المحتوى الرئيسى

..وماذا بعد ؟ ! الثورة وحققت أهدافها.. لكن: ما يحدث الآن.. حرب قذرة

03/16 12:50

كلنا يعلم جيداً أهداف ثورة 25 يناير.هؤلاء الشباب الذين خرجوا في هذا اليوم كانت لهم طلبات محددة مثل المشاركة السياسية. حل مجلس الشعب بسبب التزوير. اقالة الحكومة. توفير وظائف وغيرها من الطلبات السياسية والحياتية المختلفة.. وكلها كان لهم حق فيها وفي تحقيقها خاصة انهم عرضوها بشكل سلمي ومحترم وحضاري.وهؤلاء الشباب لم يكن لهم ذنب فيما تعرضوا له بعد ذلك.. سواء بعد أن قفز كل من هب ودب علي اكتاف الثورة أو رد فعل النظام القائم وقتها والذي كان رداً عنيفاً وغير إنساني حتي مع القافزين علي الثورة.ونجحت الثورة وحققت كل اهدافها الأولي.. بل والاهداف الأخري من الجيلين الثاني والثالث والتي توجت بتنحي رئيس الدولة واسقاط النظام بأكمله وأصبح رموزه الآن بين سجين ومطارد.***كان المفروض فض الاعتصامات والمظاهرات وان يعود الجميع إلي أعمالهم ومنازلهم في نشوة انتصار وان يبذلوا جهداً مضاعفاً لتعويض الخسائر الفادحة التي منيت بها مصر علي مدي 18 يوماً منذ اندلاع الثورة حتي تنحي الرئيس السابق.لكن هذا لم يحدث.. الاعتصامات زادت والمظاهرات شملت كل انحاء الجمهورية بشكل منظم وبتنفيذ دقيق ومرتب ومقصود.. وجميع المشاركين فيها لهم مطالب فئوية.وحتي لا اظلم شباب الثورة.. اؤكد أن كل هؤلاء المشاركين في الاعتصامات والمظاهرات ليسوا من شباب 25 يناير.بعض المعتصمين والمتظاهرين كانت مطالبهم عادلة مثل التعيين أو إلغاء قرارات الفصل وما شابه ذلك.. ومن المؤكد إن أحداً لايرضي أبداً بحرمانهم من حقوقهم.لكن للأسف.. كان الغالبية العظمي من هؤلاء المعتصمين والمتظاهرين من الانتهازيين.. لاحق ولاقضية.. فقط مصالح شخصية أو تصفية حسابات مع آخرين.***وسواء قيل عن ذلك إنه ثورة مضادة. أو انتهازية أو أي شيء آخر.. اؤكد أن ما يحدث أمر لايرضي الله ابداً خاصة بعد أن أصبحنا أمام حرب قذرة بكل ما تحمل الكلمة من معني لايراعي فيها مشعلوها رباً ولا ديناً ولا أخلاقاً ولا قانوناً.بأي حق يطالبون بزيادة مرتباتهم والحصول علي حوافز ومكافآت.. وهم أصلاً لايعملون بل يخربون شركاتهم ومصانعهم ومؤسساتهم؟.. وبأي حق يطالبون بعزل كل قيادات أماكن العمل المختلفة؟.. هل نسوا أن هناك قانوناً لابد أن يحترم وأي مخالفة له من السهل الطعن علي القرار وابطاله فوراً؟.. وبأي حق يتهمون الناس دون دليل أو سند؟ هل وصلنا إلي هذا المستوي المتدني من الأخلاق بحيث أصبح كل من نختلف معهم لصوصاً وحشاشين ومتربحين وبنات ليل؟أين الله عندكم يا من تركعون لله أن كنتم فعلاً تركعون له أو تؤمنون بأنه موجود وبأنه شديد العقاب؟***الآن.. وحتي لا أعود لهذا الموضوع ثانية.. اؤكد أن ما نراه ونسمعه اليوم سينعكس في صورة دعاوي قضائية لاحصر لها.. ويقيني أن معظمها سيكون قضايا سب وقذف.. واعتقد ان غالبيتها سيكون مضمون المكسب بعد ان تجاوز السبابون الخطوط الحمراء واخترقوا كافة الاسقف المتعارف عليها والتي لايندرج تحتها النقد المباح.أيضاً.. اسأل شباب ثورة 25 يناير:هل انتم راضون عما يجري من خراب لمصر واختراق للقوانين ونسف لأعمدة الدين والأخلاق؟هل انتم راضون عما يرتكبه هؤلاء المتسلقون في حق البلد.. وفي حق ثورتكم.. وفي حقكم شخصياً خاصة وانهم ينسبون أنفسهم للثورة.. كما يدعون؟لله الأمر من قبل ومن بعد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل