المحتوى الرئيسى

دعوة حبالتركة‮..!‬

03/16 22:45

التركة‮.. ‬في الدول التي تقدس الحاكم وتخلع عليه صفات الحكمة‮.. ‬والرؤية المستقبلية الاستراتيجية‮.. ‬وتمتدح دوره في دوران الأرض‮.. ‬وسقوط الأمطار‮.. ‬واحتكاك السحب في السماء‮.. ‬هي الدول التي ترث فيها الشعوب تركة ثقيلة جداً‮.‬والتركة الثقيلة‮.. ‬جداً‮.. ‬تنتقل من جيل لجيل‮.. ‬والمشاكل تتفاقم وتتراكم‮.. ‬إذا استمرت الشعوب في معالجة معضلاتها‮.. ‬بالطريقة نفسها‮.. ‬وبالحلول الأبوية التي أدت للتركة الثقيلة جداً‮ ‬في المرة الأولي‮!‬وفي كل مرة يتصور الحاكم أنه الأب الذي يعرف‮ »‬احنا عايزين إيه‮.. ‬وعلينا أن نهدأ وننام‮.. ‬لأنه يسهر علي راحتنا‮«.. ‬وسط موجات من النفاق ودقات الدفوف والمزاهر‮.. ‬تخدر الحاكم‮.. ‬وتجعله يتثاءب ويتمطي‮.. ‬ويهز أردافه‮!‬ستالين‮.. ‬ورث عن لينين‮.. ‬تركة ثقيلة‮!‬خروشوف‮.. ‬ورث عن ستالين‮.. ‬تركة ثقيلة‮!‬بريجنيف‮.. ‬ورث عن خروشوف‮.. ‬تركة ثقيلة‮!‬وجورباتشوف‮.. ‬ورث عن بريجنيف‮.. ‬تركة ثقيلة‮!‬وبوتين ورث عن يلتسين‮.. ‬تركة ثقيلة‮!‬وما حدث في الاتحاد السوفيتي السابق‮.. ‬تكرر في دول أوروبا الشرقية‮.‬حدث في المجر ورومانيا وبلغاريا وألمانيا الشرقية وألبانيا‮.. ‬الخ‮.. ‬لسبب بسيط‮.. ‬هو أن السياسات في كل هذه الدول كانت متشابهة‮.. ‬وعندما انهار المركز الرئيسي في موسكو‮.. ‬انهارت الفروع في العواصم الأخري‮.. ‬وسعت شعوب هذه الدول لأن يتم الحكم فيها بطريقة مختلفة‮.‬الطريقة القديمة‮.. ‬التي كانت تقوم علي الحاكم الملهم الذي يتلقي الوحي والحكمة من السماء السابعة‮.. ‬لم تعد تصلح في ظل ثورة علمية وتكنولوجية أتاحت لشعوب العالم أن تطل علي بعضها البعض‮.. ‬وأن تري التقدم في الدول التي واكبت العصر‮.. ‬والتخلف المروع الذي حدث في الدول التي تعفن فيها الحكام فوق مقاعد السلطة‮. ‬وفي كل الأحوال‮.. ‬كانت هناك تركة ثقيلة‮.. ‬ظلت الشعوب تكابد آثارها لسنوات طويلة‮.. ‬لأن التركة لم تكن تتعلق بالخراب الذي حدث من جراء الأسلوب القديم في حل المشاكل‮.. ‬فحسب‮.. ‬وإنما من جراء الفرص الضائعة‮.. ‬التي لم يتم استثمارها في الوقت المناسب‮.. ‬فالنظم التي تعتمد علي القهر‮.. ‬والفساد‮.. ‬وشغل الشعوب بمشاكلها الخاصة‮.. ‬في التعليم‮.. ‬والمواصلات العامة‮.. ‬وأزمات التموين‮.. ‬والصراعات الطائفية‮.. ‬لا تسفر فقط عن تركة مادية ومعنوية‮.. ‬ولا عن انتشار الفقر والعشوائيات فحسب‮.. ‬وإنما هي تسفر سلسلة طويلة من الفرص الضائعة‮. ‬وأتصور أن تركة الفرص الضائعة‮.. ‬هي أخطر ما ورثناه عن حكم الرئيس المتخلي حسني مبارك‮. ‬كانت الثلاثين سنة في حكم مبارك،‮ ‬هي سنوات الفرص الضائعة،‮ ‬التي تعد واحدة من أهم ألغاز سنوات حكمه‮! ‬وسوف يقف التاريخ طويلاً‮.. ‬أمام فرص التنمية التي أهدرها الرئيس المتخلي‮.. ‬والتي تشكل لغزاً‮.. ‬يعد في رأينا من أهم ألغاز تاريخنا المصري الحديث‮. ‬إلي جانب رحلاته الخارجية التي كان يطلق عليها‮ »‬رحلات الخارج من أجل الداخل‮«.‬لقد كانت فترة حكم الرئيس المتخلي‮.. ‬التي امتدت لسنوات طويلة‮.. ‬وغير مسبوقة‮.. ‬هي فترة الألغاز،‮ ‬وعلامات الاستفهام‮.. ‬وستكون هذه الألغاز‮.. ‬هي أهم ملامح عصره‮.‬أول هذه الألغاز التي بدت علي السطح بعد توليه السلطة مباشرة‮.. »‬وهو اللغز الذي لم أجد له إجابة من الدكتور عصمت عبدالمجيد وزير الخارجية في تلك الأيام‮«.. ‬هو لغز زيارته المفاجئة لصدام حسين في بغداد‮.. ‬رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية بين البلدين‮.. ‬ورفض صدام لإعادة العلاقات مع مصر‮.. ‬رغم الزيارة التي صحبه فيها الملك حسين‮!‬في تلك الأيام كانت تستعد فيها مصر لتنفيد العديد من البرامج التنموية في إطار المشروع الذي تبناه المستشار الألماني الأسبق هيلاف شميت‮.. ‬وهو‮ »‬مشروع دعم السلاح في الشرق الأوسط‮« ‬الذي تضمن حصول مصر علي أربعة مفاعلات نووية‮.. ‬اتفق الرئيس المتخلي مع صدام حسين علي تهجير أربعة ملايين فلاح مصري‮.. ‬أغلبهم من شباب القوات المسلحة إلي بغداد بعد تزويد كل شاب بخمسة أفدنة وجاموسة‮.. ‬فيما كان يطلق عليه‮ »‬خمس فدادين وجاموسة‮« ‬ليزرع ويعمر‮.. ‬خارج حدود بلاده‮.. ‬وبعيداً‮ ‬عن مشروعاتها الوطنية‮.. ‬في التعمير‮.. ‬وإزالة الآثار التي ترتبت علي وقف برامج التنمية بعد عدوان ‮٧٦٩١. ‬وأعني بها إزالة الآثار الاقتصادية والاجتماعية والتنموية التي ترتبت علي أحداث ‮٧٦٩١.. ‬والتي ألقت بآثارها السلبية علي جميع مرافق الدولة،‮ ‬بسبب حالة الحرب من ناحية‮.. ‬وبسبب حرب الاستنزاف التي تعرضنا لها في تلك الأيام‮. ‬كان مشروع‮ »‬دعم السلام في الشرق الأوسط‮«.. ‬هو صورة‮ »‬لمشروع مارشال‮« ‬الذي قدمته أمريكا لإعادة بناء أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية من ناحية‮.. ‬ووقف تيار الأحزاب الشيوعية التي انتشرت في العديد من الدول الأوروبية‮.. ‬من ناحية‮.. ‬إذ كان مشروع مارشال هو أحد مشاريع مكافحة الشيوعية‮.. ‬ليس إلا‮!‬ومشروع دعم السلام في الشرق الأوسط‮.. ‬هو المشروع الذي أسفر عن تكوين صندوق يحمل الاسم نفسه‮.. ‬وكان قد بدأ في تلقي المساعدات المالية والفنية لتنفيذ المشروعات المتعلقة بتنمية سيناء لتكون منطقة سلام‮.. ‬وحصلت مصر بموجبه علي أربع مفاعلات نووية‮.. ‬ووقع الاتفاق بشأنها المهندس ماهر أباظة في حضور الدكتورة عائشة راتب سفيرة مصر في بون‮.. ‬أيامها‮.. ‬وكان لي شرف حضور التوقيع‮.‬وكان هذا المشروع‮ »‬مشروع دعم السلام في الشرق الأوسط‮«. ‬هو أهم أسباب اغتيال أنور السادات،‮ ‬كما جاء في التحليلات الأوروبية بعد ذلك‮.‬وجاء الرئيس المتخلي حسني مبارك‮.. ‬وقد رأي أمام عينيه رأس الذئب الطائر‮.. ‬فقررالتخلي عن المشروعات الكبيرة‮.. ‬وفي مقدمتها مشروعات تنمية سيناء‮.. ‬وقاده ضعف إدراكه إلي تهجير أربعة ملايين شاب مصري إلي العراق‮.. ‬يساهموا بعد ذلك في الحرب العراقية الإيرانية بدلاً‮ ‬من تهجيرهم لسيناء‮.. ‬ليستعيدوا الأرض بوضع اليد‮. ‬وبذلك جري وقف برنامج دعم السلام في الشرق الأوسط‮.. ‬في الوقت الذي توقفت فيه خطط تنمية سيناء‮.. ‬ومعها مشروعات التنمية في الوادي‮.‬توقف‮ »‬برنامج دعم السلام في الشرق الأوسط‮«.. ‬بحجة أطلقتها إسرائيل ولقيت رواجاً‮ ‬إعلامياً‮ ‬هائلاً‮ ‬في أوروبا تقول إن مصر قد انتقلت من معسكر السلام،‮ ‬لمعسكر الصمود والتصدي بزعامة صدام حسين‮.. ‬ولم تعد تستحق المساندة‮. ‬وهذا أغلق ملف برنامج دعم السلام في الشرق الأوسط‮.. ‬وبدأت رحلات الخارج من أجل الداخل طلباً‮ ‬للمعونات‮.. ‬إلي الحد الذي صارح فيه زعيم دولة أوروبية كبري الرئيس المتخلي حسني مبارك بقوله‮:‬ سيادة الرئيس‮.. ‬أرجوك لا تزورنا مرة أخري‮.. ‬ونحن لا نستطيع أن نقدم لك سوي المساعدات الفنية‮!!‬الطريف في الموضوع‮.. ‬أن الولايات المتحدة الأمريكية حاكمت رئيسها بيل كلينتون‮.. ‬وهو في قمة مجده بسبب قبلة ساخنة‮.. ‬بينما نحن لم نحاكم الرئيس المتخلي حسني مبارك بسبب تركة مشتعلة‮!‬أيهما أهم‮.. ‬القبلة‮.. ‬أم التركة؟‮!‬أيهما يستحق المحاكمة؟‮!‬قل الحق‮!‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل