المحتوى الرئيسى

علي مزاجي‮!‬

03/15 23:21

في عام ‮٦٥٩١‬،‮ ‬اختار مجلس كلية آداب جامعة القاهرة الصحفي الكبير الاستاذ محمد مندور رحمة الله عليه لتدريس مادة‮ »‬فن التحرير الصحفي‮« ‬لطلبة السنة الثانية بقسم الصحافة وكنت أنا أحدهم‮.. ‬وفي‮ ‬اول محاضرة له روي واقعة،‮ ‬مازلت انا وزملائي الباقون علي قيد الحياة نتذكرها حتي الان‮.‬قال‮: ‬كتب رئيس تحرير صحيفة‮ »‬التايمز‮« ‬اعرق واقدم صحيفة بريطانية،‮ ‬مقالا انتقد فيه جلالة الملكة اليزابيث لانها ابدت رأيا في مسألة سياسية اثناء حضورها احد الاحتفالات‮.. ‬وقال ان ملكة بريطانيا ليس من حقها ابداء رأيها في القضايا السياسية‮.‬وفي صباح اليوم التالي استقبل رئيس التحرير في مكتبه احد كبار موظفي القصر الملكي،‮ ‬الذي ابلغه بأن جلالة الملكة ترغب في لقائه‮.. ‬فقال له‮: ‬ارجو ان تعود الي جلالتها وابلاغها‮  ‬بأنها اذا كانت تمتلك عرش بريطانيا،‮ ‬فان مقعدي في صحيفة‮ »‬التايمز‮« ‬يساوي ثلاثة عروش‮.. ‬وانني مستعد لاستقبالها في أي وقت تشاء‮!!.‬وسكت الاستاذ مندور لحظات ثم قال‮: ‬الصحفي هو عين واذن وعقل الشعب‮.. ‬والملك او رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء والوزراء وكبار موظفي الدولة موجودون في مواقعهم لخدمة الشعب‮.. ‬وعلي الصحفي‮  ‬الذي يؤمن بغير ذلك،‮ ‬ان يبحث له عن اي عمل آخر،‮ ‬بعيدا عن بلاط صاحبة الجلالة الصحافة‮.. ‬لان التطبيل والتزمير والتغني بعبقرية الحكام،‮ ‬هي من اعمال العوالم،‮ ‬والغوازي،‮ ‬والمطيباتية،‮ ‬ولاعلاقة لكل ذلك بالصحافة‮!.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل