المحتوى الرئيسى

حديث الصباح

03/16 01:20

أواصل حديثي عن يوم المرأة المصرية الذي يتزامن اليوم‏16‏ مارس‏..‏ فبعد سقوط اولي شهيدات ثورة‏1919‏ أختلطت دماء المرأة بدماء الرجل من أجل المطالبة باستقلال وحرية الوطن‏.‏ وفي عام‏1923‏ تم تكوين الاتحاد النسائي برئاسة هدي شعراوي كآلية لتفعيل الحركة النسائية والعمل الاجتماعي حيث سبق أن انتخبتها النساء في مارس عقب اجتماعهن في الكنيسة المرقصية لتنظيم خروج النساء في مظاهرات ثورة‏19,‏ وذكرت آنذاك أنه كان هناك‏3‏ شهيدات بعد شفيقه محمد تفخر بهن الحركة النسائية الوطنية وهن‏:‏فهيمة رياض وعائشة عمر وحميدة خليل‏..‏ ثم حدثت نقلة نوعية نتيجة نضال المرأة من أجل حقوقها فصدر الدستور المصري في عام‏1956‏ لتنص مادته رقم‏30‏ علي المساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات‏.‏ وإذا كنا اليوم نتذكر مشاركة المرأة في الحياة السياسية فإنها فرصة مواتية لنتكاتف جميعا في ظل الثورة التي نأمل أن تتمخض عن دولة مدنية عصرية حديثة تصان فيها حقوق جميع المواطنين ولا تحيد عن مبادئ الحرية والعدالة الاجتماعية وتتساوي فيها النساء مع الرجال‏.‏ المزيد من أعمدة منى رجب

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل