المحتوى الرئيسى
alaan TV

عاشور: سأقول (لا) للتعديلات الدستورية لأنها إحياء لدستور ميت

03/16 21:21

دنيا سالم -  سامح عاشور Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  قال سامح عاشور نقيب المحامين الأسبق ونائب أول رئيس الحزب الناصرى، إنه سيصوت بـ«لا» فى الاستفتاء الشعبى المقرر عقده السبت المقبل على التعديلات الدستورية المقترحة، موضحا أن التعديلات المقترحة لن تحقق الاستقرار لمصر، وبتنفيذها ستدخل مصر فى قرابة 5 انتخابات خلال عام واحد وبالتالى تطول الفترة الانتقالية، فضلا عن أن التعديلات هى ذاتها التى سبق للرئيس السابق مبارك أن طرحها بعد نشوب ثورة 25 يناير، كما أن الفترة المحددة للتعديلات الدستورية المقترحة 6 أشهر هى الفترة التى حددها أيضا مبارك قبل تخليه عن الحكم. وأكد عاشور خلال الندوة التى أقيمت بكلية الحقوق جامعة عين شمس أمس أن مبارك عندما طرح هذه التعديلات الدستورية لم يقصد بها تحقيق مطالب الثورة بل قصد الالتفاف على مطالب الثوار، وحدد فترة 6 أشهر لأنها كانت الفترة المتبقية من دورته الرئاسية وكان يرغب فى الإبقاء حتى نهايتها ليتسنى له اختيار رئيس يصون مصالح نظامه. وشدد عاشور على ضرورة إصدار دستور جديد للبلاد، مؤكدا أن صياغة دستور جديد لن تحتاج إلى وقت طويل كما يردد، ذلك لأن مصر لن تخترع دستورا، لأننا لدينا مشروع دستور مقترح أعدته أساتذة كلية حقوق جامعة القاهرة، بالإضافة إلى دستور 56 ، متسائلا: «كيف نترك تعديل دساتير حية كدستور 56 ونقبل على إحياء دستور ميت بتعديله؟»، وواصل تساؤله: «لماذا نتجاهل شعار الثورة الأساسى وهو إصدار دستور جديد، ونصر على تعديل دستور ميت؟». وفى السياق نفسه قال منتصر الزيات محامى الجماعات الإسلامية إنه سيصوت بـ«نعم» للتعديلات الدستورية، مشيرا إلى أن التعديلات المقترحة لازمة فى هذه الفترة الانتقالية التى تعيشها مصر، مرجعا رفض بعض الأحزاب السياسية للتعديلات المقترحة إلى أسباب تتعلق بتهميشها وضعف قواعدها فى الشارع مما يقلل من فرصها فى الحصول على مقاعد فى البرلمان المقبل «مما يضطرهم إلى تعطيل الفترة الانتقالية والاستفتاء الشعبى على الدستور لأنهم لن يكون لديهم دور خلال الفترة المقبلة» حسب قوله، مستنكرا تخوف البعض من سيطرة الإخوان على مقاعد البرلمان قائلا: «ما تسيبوهم يدخلوا البرلمان ونشوفهم حيعملوا إيه». ومن جهته دعا رمضان بطيخ الفقيه الدستورى إلى التغاضى عن سلبيات التعديلات الدستورية فى سبيل ما بها من إيجابيات، يأتى ذلك فى الوقت الذى احتشد فيه عدد من طلاب كلية الحقوق أمام مقر انعقاد الندوة التى حضرها عميد الكلية خالد حمدى عبدالرحمن، مرددين هتافات تقضى برحيله ورحيل جميع عمداء كليات جامعة عين شمس بالإضافة إلى رئيس الجامعة، وأكد الطلاب المعتصمون أمام قصر الزعفران أنهم لن يفضوا اعتصامهم سوى بعد الاستجابة لمطالبهم، وهدد بعض الطلاب بالاعتصام أمام مقر مجلس الوزراء فى حالة تجاهل مطالبهم، حتى تصل أصواتهم لوزير التعليم العالى عمرو سلامة ورئيس الوزراء عصام شرف.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل