المحتوى الرئيسى

محكمة في زيمبابوي ترفض الإفراج عن معارض أيد الثورة المصرية

03/16 18:22

بولاوايو - د ب أرفضت محكمة في زيمبابوي اليوم الأربعاء الإفراج بكفالة عن مستخدم لموقع "فيس بوك" للتواصل الاجتماعي عبر الانترنت متهم بالتآمر على خلفية تعليق كتبه على صفحة رئيس الوزراء مورجان تسفانجيراي.ألقي القبض على فيكاس مافودزي في مدينة بولاوايو في فبراير الماضي ، بعدما أعرب عن تأييده للاحتجاجات في مصر والتي أدت إلى تنحي الرئيس السابق حسني مبارك .وكتب مافودزي: "إنني مذهول ما حدث في مصر وجه صدمة للمستبدين في أنحاء العالم . ليس هناك شيء (في الثورة المصرية) يستحق أن نحاكيه إلا وحدة الهدف ".وأفاد النائب العام جيريمياخ موتسينديكوا بأن مافودزي (39 عاما) كان يلمح "بشكل غير قانوني" إلى تسفانجيراي في مسألة "السيطرة أو محاولة السيطرة على الحكومة بوسائل غير دستورية أو باغتصاب الوظائف الحكومية".رفضت محكمة بولاوايو طلبا للإفراج عن مافودزي بكفاله ، لاعتبارات الأمن العام ولأن "ما حدث في مصر حقيقة".وقال ليزوي جاميلا محامي المتهم إنه سيقدم طلبا إلى المحكمة العليا للافراج عن موكله بكفالة .ويبدو أن الاحتجاجات التي أدت للإطاحة برئيسي مصر وتونس اللذين بقيا في السلطة لفترة طويلة ، قد أزعجت رئيس زيمبابوي روبرت موجابي الذي تولى السلطة منذ أكثر من عقدين.وكانت مجموعة من الناشطين الذين تجمعوا في زيمبابوي الشهر الماضي لمشاهدة مقاطع فيديو خاصة بهذه الاحتجاجات قد ألقي القبض عليهم وتفيد تقارير بأنهم تعرضوا للتعذيب في سجون الشرطة . واتهم بعض هؤلاء بالخيانة ، التي تعاقب بالإعدام في زيمبابوي ، فيما أطلق سراح البعض الآخر .اقرأ أيضا:نيويورك تايمز: حل ''أمن الدولة'' نصر كبير للثورة المصرية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل