المحتوى الرئيسى

أحبّك يا شعب! القصيدة التي لم يكتبها الشابّي بقلم:عبد الرزاق قيراط

03/16 22:20

هو رجل كان ينادي بقيم الحرّية و الكرامة لكلّ الشعوب المقهورة في جملة قالها يوما و هو يخاطب الشعب التونسيّ: " أحبّك يا شعب!" جملة تكشف لنا عن علاقة حبّ بين المنادي الزعيم فرحات حشاد و المنادى الشعب التونسيّ. أحبك يا شعب: نداء المحبّة الصادق الذي لم نعد نسمعه من حكّامنا اليوم و لم نعد نراه في أفعالهم. إنّه مع الأسف الشديد نداء من الماضي مازلنا في تونس نحفظه و نخلّد ذكرى صاحبه الزعيم حشّاد الذي أحبّ شعبه وناضل من أجل حريّته و استشهد في سبيل كرامته. و في كلمات بسيطة رسم لنا خطّة المعركة لتحقيق النصر حين قال: " أحبّك يا شعب! أحبك في وحدتك عند المصائب و تكتّلك أمام الخصم و صمودك أمام العدوان... فبتضامنك فرضت احترامك و بوحدتك ذلّلت الصعاب و بتضحياتك عبّدت طريق النصر... و إن دمت هكذا متّحدا فو الله لن تغلب أبدا." صدقت يا حشاد و صدقت نبوءتك بدقّتها العجيبة و هي توضّح قوانين الثورة و قواعدها فلا نصر بدون تكتّل و صمود و لا هزيمة لشعب يثبت على وحدته، إنّنا نبصر ما قلته على أرض واقعنا الجديد و نرى الاحترام الذي جاءنا من كلّ أنحاء الأرض و يرى العالم الطريق التي عبّدناها بتضحياتنا و مثابرتنا لتسير فيها كلّ الشعوب المقهورة عازمة على تكرار ما حقّقناه و ترى معنا كلّ ذلك فأنت شهيد و شاهد كأنّه لم يمت منذ نصف قرن. أحبّك يا شعب! نداء قد يبدو للوهلة الأولى صوتا مشحونا بالعواطف و المشاعر غير أنّه كان بحقّ نداءً عقلانيّا لسياسيّ يؤمن بقدرة الشعوب على تغيير مجرى التاريخ فيكون جزاؤها الحبّ و الاحترام. فما أحوجنا اليوم إلى أمثال هؤلاء الزعماء الصادقين المحبّين لشعوبهم تعويضا للفاسدين و اللصوص و المجرمين الذين يكرهوننا و يقتلوننا، ما أبعد لغة حشّاد عن لغة الحكّام القاهرين للعباد. ما أبعد لغة الحبّ عن لغة الحرب. أحبّك يا شعب! نداء نحتاج إلى ترديده ليدوّي عاليا حتّى يسمعه اليوم كلّ الذين نسوه أو خانوا معانيه. بهذا الشعار حين يكون صادقا قولا و فعلا، تتحقّق طمأنينة الشعوب و ثقتهم بحكّامهم فيخرجون بالسياسة من ملاعب الكذب و الخداع و التآمر إلى فضاء الأمانة و المسؤوليّة. أحبّك يا شعب! عنوان لقصيدة لم يكتبها الشابيّ و لكنّ ما قاله أبو القاسم شعرا قاله حشّاد نثرا فكلاهما عاش في فترة الاستعمار و كلاهما آمن بالشعب و قدرته على الانتصار حين يريد. وكلاهما تنبّأ بالثورة و النصر لكلّ الشعوب المحبّة للحياة. عبد الرزاق قيراط ـ تونس

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل