المحتوى الرئيسى

عبورخصوصية الثورة

03/16 22:45

أخشي ان تؤدي خصوصية ثورة يناير إلي ظروف تؤذي الثورة وتضر بها‮. ‬الثورة اندلعت من خلال الشباب الذي استخدم وسائل العصر الحديثة في سابقة هامة في مسار الإنسانية،‮ ‬وثورته حركت الشعب المصري كله الذي تتسم ثوراته بحركة خاصة تحتاج إلي تأمل طويل،‮ ‬لقد رأيت فلاحين وموظفين صغارا جاءوا من الوجهين القبلي والبحري للاعتصام في التحرير،‮ ‬وهؤلاء معظمهم لم يتعامل مع الفيس بوك،‮ ‬لكنها روح الثورة التي أندلعت وفقا لحركة المصريين الخاصة،‮ ‬في ثورة ‮٩١٩١ ‬أقرب الثورات إلي ثورة يناير مع الفوارق التي تكشف عن روح يناير أكثر،‮ ‬ثورة ‮٩١٩١ ‬كانت ضد احتلال اجنبي،‮ ‬وكانت نتاج أحزاب قوية،‮ ‬وزعامات معروفة،‮ ‬لكل منهم حضور قوي،‮ ‬أعضاء الوفد الثلاثة عشر،‮ ‬والزعيم الاسطوري سعد زغلول،‮ ‬ثورة يناير بدأت من الواقع الافتراضي،‮ ‬من الانترنت،‮ ‬واشعلت روح المصريين‮. ‬لم تحركها قوي سياسية منظمة،‮ ‬ولم تتقدمها زعامة اسطورية لفرد‮. ‬بل ان قادة الثورة من الشباب حتي الآن‮ ‬غير معروفين علي وجه الدقة،‮ ‬مما شجع بعض العناصر علي الايهام أو الادعاء بالقيادة واولوية التأثير‮. ‬هنا مكمن الضعف،‮ ‬فلابد من إطار واضح وفعال في الواقع يجسد قوي الثورة ومبادئها،‮ ‬لابد ان نتعرف أكثر علي الوجوه التي تقدمت وقادت ودفعت ضريبة الدم‮. ‬لابد ان يحتل هؤلاء الشباب مواقع القيادة‮. ‬ثورة قام بها الشباب ويرثها من لا علاقة لهم بها،‮ ‬باستثناء رئيس الوزراء الأقرب إليهم فانني لا ارتاح للوزراء المحيطين به ما عدا عماد أبوغازي‮. ‬معظمهم بين الستين والسبعين ثورة تعني تولي الجيل الذي قام بها الأمور،‮ ‬لا ان يتسلمها انتهازيون يتقلبون بين تيارات السياسة كالحرباء،‮ ‬مصر في حاجة لان تتجدد،‮ ‬لا ان تتجمد،‮ ‬تتجدد في الرؤي والطموحات،‮ ‬تماما كما جري بعد ثورة ‮٩١٩١ ‬وثورة ‮٢٥٩١.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل