كانت مصر أجمل من مصر وكانت أمي أجمل من أمي وكان شوقي رحمه الله رفيق سهري والحادي بادي في صوتي ,ويا نائح الطلح اشباه عوادينا/نَشْـجى لِـوَادِيكَ,أَم نَأْسَـى لوادينـا/ لكـنّ مصـرَ وإِن أَغضـتْ عـلى مِقَةٍ/عَيْـن مـن الخُـلْدِ بالكـافور تَسـقينا/ كـأُمِّ موسَـى, عـلى اسـمِ اللـه تكْفُلُنا/وباســمهِ ذهبــتْ فـي اليَـمِّ تُلقِينـا.وبعد حمد الله على سلامة مصر,فهل ما زلت تعارضني لو قلت لسيادتك إنك خارج مصر (مصري )أكثر منك في داخل مصر,وأنك خارج مصر أولى بحق المشاركة السياسية والتصويت منك في داخل مصر,وكنا –نحن المصريين المغتربين- ممن حافظ على جنسيته أو حتى تجنس بأخرى معها لظروف كلنا يعلمها,كنا ممنوعين من التصويت ., لأنا كنا أدرى وأعلم بأن مصر لا يليق بها نظام مبارك ولأن مبارك ونظامه وخارجيته وحزبه يعلمون جيدا أن أصوات الخارج ليست في صنادقيهم المزورة والمسودة وليست لصالحهم أبدا,فمنعونا من حق التصويت وزايدوا على وطنيتنا ونحن وطنيون أكثر منهم ومن أبيهم.   على مدى أسبوع وصلتني رسائل كريمة من أصدقائي المغتربين كما وصلتني دعوة من منظمة مراقبون بلا حدود تؤكد كلها على أهمية الاعتراف بحق المصريين في الخارج في التصويت بالاستفتاء على التعديلات الدستورية  وما سيليها من انتخابات احتراما لحقهم في المواطنة ,فسبعة ملايين مصري ممنوعون من السفر برأيهم إلى داخل صناديق الاستفتاء والانتخابات بمصر,ممنوعون من أن يقولوا بنحبك يا مصر ولنا رأي فيما يحدث وسيحدث فيك,ولسان حال الغربة يسأل:هل نحن مسافرون أم منفيون معاقبون ومذنبون؟المسألة –إجرائيا- بسيطة وغير معقدة وكما التصويت في الداخل ببطاقة الرقم القومي فالتصويت بالخارج سهل بجواز السفر في القنصليات والسفارات التي لا تعبأ بالمصريين كثيرا.المصريون بالخارج سبعون بالمائة منهم في الدول العربية والباقي موزعون على الولايات المتحدة وأوروبا وأستراليا وغيرها,وبالتالي فآراؤهم ليست واحدة ولن تكون الغلبة لتيار دون آخر ,وحتى لو حدث ذلك أفليست تلكمو الديمقراطية التي ازدان لها ميدان التحرير  وفتح الورد؟, الاستفتاء أمره منتهي ,لكن بقية الفاعليات في الطريق ,فأمانة يا أيها المجلس العسكري ويا أيها الثوار ويا أيها المصريون جوة مصر ,فكروا كويس وتذكروا , فهناك ملايين منكم ,قطعة من جسدكم بالخارج ممنوعون ومنفيون ,ومملوؤن بالمحبة والشوق والحزن لذلك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل