المحتوى الرئيسى

اضطرابات الشرق الاوسط تؤثر على أعمال أدوية الحكمة الاردنية

03/16 12:32

لندن (رويترز) - قالت شركة أدوية الحكمة الاردنية يوم الاربعاء ان أنشطتها للادوية ذات العلامات التجارية تعرضت لتعطيلات ولاسيما في مصر وليبيا وتونس وانها تتوقع تباطوء نمو الوحدة في 2011.ويساور المستثمرين القلق بشان مبيعات الحكمة بسبب الاضطرابات في الشرق الاوسط وشمال افريقيا نظرا لان 60 بالمئة من ايراداتها يأتي من المنطقة وقد تراجعت أسهم المجموعة أكثر من الخمس منذ نهاية يناير كانون الثاني.وقالت الشركة ان من المتوقع نمو اجمالي ايرادات المجموعة نحو سبعة بالمئة في 2011.وبدأ نشاط العلامة التجارية في 2011 بنمو في خانة العشرات لكنه تأثر بتعطيلات في التصنيع والمبيعات والتوزيع. لذا من المتوقع الان أن تشهد تلك العمليات نموا بنسبة سبعة بالمئة للعام بأكمله مع افتراض عودة الاسواق المتأثرة الى طبيعتها بحلول منتصف 2011.وبحلول الساعة 0840 بتوقيت جرينتش تراجعت أسهم الحكمة التي تبيع عقاقير نوعية ذات علامات تجارية ومنتجات مرخصة في أنحاء الشرق الاوسط وشمال افريقيا اضافة الى العقاقير غير النوعية التي انتهت براءات اختراعها في الولايات المتحدة 1.4 بالمئة بينما كانت سوق لندن دون تغير يذكر.وقال سعيد دروزة الرئيس التنفيذي للشركة انه واثق من أن التعطيل سيكون قصير الاجل وأن الاصلاح الاقتصادي في المنطقة سيرفع الطلب على الدواء في الاجل الطويل.وتعمل الحكمة في 17 سوقا بالشرق الاوسط. وتعتمد بصفة خاصة على المبيعات في السعودية والجزائر حيث قال دروزة ان النشاط مستمر كالمعتاد. وتسهم ليبيا بنحو اثنين بالمئة فحسب من المبيعات.وأبلغ رويترز "من الواضح أن هناك كثيرا من القلق. لكن ما تمر به المنطقة الان يمضي في المسار الصحيح بدرجة كبيرة .. نعم سيكون هناك بعض التعطل في الاجل القصير لكنني أتوقع أن ما يحدث سيفتح الاسواق في المستقبل."وقال ان الحكمة مازالت ملتزمة بهدفها لمضاعفة المبيعات كل أربع سنوات وستواصل تفقد أسواق مثل المغرب وسوريا بحثا عن عمليات استحواذ محتملة.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل