المحتوى الرئيسى

مخاوف لدى مصنعي أجهزة الاتصالات من تأثر سلسلة التوريد اليابانية

03/16 13:50

ستوكهولم/هلسنكي (رويترز) - قالت شركتا الكاتيل لوسنت واريكسون لصناعة أجهزة اتصالات الهاتف المحمول ان زلزال اليابان سيؤثر على توريد المكونات وهو ما يزيد المخاوف بشأن هذه الصناعة.وأغلقت مصانع لانتاج الرقائق الالكترونية ومكونات السيارات وغيرها في اليابان بعد الزلزال الذي وقع يوم الجمعة. واليابان من الدول المهيمنة على صناعة الرقائق اذ يأتي منها نحو خمس الانتاج العالمي.وقالت اريكسون يوم الأربعاء "من المنطقي أن نتوقع أن تؤثر الاحداث في اليابان على توريد المكونات لكن من السابق لاوانه تحديد مدى التأثير."وقال محللون انه في حالة انقطاع سلسلة التوريد ولو لبضعة أسابيع فان التداعيات ستتجلى في ارتفاع الاسعار أو نقص أجهزة مثل اي باد وغيرها من أجهزة الكمبيوتر اللوحي والهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر لمدة أشهر.وقالت شركة اي.اتش.اس اي سبلاي للابحاث انه حتى اذا تبين أن الاضرار التي لحقت بمنشات صناعة الالكترونيات محدودة فان تعطل الكهرباء ووسائل النقل قد يسبب نقصا كبيرا في مكونات الالكترونيات وارتفاعا كبيرا في الاسعار.وهذه أخبار سيئة بوجه خاص لقطاع تصنيع أجهزة الاتصالات الذي يواجه بالفعل نقصا في التوريدات.وفي يناير كانون الثاني قال راجيف سوري الرئيس التنفيذي لشركة نوكيا سيمنس ان الصناعة تواجه نقصا في المكونات وان الامدادات قد لا تعود الى مستواها قبل ستة أشهر.وقالت اريكسون ان من السابق لاوانه تحديد صورة دقيقة للاثار التي لحقت بالشركات اليابانية لكنها لا تتوقع أن يكون للكارثة أثر كبير على مبيعات الربع الاول.وقالت الكاتيل لوسنت الفرنسية انها لا تصنع أجهزة في اليابان لكنها تعتمد على موردين يابانيين للحصول على مكونات مثل رقائق الذاكرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل