المحتوى الرئيسى

اليابانيون في المناطق المنكوبة لا يشكون ولا يبكون

03/16 18:32

طوكيو - (د ب أ) - المياه والمواد الغذائية والبنزين غير متوافرة بالقدر الكافي والبرودة قارسة أضف إلى هذا المخاوف من الاشعاعات النووية..ما يعانيه الكثير من سكان شمال اليابان حاليا تعجز الكلمات أحيانا عن وصفه.يجلس الكثير من الناس في المدارس وصالات الألعاب الرياضية دون مأوى ولا كهرباء ولا مياه أو غذاء فهم يقفون ساعات طويلة من أجل الحصول على المياه أو الوقود ويبحثون عن أقاربهم المفقودين ويحاولون العثور على وسيلة للتدفئة في هذه البرودة الشديدة خاصة وأن الجليد بدأ يتساقط في بعض الأماكن.ولكن كيف يتعامل الناس في شمال اليابان مع الأزمة؟ قال مراسل وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) في اليابان لارس نيكولايسن:"ليس لدى الناس الوقت ولا الأعصاب لمتابعة الأخبار بانتظام فهم في حالة انشغال كامل بتوفير سبل التدفئة والطعام الكافي وتأمين أنفسهم فهم يعيشون اليوم بيومه".ويعتمد الناس على أنفسهم بشكل كبير لتوفير هذه الاحتياجات على الرغم من أن آلاف الجنود يؤدون مهامهم على أكمل وجه ويعملون بجد من أجل تنظيف الشوارع من حطام المباني.وقال المصور بيوتر أوناك (27 عاما) الذي تجول كثيرا في المناطق المنكوبة، عن الجنود:"إنهم يعملون بكفاءة عالية ويمكنهم إزالة الكثير (من الحطام) من الشوارع".ولكن من الصعب نقل المواد الغذائية من مكان لآخر في ظل عدم وجود وقود ولذلك فإن أرفف الكثير من المتاجر أصبحت خالية.وذكرت تقارير إخبارية يابانية أن 6ر1 مليون منزل على الأقل لا توجد بها مياه جارية بعد الكارثة كما يعيش 440 ألف شخص على الأقل في أماكن مخصصة لإيواء المتضررين.في الوقت نفسه غادر الكثير من نشطاء الإغاثة البلاد خوفا من الاشعاع النووي فقد قطع فريق إغاثة ألماني سريعا مهمة لرفع الأنقاض من المناطق المنكوبة.الملفت للنظر هو أن اليابانيين يتعاملون بنظام شديد مع الأزمة كما أنهم لم يفقدوا صبرهم حتى وهم يقفون ساعات طويلة من أجل الحصول على الماء أو البنزين.ولفتت هذه الطريقة في التعامل نظر المصور أوناك الذي قال عن اليابانيين في المناطق المنكوبة:"لا يشكون ولا يبكون ويتعاملون مع الوضع بكبرياء بالغ".اقرأ أيضا:السماح للعاملين بالعودة الي محطة نووية يابانية أعطبها الزلزال..

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل