المحتوى الرئيسى

القيادي الوفدي طارق الشيشيني يكتب: عندما وقف السيد البدوي مؤيدا لمبارك

03/15 23:51

Select ratingإلغاء التقييمضعيفمقبولجيدجيد جداًممتاز  السيد البدوي مع أسامة سرايا أحد رموز نظام مبارك السابق كنت شاهدا علي عودة الوفد عام 1978 - وحتي عام 1988 كان الوفد يمثل معارضه قويه لنظام الرئيس حسني مبارك  وكان قلم المرحوم مصطفي شردي الرشيق من أول المعاول التي حاولت النيل من هيبه هذا النظام المستبد  وعندما أزفت فترة تجديد رئاسة الرئيس حسني مبارك امتنع الوفد عن التأييد وقاطعت هيئته البرلمانية بعد ذلك دعوة الرئيس حسني مبارك لأعضاء مجلس الشعب للقائهكما شاءت الظروف أن أكون شاهدا علي تبدل الامور وتغير الاحوال فقد بدأ الهمس عن صلات خفيه بين بعض قيادات الوفد وبين بعض أركان النظام غير أن ظني حينئذ لم يرقي إلي مرتية اليقين ففي إجتماع للهيئة العليا عام  1999 عرض اقتراح بتأييد إعادة ترشيح وانتخاب الرئيس حسني مبارك مرة رابعة وعند التصويت كان من الغريب أن يشيد أحد أعضاء الهيئة العليا للوفد بالرئيس حسني مبارك بينما ساق البعض مبررات واهية لتبرير تأييد إعادة ترشيح حسني مبارك وعلي كل فعند التصويت عارض 18 عضوا بينما وافق 24 عضوا علي إعادة إنتخاب الرئيس حسني مبارك وقد تبدو تلك الكلمات غير ذات مدلول الآن إلا أن معرفه أسماء المعارضين والمؤيدين تمثل دلالات هامة0 فالمؤيدين كانوا جميع قيادات حزب الوفد الآن بما فيهم الدكتور سيد البدوي والأستاذ محمود أباظة والاستاذ منير فخري عبدالنور والأستاذ محمد سرحان وتأكدت الأشاعات وتحول الظن إلي يقين عندما تساقط الثماني عشر معارضا فالمرحوم  الدكتورابراهيم دسوقي أباظه منع من الكتابه بجريده الحزب قبل وفاته وإستقال الدكتور عاطف البنا وكاتب هذه السطور وليس هذا كلاما مرسلا بل وثقته في كتاب كتبته ونشرته برقم 19437 ايداع دار الكتب والوثائق القوميه في عام 2003 وأثبت فيه معارضتي لإعاده انتخاب الرئيس حسني مبارك وهو في أوج سلطانه0 وعلي كل ففي أول إنتخاب للهيئه العليا وعن طريق جمعيه عموميه تم فيها حشد عدد كبير من أتباع المؤيدين أسقط فيها باقي الثماني عشر المهم أن كل من عارض إعادة ترشيح الرئيس حسني مبارك  لا وجود له بالوفد فإما توفاهم الله أو إستقالوا أو فصلوا أو أبعدوا أو إبتعدواجاءت ثورة شباب 25 يناير فتبدلت مفاهيم وتغيرت قيم وحاول من كان بالأمس صنيعة للنظام أن يعمل علي تجميل صورته أو ركوب الموجة واليوم يفاجئنا رئيس الوفد بأنه سوف يقوم بترشيح شخصية هامة لرئاسه الجمهوريه نرجوا ألا يكون هذا المرشح قد أيد حسني مبارك  أو عمل معه أو كان من أركان نظامه فالوفد وإن نجح البعض في تشويه صورته فهو يمثل تراثا لهذه الأمه وتاريخا مشرفا لجهادها ومن المحزن أن يصير الآن مطيه لأتباع النظام السابق     

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل