المحتوى الرئيسى

القوى الوطنية توافق على مبادرة الإخوان لإعادة بناء مصر

03/16 19:48

كتب- إمام أحمد:أكد الدكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، أن الجماعة ستظل وافية لمصر وكافة القوى الوطنية، مُضيفاً: ''كما كنا يداً واحدةً قبل الثورة، سنبقى يداً واحدة في مرحلة البناء''.جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الجماعة، الأربعاء، تحت شعار ''معاً نبدأ بناء مصر''.. والذي شهد موافقة القوى الوطنية المختلفة على مبادرة الإخوان التي اشتملت على المبادئ الأساسية للأرضية المشتركة التي تجمع كل أطياف المجتمع المصري.من جهته قال السيد البدوي، رئيس حزب الوفد، أن هذه المبادرة بما تشمل من إصلاحات على مختلف نواحي الحياة من شأنها أن ترتقي بمصر وتحقق مصالح المواطن المصري الذي قاد أروع ثورات التاريخ.فيما أوضح خيرت الشاطر، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان، أن المبادئ الرئيسة التي جاءت في المبادرة ووافقت عليها مختلف القوى الوطنية، ستدخل مرحلة تعديل وإعادة صياغة وصولاً إلى برنامج وطني شامل.وتضمنت المبادرة إصلاحات سياسية تمثلت في حق تداول السلطة عبر الاقتراع العام الحر، وحرية تشكيل الأحزاب السياسية بمجرد الإخطار وأن يكون القضاء وحده هو الحكم فوق الأحزاب، فضلاً عن حرية تكوين الجمعيات المدنية والأهلية، حق التظاهر السلمي، الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين، تحديد سلطات رئيس الجمهورية ومدة رئاسته وألا يرأس حزباً سياسياً وكذلك إعادة الحياة للنقابات المهنية والعملية.وعلى مستوى السلطة القضائية طالبت المبادرة باستقلال القضاء بجميع درجاته، وألا تكون النيابة تابعة لوزير العدل، مع إلغاء كافة المحاكم الاستثنائية، وألا يكون لرئيس الجمهورية حق تعيين رؤساء المحاكم لعليا والنائب العام، وكذلك إعادة النظر في كل القوانين التي صدرت في العهد البائد.وعن العلاقات الخارجية لمصر طالبت المبادرة بضرورة العمل على استعادة المكانة الإقليمية والدولية، وإقامة علاقات ندية تقوم على المصلحة الوطنية والقومية ورفض التبعية، كما طالبت بضرورة تبني القضايا العربية والإسلامية والإنسانية وعلى رأسها قضيتي فلسطين والعراق.وفيما يخص جهاز الشرطة، نادت مبادرة ''معاً نبني مصر'' إلى إعادة تأهيل الضباط وإعادة النظر في مناهج كلية الشرطة للتناسب مع الوظيفة المنوط بها هذا الجهاز وهي حماية الوطن والمواطن لا حماية النظام.وطالب المجتمعون بضرورة رفع أجور الجنود والأمناء وصغار الضباط مع تخفيض الأجور الضخمة لكبار القادة، وكذلك اقترحوا تغيير ألوان زي الشرطة ومركباتها مع تشكيل لجان شعبية مساعدة للجهاز خلال المرحلة الانتقالية.ولم تخلو المبادرة، التي حازت على اتفاق من القوى الوطنية، من إصلاحاتٍ اقتصادية واجتماعية ونهضوية على مستوى الزراعة والصناعة والتجارة والتعليم والصحة، الأمر الذي يحولها إلى ما يشبه وثيقة عمل وطني خلال المرحلة القادمة.يذكر أنه شارك في المؤتمر أحزاب الوفد، الغد، التجمع، الناصري، العمل، الأحرار، الدستوري الحر، الجمعية الوطنية للتغيير وبعض ممثلي المجتمع المدني.اقرأ أيضا:تحالف ثوار مصر: لن نشارك في مسيرة مليونية رافضة لتعديل الدستور 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل