المحتوى الرئيسى

وزير الأوقاف يطالب الدعاة بمواجهة الفوضى

03/16 21:38

طالب الدكتور عبد الله الحسينى وزير الأوقاف القيادات الدينية والدعاة وخطباء المساجد أن يتحملوا مسئوليتهم فى إعادة بناء المجتمع والعبور به إلى بر الأمان، ومواجهة الفوضى والاضطرابات، وتعظيم قيم الولاء والانتماء والمواطنة، وحث المواطنين على العودة إلى العمل والإنتاج وانتظام الحياة لتستعيد مصر عافيتها، بما ينعكس على مستوى معيشة المجتمع. وقال الحسينى خلال لقائه مديرى مديريات الأوقاف ومديرى الدعوة بجميع المحافظات على مستوى الجمهورية: إن المشروع الوطنى لوزارة الأوقاف فى هذه المرحلة يجب أن يكون إصلاح حال الدعوة الإسلامية، ورفع المستوى الثقافى للداعية، وتمكينه من أدواته ليكون خطيبا متميزا يحبب الناس فى الدين، ويحافظ على المنبر، ولا يسمح لأى جماعة أو تيار أن يستغله لإشاعة فكر معين يبتعد عن الوسطية والاعتدال. وأكد وزير الأوقاف أنه لا يليق أبداً بالدعاة حملة رسالة الأنبياء الذين يدعون الى حب الوطن واحترام ثقافة الاختلاف والتعددية وإقرار مبادئ حقوق الإنسان أن يكونوا دعاة للفوضى التى تؤدى إلى اضطراب المجتمع وشل حركته واستنزاف موارده وطاقاته، أو الإساءة للآخرين، فحرية التعبير لا تعنى أبداً التشهير والتشكيك وتلويث الذمم بالباطل دون دليل. ودعا الحسينى إلى أن يكون الدعاة فى طليعة الصفوف الداعمة للحفاظ على أمن مصر واستقرارها وسلامة منشآتها ومرافقها وعدم الخروج على النظام العام، وان يبينوا للمواطنين أن تعطيل مصالح الناس ووقف عملية الإنتاج ليست من الإسلام الذى يرفض التخريب والهدم وترويع وتعطيل مصالح الناس، والإضرار بأمن الوطن واستقراره، وان مهمة الدعاة فى هذه المرحلة هى ترسيخ القيم والأخلاقيات النبيلة التى يحفل بها الإسلام، وتعد الضمان الوحيد لتقدم المجتمع والنهوض به، لأن الانفلات القيمى والأخلاقى أكثر خطورة على المجتمع من الانفلات الأمنى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل