المحتوى الرئيسى

حزب الله يتمسك بسلاحه وعون يدعمه

03/16 13:01

إضافة الي سفير اسبانيا في لبنان من أن اسرائيل كيان عدواني لا يستهدف احتلال فلسطين فقط وإنما السيطرة علي كل المنطقة وبالتهديد العسكري‏.‏ وأكد أنه لايوجد حل مع اسرائيل سوي في مواجهتها بالمقاومة التي أثبتت نجاحها وجدوي استمرارها وقوتها خصوصا وأن المقاومة أخرجت إسرائيل من لبنان عام‏2000‏ وهزمتها في يوليو‏.‏ وأشار الي أنه تم تكليف رئيس الوزراء الاسبق نجيب ميقاتي تشكيل الحكومة الجديدة بطريقة دستورية وبخيار الأغلبية النيابية‏,‏ معتبرا أن من حق اللبنانيين خوض تجربة الحكومة التي ترفض الفساد والرشوة والمصالح الفردية‏.‏ وفي الوقت نفسه‏,‏ انتقد رئيس التيار الوطني اللبناني الحر النائب ميشال عون شعارلا للسلاح الذي اتخذته قوي‏14‏ آذار عنوانا لاحياء ذكري انطلاقتها السادسة أول الاحد الماضي‏.‏ واستغرب عون في تصريحات له امس رفض هذه القوي للسلاح دون أن تقدم اجابة حول سبل الدفاع عن النفس إن لم يكن لدي اللبنانيين مقاومة‏.‏ ونفي عون أن يكون فريق‏8‏ آذار يرفض الجيش اللبناني مشددا علي أن فريقه وحده الذي يريد ان يكون الجيش قويا ومتهما الجانب الاخر بالتقصير في دعم الجيش وبالعجز عن رفع الحظر علي تسليحه‏,‏ مؤكدا التمسك بالمقاومة اللبنانية طالما هناك حاجة اليها للدفاع عن البلاد وعن الكرامة‏.‏ ولفت الي أن الجيش اللبناني يحتاج الي التسلح والي التزود بتقنيات الحرب لكي يتوازي هذا التسلح مع ما يقابله لدي الجيش الاسرائيلي بالاضافة الي تأمين منظومة دفاعية لحماية لبنان‏.‏ وفي المقابل وصف عضو المكتب السياسي لحركةأمل عباس عباس الدعوة لاسقاط السلاح وللالتفاف علي المقاومة بأنها دعوة مشبوهة تستهدف الانجازات التي حققتها المقاومة في سبيل تحرير الأرض وتحقيق عزة وكرامة الوطن والمواطن‏.‏ واعتبر أن خطاب قوي‏14‏ آذار مخيب للآمال وخروج علي الثوابت والالتزامات الوطنية وطريق للانقسام وإبقاء لبنان ساحة مفتوحة أمام التدخلات الخارجية لمصلحة إسرائيل‏.‏ وبدورها اعتبرت جبهة العمل الاسلامي في لبنان أن عرض قوي‏14‏ آذار في ساحة الشهداء الأحد الماضي كان مخيبا للآمال ومثيرا للفتن والنعرات الطائفية‏.‏ ووصفت طلب نزع السلاح بأنه طلب مشبوه وفي الأصل هو طلب أمريكي ـ صهيوني‏.‏ في المقابل قال وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسن منيمنة إن قوي‏14‏ آذار ستواجه الحكومة المقبلة وتعمل علي إسقاطها في حال ألغت سياساتها طروحات ثورة الأرز‏.‏ وأضاف‏,‏ في تصريحات له امس‏,‏ أن قوي‏14‏ آذار ستنتقل إلي العمل علي الصعيدين النيابي والشعبي لسحب السلاح في الداخل‏.‏أمير الكويت يحتوي أزمة الجواسيس بين الإمارات وسلطنة عمانالكويت ـ أ ش أ‏:‏ عادأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مساء امس الثلاثاء بعد قضاء زيارة خاصة للمغرب إثر قيامه بجهود ناجحة في احتواء الأزمة بين سلطنة عمان ودولة الإمارات علي خلفية إعلان مسقط كشف شبكة تجسس إماراتية علي أراضيها مؤخرا‏.‏ وأسفرت جهود أمير الكويت ـ في رحلته المكوكية بين البلدين ـ عن الاتفاق علي تنقية الأجواء بين البلدين الشقيقين وإنهاء الخلاف نهائيا وطي صفحة التجسس والخلافات بين مسقط وأبوظبي وبدء صفحة جديدة بين البلدين الجارين الشقيقين اللذين تربطهما علاقات تاريخية ولديهما لجنة مشتركة رفيعة المستوي وعدم السماح بما يعكر صفو العلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين وشعبيهما الشقيقين‏,‏ كما تم خلال اللقاء بحث القضايا التي تهم مسيرة مجلس التعاون والمستجدات الإقليمية في المنطقة‏.‏الكنيست يقر مشروع المواطنة العنصريغزة ـ أ‏.‏ش‏.‏أ‏:‏أقرت لجنة الداخلية والبيئة بالكنيست الاسرائيلي مساء أمس بالقراءة الثانية والثالثة مشروع قانون ينص علي سحب الجنسية الاسرائيلية من كل مواطن يتهم بالخيانة والتجسس أو ارتكاب أعمال إرهابية ضد مصالح إسرائيلية‏.‏ وأوضحت إذاعة الجيش الاسرائيلي أن القانون ـ الذي قدمه عضو الكنيست دافيد روتام وروبرت اليطوف عن حزب‏(‏ إسرائيل بيتنا‏)‏ ـ يطالب المحكمة بسحب الجنسية من كل من يتهم بخيانة اسرائيل‏.‏ وأقر مشروع القانون المذكور رغم معارضة جهاز الأمن العام‏(‏ الشاباك‏)‏ الذي كان قد أبدي دعمه سابقا للقانون ثم سحب هذا الدعم قبل عدة أشهر‏.‏ والقانون هو ثمرة جهود وزير الخارجية الإسرائيلي افجيدور ليبرمان الذي وعد منتخبيه خلال الانتخابات بسحب جنسية كل خائن للدولة حيث كان شعاره آنذاك‏(‏ لا مواطنة دون انتماء‏).‏ ومن المتوقع أن يواجه القانون المذكور صعوبات وعقبات في طريق تشريعه عند عرضه علي هيئة الكنيست لإقراره بصفة نهائية وخاصة من قبل أحزاب المعارضة التي يقف علي رأسها حزب كاديما والأحزاب العربية‏.‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل