المحتوى الرئيسى

في مؤتمر للأحزاب وقوي سياسية استضافه حزب الجبهة دعوة إلي جمعة‮ »‬لا‮« ‬في ميدان التحرير

03/16 01:47

كتب أحمد عبدالحميد‮:‬ناشد عدد من الأحزاب والقوي السياسية والمدنية‮ ‬الشعب المصري إلي رفض التعديلات الدستورية المقترحة علي دستور ‮١٧٩١.. ‬ودعوا إلي التظاهر بعد‮ ‬غد الجمعة في ميدان التحرير للتأكيد علي التصويت ب»لا‮« ‬في الاستفتاء المزمع اجراؤه علي هذه التعديلات السبت القادم‮.. ‬جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر حزب الجبهة الديمقراطية أمس بمشاركة أحزاب الجبهة والتجمع والغد وائتلاف شباب الثورة والجمعية الوطنية للتغيير وعدد منظمات المجتمع المدني‮.‬أكد أسامة الغزالي حرب رئيس حزب الجبهة أن هناك رفضا تاما لدستور ‮١٧٩١. ‬كما ان هذا الدستور سقط بفعل ثورة ‮٥٢ ‬يناير أو التعديلات المقترحة تعيد الاعتبار للدستور الذي افسد الحياة السياسية مشيرا إلي أن الابقاء علي النظام الانتخابي الفاسد قامت علي أساسه أسوأ انتخابات برلمانية في تاريخ مصر‮.. ‬واضاف حرب ان التعديلات الدستورية تمنح عند سريانها للرئيس الجديد نفس الصلاحيات والاختصاصات الواسعة التي عانت منها البلاد طوال السنوات الماضية‮. ‬كما انها تهدد تحقيق طموحات الشعب في دستور جديد يؤكد آماله في نظام ديمقراطي‮.. ‬وأشار رئيس حزب الجبهة إلي أن المخاوف من وجود فراغ‮ ‬دستوري يمكن تجاوزها من خلال اعلان دستوري مبسط إلي أن يتم الاعداد لدستور جديد‮.. ‬وأكد سيد عبدالعال الأمين العام لحزب التجمع أن التعديلات المقترحة هي تقريبا نفس التعديلات التي قدمها الرئيس السابق لتبيض وجه النظام السابق مشيرا إلي أن الوقت يسمح الآن بوضع دستور جديد يحقق رغبة الجماهير في تغيير كامل وذلك لن يأتي الا بتصويت الجميع ب»لا‮«.‬من جانبه اكدت شاهندة مقلا من الجمعية الوطنية للتغيير ان إعادة الحياة لدستور ‮١٧٩١ ‬هو خيانة لدماء الشهداء وان التصويت ضد التعديلات يعني وضع دستور جديد للبلاد فيما ان الموافقة عليها سوف تفتح الباب لاجراء انتخابات رئاسية تأتي بفرعون جديد يعيد مصر إلي نقطة الصفر‮ .‬وأكد ناصر عبدالحميد من ائتلاف شباب الثورة ان هناك مشكلة دستورية تواجه الموافقة علي هذه التعديلات تتمثل في ان استدعاء دستور ‮١٧٩١ ‬يعني عدم دستورية وجود المجلس الأعلي للقوات المسلحة وسيفتح الباب للطعن ضد جميع القرارات التي يتخذها بدعوي عدم الدستورية‮ .. ‬واوضح د.حسن نافعة المنسق العام السابق للجمعية الوطنية للتغيير ان ثورة ‮٥٢ ‬يناير تجاوزت جميع مطالب كل الاحزاب والقوي السياسية الموجودة علي الساحة وذلك من خلال تضحيات ضخمة مشيرا إلي أن احياء الدستور تعني عودة بقايا النظام السابق التي تحاول التخفي والالتفاف من خلال خلق وجوه جديدة‮.. ‬واكد د.إبراهيم نوار أمين التثقيف بحزب الجبهة ان جميع القوي السياسية تسعي حاليا للتأكيد علي رفض التعديلات الدستورية وانها تدعو لمظاهرات في ميدان التحرير للتصويت ضدها في الاستفتاء مشيرا إلي انه يجري التنسيق لتشكيل لجان لمراقبة لجان الاستفتاء بالتعاون مع مجلس حقوق الإنسان‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل