المحتوى الرئيسى

فرنسا تأمل باتفاق الامم المتحدة بشأن ليبيا والوقت ينفد

03/16 20:46

باريس (رويترز) - قال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه يوم الاربعاء ان فرنسا تعتقد ان بوسعها ضمان التأييد لمشروع قرار في مجلس الامن الدولي بخصوص فرض منطقة حظر جوي على ليبيا مع تزايد المؤشرات بأن الدول العربية ستشارك في العمل العسكري.وقال جوبيه امام البرلمان "لدي عدة اسباب تدعو للاعتقاد اننا سنحقق هدفنا. لن نتحرك الا بتفويض من مجلس الامن الدولي بدعم من الدول العربية بل وبمشاركتها النشطة."ووزع مشروع قرار لمجلس الامن بشأن فرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا لحماية المدنيين يوم الثلاثاء ويصرح القرار باستخدام "كل الاجراءات اللازمة لفرض" حظر للطلعات الجوية.وفي خطاب موجه لقادة الدول الاعضاء في مجلس الامن حث الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الاعضاء على النهوض بمسؤولياتهم ودعم مشروع القرار على الفور.وقال ساركوزي الذي كان أول من اعترف بالمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا "معا لننقذ الشعب الليبي الشهيد. الامر الان مسألة أيام بل وحتى ساعات."وقال جوبيه ان مسودة مشروع القرار توسع العقوبات على ليبيا " وتفتح الطريق أمام استخدام كل السبل الضرورية لوقف هجوم القذافي" على انتفاضة مسلحة تحاول انهاء 41 عاما من الحكم الاستبدادي.وعبرت روسيا وألمانيا عن شكوكهما بشأن ما اذا كان الحظر الجوي مفيدا أو سيحقق الهدف منه. كما فشل اجتماع في باريس لوزراء خارجية الدول الثماني الصناعية الكبرى في التوصل لاتفاق بناء على رغبة فرنسا لدعم هذا التحرك.وفي اطار سعيه للحصول على تأييد كامل لفرض منطقة حظر جوي كتب حوبيه في وقت سابق يوم الاربعاء في مدونته على الانترنت ان فرنسا حصلت على تأكيدات من عدة دول عربية بأنها مستعدة للمشاركة في تدخل عسكري.وقال جوبية "هذا الشرط تم تلبيته". واضاف ان الوقت ليس متأخرا للتحرك.ومضى يقول "لا يكفي أن نعلن ... انه يتعين على القذافي أن يرحل. يجب أن نوفر الوسائل لمساعدة أولئك الذين حملوا السلاح ضد حكمه الدكتاتوري."وقال جوبيه "لا يمكن وقف القذافي الا بالتهديد باستخدام القوة. من خلال قصف مواقع المعارضة باستخدام بضع عشرات من طائراته الحربية وطائرات الهليكوبتر تمكن الدكتاتور الليبي من تغير موازين (القوة)."من جون ايريِش

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل