المحتوى الرئيسى

آخر عمودسائق لا‮ ‬يتحكم‮ ‬ في سيارته

03/15 23:21

شركات صناعة السيارات تتنافس فيما بينها علي تقديم الجديد،‮ ‬فالأجدد،‮ ‬يوماً‮ ‬بعد آخر‮. ‬ومن أجل التعرف علي أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا تجهيز السيارات،‮ ‬أصبح هناك من بين عشاق السيارات من‮ ‬يغير سيارته بأخري ليس فقط‮  ‬لأنها عتيقة أو انتهت صلاحيتها وإنما لأنه سمع عن معجزات تقنية زوّدت بها سيارة أخري ويريد أن‮ ‬يكون سباقاً‮ ‬في اقتنائها لينعم بتلك التجهيزات التي كانت الحيل السينمائية تجسد بعضها في أفلام الخيال العلمي‮!‬أعتقد أن عشاق تبديل سياراتهم بالأحدث تكنولوجياً‮ ‬وتجهيزاً‮ ‬سوف‮ ‬يعيدون النظر في شغفهم وإسرافهم،‮ ‬عندما‮ ‬يسمعون ما قرأته أمس من تحذيرات أصدرتها لجنة أمريكية ضمت العديد من الباحثين العلميين بهدف الكشف عن سلبيات هذه التجهيزات التي تفوق إيجابياتها‮!‬تخيل نفسك أمام عجلة سيارة مجهزة بما لم‮ ‬يكن‮ ‬يخطر علي بالك من قبل‮. ‬وقمت بالضغط علي زرار لتسمع أغنياتك المفضلة علي ال‮ »‬سي دي‮«‬،‮ ‬وفجأة‮ ‬يرن جرس تليفون السيارة بامكانات ال‮ »‬بلوتوث‮« ‬الأحدث تطوراً،‮ ‬فتسمع طالب المكالمة‮ ‬يقول لك‮: [ ‬السيارة التي تقودها أصبحت من الآن تحت سيطرتي الكاملة‮! ‬إذا أردت إنقاذ حياتك فعليك أن تحوّل فوراً‮ ‬مبلغ‮ ‬100ألف دولار إلي حساب مصرفي برقم‮ ‬يظهر أمامك علي الشاشة الصغيرة‮!]‬‮ ‬أول رد فعل لما سمعته سيكون كما أتصوّر رفع قدمك من علي ذراع البنزين لتضغط بها بكل قوتك علي الفرامل،‮ ‬فتفاجأ بأن السيارة لم تتوقف لأن الفرامل فقدت صلاحيتها بأمر وصلها عن بعد من المتكلم المبتز‮! ‬ولك أن تتخيل حالك وأنت تقود سيارة فقدت سيطرتك عليها،‮ ‬وتندفع بك إلي المجهول ما دمت لم تبادر بدفع الفدية وتحويلها إلي المصرف المحدد اسمه ورقم الحساب فيه‮!‬ما قرأناه ليس مشهداً‮ ‬من فيلم‮ »‬أكشن‮« ‬مبالغ‮ ‬في حيله السينمائية،‮ ‬وإنما هو نص ما توصلت إليه لجنة الباحثين العلميين بعد دراسات وتجارب،‮ ‬تطلبت تفرغهم لعامين كاملين،‮ ‬وأوصلتهم إلي نتيجة مفزعة تؤكد‮:[‬ما كان خيالاً‮ ‬أصبح الآن واقعاً‮. ‬فليس صعباً‮ ‬أن‮ ‬يسيطر أي إنسان عن بُعد علي السيارة المذهلة التي تقودها‮! ‬والسيطرة بالرموت كونترول لن تكون مقصورة علي فتح أبوابها،‮ ‬أو تشغيل محركها،‮ ‬أو إيقافه‮.. ‬وإنما تمتد إلي إلغاء الفرامل،‮ ‬وزيادة سرعة السيارة،‮ ‬وتوجيهها للاصطدام بأقرب حائط،‮ ‬أو السقوط في بحيرة تبعد عشرات الكيلومترات من خلال تحكم المبتز في خريطة الطريق أمام قائد السيارة التي لا‮ ‬يقودها وتوجيهها إلي الشوارع والمناطق التي‮ ‬يحددها لها‮!«.‬رغم ذهول الكثيرين مما قرأوه أمس إلاّ‮ ‬أن البعض وجد فيه مادة للتندر والسخرية‮. ‬فهناك من رحب بهذا الاكتشاف لأنه كما‮ ‬يقول سيجبر قائدي السيارات علي احترام السرعة القصوي‮! ‬وهناك من قال إن سيارته قديمة،‮ ‬وكلها ميكانيكية وليست تكنولوجية وبالتالي فهو بعيد عن الابتزاز‮. ‬وآخر نصح الآخرين بالابتعاد عن أخطار‮  ‬التكنولوجيا،‮ ‬خاصة ما طرأ علي ال‮ »‬بلوتوث‮«‬،‮ ‬لأنه‮ ‬يضر أكثر مما‮ ‬ينفع‮. ‬وثالث حاول التهوين من هذه الخطورة قائلاً‮:» ‬إنها لن تمس الغالبية العظمي من أصحاب السيارات التقليدية الميكانيكية التي لا علاقة لها بالتكنولوجيا المتطورة،‮ ‬وبالتالي فإنها أي الخطورة مقصورة علي مدمني تغيير سياراتهم من جديد إلي الأجدد‮.. ‬وعليهم أن‮ ‬يتخلوا عن هوسهم وشغفهم وانبهارهم بالتكنولوجيا حفاظاً‮ ‬علي حياتهم وحياة من‮ ‬يركبون معهم‮!« .‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل