المحتوى الرئيسى

محمد على "الخماسية": المحاضر الهولندى فضح مؤامرة أعداء النجاح بالجبلاية

03/16 18:18

كشف محمد على، المدير الفنى السابق لمنتخب مصر للكرة الخماسية، "الصالات" عن رفضه عرضاً من سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة بتوليه قيادة المنتخب الوطنى مجدداً، مع مطالبته بتقديم مشروع لتطوير اللعبة بمصر، بعدما انهارت بشكل سريع خلال السنوات الأخيرة، مؤكداً أنه رفض لإصراره على استكمال مخططه لإنشاء اتحاد كرة صالات مستقل، وهو الأهم فى تاريخ مصر ولصالح ملايين اللاعبين والمدربين والإداريين. وأضاف محمد على: إن ما ردده حازم الهوارى عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة عن استبعادى من قيادة المنتخب الوطنى عام 2000 بسبب تزوير شهادة تدريبية ما هو إلا محاولات لتضليل الرأى العام وإبعاده عن الاتهامات التى قدمتها ضده للنائب العام، مع العلم أن موقف الشهادة التى يتحدث عنها الهوارى كانت أحد فصول الفساد الرياضى بمصر، بعدما حاربنى أعداء النجاح عام 2000 نتيجة نجاحى فى الفوز بأمم أفريقيا المؤهلة لكأس العالم 2000 فى وقت خسرت فيه كل المنتخبات الوطنية، النسائية والشباب. وأشار، سيناريو الشهادة المزورة جاء لإيقاف نجاحى حيث تم استبعادى بالفعل من قيادة المنتخب قبل انطلاق بطولة العالم بشهرين فقط، ووافق الدهشورى حرب رئيس اتحاد الكرة آنذاك على تظلمى بعدما تأكد من براءتى وتعرضى لمؤامرة كشفها زملائى المدربون الذين حضروا الدورة التدريبية، وهم توفيق مدحت أبو الخير وعصام محمد فرج ومجدى سعد وخالد فتحى، وأكدوا أننى كنت أحضر الدورة التدريبية فضلاً عن الخطاب الذى أرسله المحاضر الدولى فيك هيرماس- والذى حاضر بالدورة التدريبية، وأبدى فيه دهشته للشطب على اسمه فى كشف الدورة التدريبية. وعن إقالته عام 2004 قال مدرب منتخب الصالات السابق، إنه مع تولى عصام عبد المنعم رئاسة الجبلاية، عاد لقيادة المنتخب ونجح معه فى الفوز ببطولة الأمم الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2004 بتايلاند، وبعد العودة من البطولة قدم استقالته إلى أشرف صبحى رئيس البعثة، رغم أن مصر حصلت على المركز الثامن فى العالم عام 2004، ونجحت فى احتلال المركز 21 من أفضل مدربى العالم. وتحدث محمد على عن تجربته فى قيادة المنتخب القطرى مؤكداً أنه ساهم فى تطوير الكرة الخماسية بقطر عندما ذهب وقاد المنتخب العنابى، وكان عضواً بلجنة الكرة الخماسية فى الاتحاد القطرى لكرة القدم، وكان له دور كبير فى تطوير اللعبة من خلال طرح أفكار تم تنفيذها على أرض الواقع، وبعضها نال شكر الاتحاد الآسيوى وهذه النجاحات كلها ساهمت فى فتح الباب أمام تواجد المدربين واللاعبين المصريين فى الملاعب القطرية مشيراً إلى أنه تقدم باستقالته من قيادة منتخب قطر ولم تتم إقالته كما ردد الهوارى. وحرص محمد على على توضيح عدة حقائق أولها أنه نجح فى قيادة المنتخب الوطنى المصرى للفوز بأربع بطولات من بين ست بطولات فازت فيها مصر منذ عام 1996 وحتى الآن، فضلاً عن فوزه بالدورى 8 مرات من 9 مرات مشاركات، بخلاف فوزه بالبطولة العربية مرتين آخرها 2009 ويعمل محاضراً بالاتحاد الأفريقى للكرة الخماسية. وقال مدرب المنتخب السابق إن مصر حالياً تحتل المركز الـ 31 عالمياً وليس التاسع كما قال الهوارى، فضلاً عن الكرة الشاطئية التى فشلت فى مصر فشلاً ذريعاً، حيث شاركت فى 15 بطولة خسرنا منها 14 وعدم الصعود لكأس العالم 4 مرات، والتى يقودها فاروق السيد الذى لم يمارس فى حياته هذه اللعبة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل