المحتوى الرئيسى

الثقة تسيطر على إنتر ميلان بعد التأهل الصعب لدور الثمانية الأوروبي

03/16 21:46

روما - الألمانية Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  مع اقتراب الموسم الكروي الحالي من نهايته ، يبدو أن الحظ ابتسم مجددا لفريق انتر ميلان الإيطالي لكرة القدم سواء على المستوى المحلي أو في البطولة الأوروبية. ونال انتر قدرا وافرا وجرعة كبيرة من الحظ خلال مباراته الثلاثاء الماضي مع مضيفه بايرن ميونيخ الألماني ليحقق الفوز 3/2 على الفريق البافاري في عقر داره على إستاد "أليانز أرينا" بمدينة ميونيخ في لقاء الإياب بينهما بالدور الثاني (دور الستة عشر) لدوري أبطال أوروبا. ومنح هذا الفوز الثمين فريق انتر تأشيرة التأهل إلى دور الثمانية في البطولة التي يدافع عن لقبها بينما أطاح ببايرن خارج البطولة رغم فوزه الثمين 1/صفر على انتر في عقر داره ذهابا. وقبل بداية مباراة الإنتر والبايرن، لم يكن أكثر المتفائلين يتوقع لانتر أن ينجح في التأهل إلى دور الثمانية بهذه الطريقة حيث كانت معظم التكهنات تصب في مصلحة بايرن الذي سعى جاهدا للثأر من انتر الذي تغلب عليه 2/صفر في نهائي البطولة الموسم الماضي على إستاد "سانتياجو برنابيو" في العاصمة الأسبانية مدريد. وفرض بايرن سيطرة شبه تامة على مجريات اللعب في الشوط الأول من المباراة ونجح في تحويل تأخره بالهدف المبكر الذي سجله الكاميروني صامويل إيتو مهاجم إنتر في الدقيقة الثالثة من اللقاء إلى تقدم ثمين 2/1 قبل نهاية الشوط الأول. وصرح الإيطالي المخضرم جينارو جاتوسو نجم فريق ميلان إلى إذاعة "مونت كارلو" الأربعاء قائلا "بعد تأخره 1/2 ، اعتقدت أن شباك إنتر ستستقبل ثلاثة أو أربعة أهداف أخرى.. كان ذلك هو انطباعي. ولكن يمكن التحقق من أن دفاع بايرن كان دون المستوى أيضا". وتؤكد الإحصائيات أن انتر أطاح ببايرن من البطولة بقسوة حيث هز انتر الشباك ثلاث مرات من التسديدات الثلاث التي أطلقها لاعبوه على المرمى بينما سجل بايرن هدفين فحسب من تسع تسديدات للاعبيه على مرمى إنتر. وسجل الهولندي ويسلي شنايدر هدف التعادل لانتر في الشوط الثاني قبل أن يحرز المهاجم المقدوني المتألق جوران بانديف هدف الفوز الثمين للفريق الإيطالي في الدقيقة 88 . وشهدت هذه المباراة تفوقا واضحا لمهاجمي الفريقين على خط الدفاع في كل منهما وهو ما يضاعف من حدة الندم لدى فريق بايرن الذي أهدر العديد من الفرص الخطيرة. وقضت الهزيمة في تلك مباراة على أحلام بايرن في تحقيق أي لقب هذا الموسم حيث خرج الفريق خلال الفترة الماضية من مسابقة كأس ألمانيا بالهزيمة أمام شالكه في الدور قبل النهائي للبطولة كما ابتعد الفريق عمليا عن دائرة المنافسة على لقب الدوري الألماني (بوندسليجا) بعد اتساع الفارق الذي يفصله عن بوروسيا دورتموند المتصدر إلى 16 نقطة. وفي المقابل ، جدد إنتر أمله في الدفاع عن لقبه الأوروبي الذي يحلم بإحرازه للموسم الثاني على التوالي. وأصبح إنتر هو الفريق الإيطالي الوحيد الباقي في مسابقة دوري أبطال أوروبا هذا الموسم. وما زال إنتر أيضا قادرا على الدفاع عن لقبه في كأس إيطاليا بالإضافة إلى فرصته الجيدة في الدفاع عن لقبه في الدوري الإيطالي حيث يقتصر الفارق الذي يفصله عن جاره ومنافسه التقليدي العنيد ميلان ، متصدر جدول المسابقة ، على خمس نقاط. ويلتقي الفريقان في مسابقة الدوري يوم الثالث من أبريل المقبل في "ديربي" مدينة ميلانو. وينتظر أن يواجه إنتر اختبارا صعبا في دور الثمانية بدوري الأبطال حيث تأهل لهذا الدور أيضا كل من برشلونة الأسباني ومانشستر يونايتد الإنجليزي. ويقترب فريقا تشيلسي الإنجليزي وريال مدريد الأسباني من اللحاق بركب المتأهلين إلى دور الثمانية من خلال مواجهة الأول مع كوبنهاجن الدنماركي والثاني مع ليون الفرنسي في وقت لاحق الأربعاء في ختام لقاءات دور الستة عشر للبطولة هذا الموسم. وتحسن أداء إنتر بشكل تدريجي ثابت منذ إسناد تدريب الفريق إلى المدير الفني البرازيلي ليوناردو في يناير الماضي خلفا للمدرب الأسباني الشهير رافاييل بينيتيز الذي لم يكن موفقا مع الفريق في النصف الأول من الموسم الحالي. وتولى بينيتيز تدريب الفريق قبل بداية الموسم الحالي خلفا للبرتغالي جوزيه مورينيو الذي قاد النيراتزوري للفوز بثلاثيته التاريخية (دوري وكأس إيطالي ودوري أبطال أوروبا) في الموسم الماضي. وقال ليوناردو "في غضون أقل من عام ، كانت هناك العديد من التغييرات بالنسبة للفريق.. ثلاث طرق تدريبية مختلفة واستعدادات متباينة للمباريات..أظهر الفريق أنه يمتلك البراعة والذكاء اللازمين للتأقلم مع متطلبات كل طريقة وكل مدرب". ويمثل الدفاع المشكلة الأساسية التي يعاني منها ليوناردو كما ظهر حارس المرمى البرازيلي جوليو سيزار بشكل مرتبك ومتوتر في المباراة وكاد يكلف فريقه غاليا رغم أنه كان أحد العناصر الأساسية في إنجازات الفريق الموسم الماضي. ورغم ذلك ، يظهر الجانب المشرق أمام ليوناردو من خلال نجاحه مع الفريق في التأهل إلى دور الثمانية الأوروبي رغم غياب القائد الأرجنتيني خافيير زانيتي عن صفوف الفريق بسبب الإصابة. ويمثل زانيتي حلقة اتصال مهمة وضرورية بين لاعبي خط الوسط ودفاع الفريق. كما عانى إنتر في الفترة الماضية من غياب الأرجنتيني الدولي الآخر دييجو ميليتو عن خط الهجوم بسبب الإصابة علما بأنه سجل هدفي الفريق في شباك بايرن بالمباراة النهائية لبطولة دوري الأبطال في الموسم الماضي. ومع طول الفترة التي غاب فيها ميليتو عن أجواء إنتر بسبب تراجع المستوى أو الإصابة ، خطف زميله إيتو الأضواء ونجح أمس في رفع رصيده إلى ثمانية أهداف في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم بخلاف 19 هدفا سجلها في الدوري الإيطالي هذا الموسم. وينتظر أن يتعاون إيتو وميليتو في زيادة رصيد كل منهما من الأهداف ومواصلة نجاح فريقهما في الفترة المقبلة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل