المحتوى الرئيسى

المصريون بالخارج

03/16 22:45

تتحقق اهداف ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير العظيمة أمامنا يوما بعد يوم‮ . ‬لقد أنجزت الثورة إنجازها الأكبر يوم‮ ‬11‮ ‬فبراير يوم خروج الرئيس السابق من الحكم‮. ‬وحققت أيضا وبسرعة إنجازها الثاني يوم استقالة أحمد شفيق الذي عينه الرئيس السابق في الحكم وتعيين الدكتور عصام شرف الذي اتفقت عليه الثورة وحملته علي الأعناق في الميدان‮. ‬ونعرف جميعا ما قرره المجلس العسكري من فتح باب تكوين الأحزاب بمجرد الإخطار بعد الانتهاء من الاستفتاء علي التعديلات الدستورية المؤقتة التي بعدها أرجو أن يكون لدينا متسع من الوقت حتي تنزل هذه الأحزاب الي الشارع ويعرفها الناس وبعدها تتم انتخابات مجلس الشعب التي أري انها يجب ان تكون سابقة علي رئيس الجمهمورية الذي لا يجب أن يتم انتخابه ابدا قبل الانتهاء من التعديلات الدستورية كلها‮. ‬أي بعد‮  ‬أن يكون لدينا دستور جديد تكون من أهم أهدافه تحديد سلطات رئيس الجمهورية والفصل بين السلطات الثلاث فلا يكون للسلطة التنفيذية أي ولاية علي السلطة التشريعية أو القضائية‮  ‬دستوريا أو قانونيا‮. ‬ومادام الامر يتجه كما هو واضح الي نظام رئاسي فيجب ان تكون هناك نهاية لكون الرئيس لا يخضع للرقابة البرلمانية‮ . ‬رئيس بلا رقابة برلمانية يصنع طاغية حتي ولو في الجنة وليس علي الأرض‮. ‬كما يجب أن ينص في الدستور أو في القانون الانتخابي علي استقالة الرئيس من رئاسة حزبه بمجرد توليه منصب الرئاسة‮. ‬وغير هذا كثير‮  ‬ليس مكانه الآن ولكن سيكون فيه الحديث في حينه‮. ‬ما أريد أن أتحدث فيه اليوم بعد أن اختفي فيه الحديث في الأيام السابقة بسبب ما جري ويجري علي الأرض كل يوم من مشاكل مفاجئة مثل محاولة إشعال الفتنة الطائفية او حرق وثائق أمن الدولة أوما يحدث في ليبيا وأثره علي المصريين هناك وغير ذلك‮. ‬ما أريد أن أتحدث فيه‮  ‬وتكون هناك نهاية له هو المصريون في الخارج‮ . ‬لقد وقفت طويلا عند النص الدستوري الجديد الذي اختلف عن القديم في أنه قرر أن لا يكون قد سبق‮  ‬للرئيس الجديد أو أي من أبويه أن حمل جنسية أخري من قبل‮ . ‬وقفت أمامه في عالم جديد أصبح فيه المصريون في بلاد كثيرة من العالم يحملون جنسيات أخري اوتزوجوا من أجنبيات والعكس صحيح طبعا بالنسبة الي النساء ورايت في ذلك حاجزا بينهم وبين رغبة من يشاء منهم أن يكون له اسهام في الحياة السياسية‮.  ‬لكني سرعان‮  ‬ما فكرت في الابتعاد عن الحديث في ذلك‮  ‬الآن وترك الأمر للتعديل النهائي بعد انتخابات مجلس الشعب وصياغة دستور جديد‮. ‬إلا أني رأيت الأكثر أهمية هو أن يصدر من الآن قرار من المجلس العسكري او مجلس الوزراء ان يكون للمصريين في الخارج حق انتخاب رئيس الجمهورية‮ . ‬أقول من الآن وليس بعد تكوين مجلس شعب جديد‮. ‬إصدار هذا القرار من الآن سيخفف من حدة الحديث في الخارج من ناحية حتي ينتهي وضع الدستور كله ومن ناحية أخري هذا حق أصيل لهم ليس لكونهم مصريون فقط حالت الظروف التي نعرفها جميعا أن يكونوا بيننا كلهم بلا استثناء خرجوا من مصر بسبب الفقر او الاضطهاد أو الوقوف امام مواهبهم وطموحاتهم في بلدهم الأصيل الذي تسلطت عليه عصابة افقرت اهله ووقفت امام مواهبهم واعلت من شأن التافهين‮.  ‬وعدد المغتربين‮  ‬يفوق الثمانية ملايين وأكثرهم حققوا أوضاعا ممتازة في الحياة‭,  ‬خاصة في أوروبا وأمريكا والخليج‮ ‬‭, ‬علميا وثقافيا واقتصاديا‮ . ‬تأتيني من بعضهم‮  ‬رسائل ألم من إقصائهم الطويل عن أن يكون لهم رأي في الحياة السياسية في بلدهم العظيم الذي ينظر اليه العالم الآن باعتباره صاحب الثورة الكبيرة الرائدة‮ ‬‭, ‬ويشعرون بالغبن ويريدون أن يعودوا الي الاحساس الطبيعي بمصريتهم‮ . ‬فضلا طبعا عن ان ذلك معمول به في كل الدول الديموقراطية في العالم‮.  ‬وهذه الثورة العظيمة لم تحدث إلا من أجل الديموقراطية‮ . ‬قرار من المجلس العسكري أو مجلس الوزراء الآن يؤكد أنه سيكون للمصريين في الخارج دور في الانتخابات الرئاسية مهم جدا ولا يجب‮  ‬أن تشغلنا الاحداث الداخلية عن ذلك القرار السهل‮  ‬ويترك مناقشة المادة التي تحدد مواصفات رئيس الجمهورية الي ما بعد انتخابات مجلس الشعب وتكوين لجنة يتسع لديها الوقت لاعادة النظر في الدستور كله‮. ‬وحتي لو تو صلت اللجنة الجديدة الي ما فعلته اللجنة المؤقته فيما يخص مواصفات رئيس الجمهورية فلا يجب أبدا أن يتم اقصاء‮ ‬المصريين في الخارج عن انتخاب الرئيس بعد اليوم‮  . ‬قرار من المجلس العسكري او مجلس الوزراء‮ ‬الآن سيحد كثيرا من الحديث الدائر في الخارج والاحساس بالألم‮  ‬وبشكل كبير‮. ‬ليس لأن رغبتهم في‮  ‬انتخاب رئيس وطنهم لاتقل عن رغبتنا نحن الموجودون في الداخل فقط‮  ‬ولكن لأن ذلك حقهم الاصيل كما قلت‮  ‬وحق هذا الوطن أيضا في رأيهم‮ .‬استثناء ثمانية‮  ‬ملايين لن يتخلفوا ابدا عن صناديق الاقتراع‮  ‬ولن يغريهم شيئ إلأ الرأي‮  ‬الصحيح‭,  ‬أمرلا يتناسب ابدا مع اهداف هذه الثورة العظيمة‮ ‬‭, ‬بل لعله أيضا من أهم أهدافها‮ .‬ومن هنا أرجو وأكرر الرجاء أن يصدر هذا القرار ليطمئن الجميع هناك ويطمئننا نحن هنا اننا نبني الوطن دون نفي او استبعاد لقطاع كبير من أهم ابنائه‮ . ‬وطبعا كنت اتمني لو حدث ذلك قبل الا ستفتاء علي المواد الدستورية‮ . ‬باختصار يجب ان يكون المصريون في الخارج موجودين في كل القرارات المصيرية للامة وانتهاء الزمن الذي‮ ‬جعل من‮ ‬غربتهم منفي‮ .‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل