المحتوى الرئيسى

وقفة احتجاجية لأسر الشهداء أمام النائب العام تطالب بالقصاص من العادلي

03/16 15:20

  طالب العشرات من أسر شهداء ثورة 25 يناير خلال وقفتهم الاحتجاجية أمام النائب العام بالقصاص من العادلي، ومحاكمة المتسببين في مقتل أبنائهم وسرعة صرف معاشات والتعويضات لهم، مؤكدين أنهم لم يتلقوا أي تعويضات حتى الآن رغم تصريحات الفريق أحمد شفيق رئيس مجلس الوزراء السابق قبل إقالته. ورفع المتظاهرون صور أبنائهم الشهداء وهتفوا ا قائلين «لا اله إلا الله الشهيد حبيب الله»، «القصاص، القصاص من اللي ضربوا ولأدنا بالرصاص»، «واحد اثنين إعدام العادلي فين». وطالبت أم الشهيد أحمد هلال أثناء الوقفة بالقصاص من العادلي وإسماعيل الشاعر ومأمور قسم المعادى اللواء ثروت المحلاوي ومن طاهر خاطر معاون قسم المعادى، مؤكده أنهم أطلقوا الرصاص على ابنها يوم جمعة الغضب أثناء المظاهرات السليمة، وأنها ظلت تسأل من قاتل ابنها حتى توصلت لأسمائهم وتأكدت أنهم هم المسئولين عن مقتله. وتابعت: «مش هسيب حق ابني الوحيد الذي كان يعولني أنا وأخواته البنات من عمله كسائق في مدينه 6 أكتوبر ولم أحصل على أي تعويضات حتى الآن، خاصة بعد ما توصلت إلى من قتلوه». وأشار تامر سليمان شقيق الشهيد محمد سليمان قائلا: «شقيقي محمد قتل على أيدي الضباط قسم المرج وهم محمد أبو شوشة وأمجد إبراهيم وهاني فؤاد ورغم أنى حررت محضرا بذلك بعد علمي بأسمائهم إلا أن الشرطة لم تتخذ أي إجراء، مطالبا بالقصاص منهم ومن حبيب العادلي في ميدان عام علنا». وأشار إلى عدم حصولهم على أي تعويضات رغم أن والدته مريضه منذ مقتل شقيقه عائلهم الوحيد والذي كان يدرس ويعمل خياطا ولم يشترك في أي مظاهرات بل أطلق عليه النار عليه أثناء خروجه من المسجد ليلة جمعة الغضب بدون ذنب. من جانبه، قال عبد الفتاح حامد رئيس جمعية «الشرق للسلام وحقوق الإنسان» وأحد المتضامنين في وقفة اسر الشهداء لـ«المصري اليوم» أنه لم يتم صرف تعويضات حتى الآن لأسر الشهداء، مطالبا حكومة عصام شرف بتنفيذ قرار الفريق أحمد شفيق رئيس مجلس الوزراء السابق بصرف معاش شهري استثنائي لأسر الشهداء بمبلغ يصل لـ1500 جينة، ومحاكمة الجناة علنيا، مشيرا إلى أن حكومة شرف لم تنفذ أي مطالب لأسر الشهداء حتى الآن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل