المحتوى الرئيسى

الشهيد‮ ‬المنسي

03/16 22:45

‮> ‬الحاجة سلوى أم الشهيد تحمل صورة نجلها والحزن‮ ‬يملأ وجهها كتبت‮  ‬راوية عبدالباري‮ :‬‮< ‬جاءت إلي جريدة الأخبار والدموع‮  ‬تملأ‮ ‬‮ ‬عينيها‮  ‬وقالت لي‮ »‬أنا‮  ‬سلوي شمس الدين‮«  ‬والدة‮  ‬الشهيد‮  ‬أحمد شريف محيي‮  ‬الدين‮  ‬الذي نسيته كل وسائل‮  ‬الاعلام‮..  ‬ابني الوحيد‮  ‬كأي شاب كان يحلم بحياة ومستقبل سعيد وسط‮  ‬أسرته المكونة من والده الموظف بمجلس‮  ‬الشعب واختين اصغر منه‮  ‬سنا‮  »‬أمنية‮«  ‬أولي ثانوي‮  »‬وإيمان‮«  ‬ثالثة‮  ‬ابتدائي‮.. ‬كان حلمه الالتحاق بكلية الشرطة او الحربية لينال شرف الدفاع عن الوطن‮  ‬والشعب وشرف الشهادة ولكنه‮  ‬لم‮  ‬يوفق والتحق بكلية الاقتصاد والعلوم‮  ‬السياسية وشاء القدر‮  ‬انه بعد انتهائه‮  ‬من الامتحانات يوم الاربعاء‮  ‬قبل‮  ‬جمعة الغضب‮  ‬قرر ان يترك المنزل ويذهب لميدان التحرير وحاولت منعه‮  ‬لكنه صمم‮  ‬وذهب دون علمي‮.. ‬وعلمت انه يشارك‮  ‬شباب مصر الشرفاء‮  ‬في هذه الثورة البيضاء‮  ‬حتي واجهتهم‮  ‬الشرطة بوابل‮  ‬من الرصاص‮  ‬الحي‮  ‬فاصيب‮ ‬غدرا‮  ‬في ظهره نقل ابني الشهيد الي مستشفي قصر العيني‮  ‬خرجت أسرته للبحث عنه لمدة يومين‮  ‬دون فائدة الي ان شاء الله عز وجل بمحض‮  ‬الصدفة ان وجده‮  ‬والده جثة هامدة في مشرحة‮  ‬قصر العيني القديم‮. ‬وفي النهاية‮  ‬طالبتني أم الشهيد التي تعمل موظفة‮  ‬بوزارة الاعلام‮  ‬ان تنشر صورة ابنها الشهيد في جريدة الاخبار التي تهتم‮  ‬بأسر‮  ‬الشهداء‮  ‬وتحقيق‮  ‬أمنياتهم وان يطلق‮  ‬اسمه علي احد شوارع الجيزة لاسيما اننا نسكن‮  ‬فيها منذ ميلاده حتي لا يصير شهيدا منسيا‮. ‬واتمني ان اهب لابني‮  ‬‮»‬حجة‮«  ‬لبيت الله الحرام‮ .‬ ‮> ‬الحاجة سلوى أم الشهيد تحمل صورة نجلها والحزن‮ ‬يملأ وجهها

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل