المحتوى الرئيسى

لواء سابق لـ"بلدنا بالمصرى": لا يمكن الاستغناء عن "أمن الدولة"

03/16 03:04

قال اللواء محمد البربرى الخبير الأمنى، إن جهاز أمن الدولة أنشىء فى عام 1913 تحت مسمى القلم السياسى، وأعيد تسميته على مر العصور حتى وصل لهذا المسمى، مشيراً إلى أن الجهاز كانت مهامه محددة وهو الدور السياسى، لافتاً إلى أن بعد ثورة 25 يناير كان لابد من حل هذا الجهاز بحيث يتماشى مع التطور الطبيعى والديمقراطى الذى يطالب به شباب الثورة. واعترض البربرى خلال حلقة بلدنا بالمصرى مساء الثلاثاء، الذى تقدمه الإعلامية ريم ماجد، على إلغاء جهاز أمن الدولة، لافتاً إلى أنه لا يمكن لأى دولة الاستغناء على هذا الجهاز ودوره الإيجابى بغض النظر عن سلبياته التى يمكن تلافيها فى الفترة المقبلة بعد تحديد مهامه وعدم تجاوزها. فيما قال اللواء سيف اليزل مدير مركز الجمهورية للدراسات الأمنية والسياسية، إن قرار وزير الداخلية بإلغاء جهاز أمن الدولة وتشكيل جهاز جديد، يؤكد انتهائه، لافتاً إلى أن جهاز أمن الدولة قطاع مثل باقى القطاعات بوزارة الداخلية وسيتم توزيع ضباطه على باقى القطاعات، وذلك بعد محاسبتهم فى حالة توجيه التهم لهم، مؤكداً على أن النيابة قدمت المئات منهم لجهات التحقيق، خلاف التحقيق الداخلى الذى تجريه الوزارة مع البعض الآخر. فيما طالب خالد على المحامى والناشط الحقوقى بضرورة إلغاء جهاز أمن الدولة والاكتفاء بوزارة الداخلية والقطاعات الموجودة بها، لافتاً إلى أنه فى حالة الرغبة فى مراقبة المواطنين يجب استخراج إذن من النيابة، لمراقبة المواطنين ويجب أن نحترم القانون وحرمة وخصوصية الأفراد، مشيراً إلى أن الذى حدث هو إعادة هيكلة وليس إلغاء لهذا الجهاز، مؤكداً على أن الجهاز الجديد سيعود مرة أخرى لما كان علية الجهاز السابق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل