المحتوى الرئيسى

عودة أفريقية يشوبها الغموض للفرق التونسية

03/16 12:19

تونس - خاص (يوروسبورت عربية) يتساءل الرأي العام وأنصار الفرق الأربعة المعنية عن الوجه الذي ستظهر به هذه الأخيرة بعد راحة إجبارية تواصلت قرابة الشهرين منها عدة أسابيع بدون تدريبات أصلا. ويخوض النادي الإفريقي والترجي التونسي نهاية الأسبوع الجاري مباراتي ذهاب الدور الثاني من دوري أبطال أفريقيا وكل من النجم الساحلي والأولمبي الباجي الدور الأول من كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم.   حظوظ متباينة للترجي والإفريقي في رابطة الأبطال، يستضيف الترجي السبت في رادس فريق أسباك البنيني في مباراة تبدو سهلة بالنظر لتباين موازين القوى والخبرة لصالح التونسيين. ورغم أن الترجي سيلعب دون جمهوره المعاقب من "كاف" إلاّ أن خبرة لاعبيه ومدربه نبيل معلول ستساعده على التعامل الجيد مع اللقاء بغية تحقيق فوز عريض قبل لقاء الإياب في كوتونو. وكان الترجي حقق مسيرة طيبة في مسابقة العام الماضي لما بلغ الدور النهائي وانهزم فيه ضد مازيمبي الكونغولي. ولن تكون مباراة النادي الإفريقي في نفس الدور والمسابقة بنفس السهولة فمنافسه المنتظر الأحد على نفس ملعب رادس، الزمالك المصري، لا يقل عنه خبرة ورغبة في النجاح الأفريقي. ورغم الأفضلية الطفيفة للفريق القاهري، بالنظر لمستواه الجيد منذ بداية الموسم وحسن استعداد نجومه، يطمح الإفريقي إلى فتح صفحة جديدة من تاريخه بعد أكثر من عشرة سنين من الهزات والمشاكل الداخلية والنتائج الضعيفة محليا وقاريا.   صعبة للأولمبي والنجم وفي مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي، تنتظر ممثلي تونس مهمة صعبة ضد منافسين محترمين. ولدى استضافته لفريق أشانتي غولد الغيني السبت في سوسة، سيكون هاجس النجم الساحلي إيجاد توازن الفريق واستعادة اللاعبين لمستواهم بعد راحة مطولة اكتفوا خلاله ببعض المباريات الودية. أمّا الأولمبي الباجي فسيكون مطالبا بالتعامل مع عامل المفاجأة بعد أن منعته الظروف التي حفت بالبلاد من الاستعداد لمنافسه وضيفه الدفاع الحسني الجديدي واكتشاف خصائصه. والأكيد أن الدفاع الجديدي سيكون منافسا صعبا بالنظر لسمعته الطيبة وتألقه المحلي في المواسم القليلة الماضية. من مراد التائب  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل