المحتوى الرئيسى

معتصمو ماسبيرو يتهمون قيادات التليفزيون بتنظيم ثورة مضادة

03/16 02:04

قرر المعتصمون من مذيعى ومعدى وقيادات القنوات والإذاعات الإقليمية، تنظيم وقفة احتجاجية أمام ماسبيرو فى الساعة الثانية عشرة ظهر اليوم، الأربعاء، وذلك لتجديد التأكيد على مطالبهم. وتتمثل مطالب المعتصمين فى الإطاحة بمسئولى ماسبيرو، وعلى رأسهم الدكتور سامى الشريف وعبد اللطيف المناوى ونادية حليم وانتصار شلبى وهالة حشيش والعقباوى وأحمد عليش وسيد حلمى وراوية بياض وحمدى منير. وصرح حسين الناظر المذيع، أن مطالبهم لم تتحقق حتى الآن، رغم مقابلة اللواء إسماعيل عتمان رئيس الشئون المعنوية فى القوات المسلحة، لكنهم لم يصلوا حتى الآن لأى حلول، بل إن قيادات ماسبيرو مارست ضدهم كل وسائل القمع ومنعوا الصحفيين من دخول الاعتصام والوصول لهم، كما منعوهم من مقابلة الدكتور يحيى الجمل الذى تواجد فى ماسبيرو خلال أحد اللقاءات التليفزيونية. وأضاف الناظر، أن مطالبهم مشروعة وليست فئوية، بل هى جزء لا يتجزأ من الثورة، حيث إن رؤساء ماسبيرو القدامى يقودون حملة مضادة لإجهاض الثورة، قائلاً: إننا نطالب بالعدالة والتخلص من رؤوس الفساد فى القطاع الإعلامى. وأشار الناظر إلى أنهم طالبوا بتعيين مجلس أمناء يتكون من الإعلامى حمدى قنديل لرئاسة الاتحاد، وحافظ المرازى، وجميلة إسماعيل، وفريدة الشوباشى، وصلاح نجم، ومحمد أبو الغار، وفاروق جويدة، وصنع الله إبراهيم، وخالد الصاوى، وعمرو الشوبكى، وضياء رشوان، واختيار سياسيات جديدة بعيدة عن القوالب القديمة الجامدة، ووضع لائحة موحدة وعادلة للأجور.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل