المحتوى الرئيسى

21 مليون مصرى أغفلتهم الثورة

03/16 10:19

بقلم: محمد المنشاوي 16 مارس 2011 09:46:28 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; 21 مليون مصرى أغفلتهم الثورة  تجاهلت ومازالت تتجاهل ثورتنا المصرية نحو 21 مليون مواطن مصرى، أى بمعدل مصرى واحد من كل أربعة مصريين، وهؤلاء المصريون هم من لا يقدرون على قراءة هذا المقال، وغيره من الكتابات، لأنهم ببساطة أميون، لا يعرفون القراءة ولا الكتابة.وفى الوقت الذى تساءلت فيه محطة فوكس نيوز الأمريكية (يمينية الميول) الأسبوع الماضى، معلقة على نجاح الثورة المصرية، قائلة: «مصر فعلتها! فلماذا لا تفعلها كوبا؟» «If Egypt did it, why not Cuba?»، أتساءل بدورى، إذا استطاعت الثورة الكوبية أن تفعلها، وتقضى فى عام واحد على الأمية، فلماذا لا تفعلها الثورة المصرية، وتقضى على معضلة الأمية مرة واحدة وللأبد؟.تساءلت محطة فوكس متعجبة، لماذا لا ينتفض الكوبيون مثل نظرائهم المصريين ضد نظام كاسترو ويسقطون نظامه، وأنا أتساءل: لماذا لا يكون هدف «محو أمية 21 مليون مصرى» على رأس واجبات ثورتنا المصرية؟عندما قامت الثورة الكوبية عام 1959 بلغت نسبة الأميين فى كوبا ما يقرب من 40% من إجمالى عدد السكان البالغ حينذاك ما يزيد قليلا على سبعة ملايين نسمة. وتبنى قائدا الثورة حينذاك، الشابان فيديل كاسترو ورفيقه تشى جيفارا، خطة طموحا للقضاء على الأمية فى البلاد كونها عقبة أساسية فى سبيل نهضة وتطور البلاد. كانت الأغلبية العظمى من الأميين فى كوبا من الفلاحين سكان الريف، العاملين فى الزراعة.وتلخصت خطة شباب الثورة الكوبية فى القضاء على الأمية خلال عام واحد، وأطلقوا عليه «عام التعليم». وبدأت حملة محو الأمية فى كل أنحاء كوبا، وشارك فيها فرق من الشباب شكلت جيشا من المتطوعين، وغير المتطوعين، بلغ عدده أكثر من 100 ألف شخص. وبدأت الجهود فى الأول من يناير عام 1961، وقبل نهاية العام، وتحديدا فى 22 ديسمبر، بلغت نسبة الأمية فى كوبا 4% فقط، وهو ما اعتبره الكثير من الخبراء الدوليين، ومنظمة اليونسكو، معجزة الثورة الكوبية والانجاز الأهم لها، واليوم تقترب نسبة من لا يعرفون القراءة والكتابة فى كوبا من الصفر.وخلال زيارتى لكوبا العام الماضى، بدا واضحا انحراف الثورة الكوبية عن العديد من مبادئها السامية، إلا أن الكوبيين، حتى المناوئين منهم لنظام كاسترو، يتحدثون بافتخار عن الانجاز العظيم بقدرتهم على القضاء الكامل على الأمية.فى مصر، يمثل الإناث الشريحة الأكبر من الأميين فى مصر، بنسبة مقدارها 66% من الـ21 مليون مواطن، والبقية من الذكور، وينتشرون فى كل أرجاء قرى ومدن ومحافظات مصر.محطة فوكس ترى أنه من الصعوبة بمكان أن يسقط نظام كاسترو فى كوبا على غرار سقوط نظام مبارك فى مصر، لأن الأغلبية العظمى، أو ما يزيد على 90% من الكوبيين، ليس لديهم تليفونات محمولة ولا انترنت، وأجيال الشباب الكوبى لا تعرف حتى الآن ما هو الفيس بوك أو التويتر، ناهيك عن الإيميل. وأنا بدورى أتساءل: لماذا لا تطرح ثورة مصر مبادرة للقضاء على الأمية فى بلادنا مرة واحدة، وتخلصنا من هذا العار. حسم وباء الأمية لـ 21 مليون مصرى هدف يستحق السعى إليه رغم صعوبته، إلا انه ليس من المستحيلات فى زمن ينعم فيه ملايين المصريين باستخدام أحدث وسائل الاتصال الحديثة. وقد تبارى مفكرو مصر وساستها ومثقفوها فى التنظير للمرحلة القادمة، والتنافس فى تقديم وصفات لنهضة مصر وطرق إقامة ديمقراطية حقيقية، إضافة إلى طرح تصورات لكيفية إعداد المصريين للتمتع بحقوق الإنسان الأساسية، ولكل هذا ما يبرره. إلا أن تجاهل قضية محو الأمية ليس له ما يبرره على الإطلاق، كونه مهمة وواجبا وطنيا لا يقل أهمية عما سبق ذكره. كان من أهم مبادئ الثورة الكوبية العدالة والمساواة بين كل الكوبيين، وثورة مصر خرج مشاركا فيها المتعلم وغير المتعلم، الفقير والغنى، المسيحى والمسلم. مبادئ ثورتنا المصرية لا يجب أن تختلف عن مثيلتها الكوبية فى السعى للعدالة والمساواة. والبداية هى اختيار المعيار الأهم والأكثر صعوبة وهو محو أمية المصريين. نحن الآن فى عام 2011 نعيش فى عصر تحسب فيه أغلب الأمم والشعوب المعرفة الالكترونية، ومعرفة لغة أجنبية كمحددات للأمية المعاصرة.آن الأوان للجميع أن يشارك، متطوعين أو غير متطوعين، فى تقليل الفجوة بين المصريين، وليس هناك أكثر إلحاحا من تلك الفجوة بين المواطن الذى لا يعرف مبادئ القراءة والكتابة، وبين نظرائه ممن يعرفون.فى الحالة الكوبية عملت القوى المناوئة للثورة على إفشال مخطط محو أمية الشعب الكوبى بكل الوسائل بما فيها الإرهاب واستخدام العنف، أملا فى بقاء الأمية على حالها لما لذلك من تأثيرات سلبية لا تعد ولا تحصى تحول ضد تنمية وتطور المجتمع الكوبى، إلا أن عزيمة الشعب ورغبة الثوار فى تحقيق إنجاز حقيقى ملموس كان دافعا للتغلب على هذه العقبات. ومنذ قيام الضباط بحركتهم النبيلة عام 1952، تبنت نظم الحكم المصرية برامج طموحة للقضاء على الأمية، إلا أن هذه الجهود التى اتسمت بالمركزية أثبتت فشلها لأكثر من ستين عاما، وينبغى الآن أن يتم التعامل مع هذه المشكلة بصورة غير مركزية، فما قد يصلح تطبيقه فى محافظة المنوفية، لا يضمن نجاحه بالضرورة فى محافظة سوهاج.يجب أن يتم التعامل مع محو الأمية كقضية أمن قومى، ولا يجب أن يستهان بها، أو العمل على تأجيل النظر فيها. برامج محو الأمية التدريجية لم تؤت ثمارها خلال الستين عاما الماضية. علينا استثمار الزخم الثورى الذى تتمتع به مصر حاليا للقضاء على أمية ربع الشعب المصرى خلال عام واحد. لا يمكن محو الأمية السياسية وبناء مجتمع ديمقراطى حقيقى بدون محو الأمية الحقيقية، أمية الأحرف والكلمات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل