المحتوى الرئيسى

إتاحة الفرصة للمقاومة السلمية

03/16 11:16

بقلم: اريكا شنويت 16 مارس 2011 10:43:57 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; إتاحة الفرصة للمقاومة السلمية  أبرز ما يميز الانتفاضة التى تشهدها ليبيا حاليا عن غيرها من اضطرابات الشرق الأوسط هو اتساع دائرة العنف الذى تشهده. فعلى عكس أقرانهم فى تونس أو مصر، انتقل المحتجون الليبيون سريعا من التغيير السلمى إلى التمرد المسلح.وبينما لا تلوح فى الأفق نهاية قريبة للقتال فى ليبيا، فمن غير المبكر أن نطرح سؤالا حاسما: أيهما أكثر فاعلية، المقاومة العنيفة أم السلمية؟ لسوء حظ الثوار الليبيين، تظهر الدراسات أن المقاومة السلمية عادة ما تحقق أهدافها، بينما تكون احتمالات النتائج العكسية أكبر فى حالات المقاومة العنيفة.ولنأخذ حالة الفلبين. فعلى الرغم من محاولات التمردات للإطاحة بفرديناند ماركوس خلال سبعينيات وثمانينيات القرن الماضى، فقد فشلت فى اجتذاب الدعم الخارجى. وعندما سقط النظام فى عام 1986، كان هذا على يد حركة سلطة الشعب، وهى حملة غير عنيفة وديمقراطية ضمت أكثر من مليونين من الأنصار، من بينهم عمال وناشطون من الشباب ورجال دين كاثوليك.وتقارن دراسة نشرت مؤخرا، أشرفت عليها مع ماريا ستيفان، المخطط الاستراتيجى بوزارة الخارجية، بين نتائج المئات من التمردات العنيفة والحملات السلمية الكبرى فى الفترة من 1900 إلى 2006. وقد توصلت الدراسة إلى نجاح أكثر من 50% من الحركات السلمية، مقارنة بنجاح حوالى 25% من التمردات المسلحة.لماذا؟ لسبب وحيد هو أن الناس لا يمكنهم وقف أعمالهم، أو ترك أسرهم أو الموافقة على قتل أى شخص يشارك فى حملة سلمية. وهذا يعنى أن مثل تلك الحركات تجتذب عادة مجموعة أكبر من المشاركين، ما يعطيهم فرصا أكبر للوصول إلى أفراد النظام، بمن فيهم قوات الأمن والنخبة الاقتصادية، الذين يتعاطفون عادة مع المحتجين أو يكونون من أقاربهم. أضف إلى هذا أن الأنظمة القمعية تحتاج إلى ولاء أجهزتها لتنفيذ أوامرها. والمقاومة العنيفة من شأنها تعزيز هذا الولاء، بينما تقوضه المقاومة المدنية. فعندما ترفض قوات الأمن تنفيذ الأوامر بضرب المتظاهرين السلميين، مثلا، يكون أمام الأنظمة إما التفاهم مع المعارضة أو ترك السلطة وهو ما حدث تحديدا فى مصر.وهذا ما يفسر لماذا تحمل الرئيس المصرى حسنى مبارك مشقة اللجوء إلى البلطجية فى محاولة لدفع المحتجين المصريين إلى اللجوء إلى العنف، والذى يمكنه فى حال حدوثه من حشد الجيش خلفه.لكن ما أخفق فيه السيد مبارك، نجح فيه العقيد معمر القذافى؛ إذ تحولت ما بدأت كحركة سلمية إلى قوة متمردة مسلحة لكن غير منظمة، بعد عدة أيام من الهجوم الوحشى من جانب قواته من المرتزقة الأجانب. وتضاءلت الحركة الشعبية التى حظيت بتأييد واسع إلى مجموعة صغيرة من المتمردين المسلحين يسعون إلى إسقاط ديكتاتور وحشى. وهؤلاء المتمردون فى موقف صعب الآن، ومن غير المحتمل أن ينتصروا دون تدخل خارجى.لكن إذا ظلت الانتفاضات الأخرى التى يشهدها الشرق الأوسط سلمية، فلنا أن نتفاءل بآفاق الديمقراطية فى المنطقة. ويعود هذا، باستثناءات قليلة وإيران بالذات، إلى أن الثورات السلمية تقود عادة إلى الديمقراطية. وعلى الرغم من أن التغيير لا يحدث فى الحال، فإن ما لدينا من بيانات يظهر أنه فى المدة ما بين 1900 و2006 تحول حوالى 35 ــ 40 % من الأنظمة الاستبدادية التى واجهت انتفاضات سلمية إلى نظم ديمقراطية بعد خمس سنوات من نهاية الانتفاضة، حتى وإن فشلت الحملات فى تغيير النظام على الفور. وبالنسبة للحملات السلمية التى نجحت، فإن النسبة تتجاوز 50 %. إن الرجال الصالحين لا ينتصرون دائما، لكن فرصهم تزيد كثيرا عندما يحسنون التصرف. والمقاومة السلمية تعنى بتوفير واستغلال نقاط القوة فى مجتمعها. ولكل ديكتاتورية نقاط ضعفها، وكل مجتمع يمكنه معرفتها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل