المحتوى الرئيسى

ثورة آذار وغصّة الثوّار,, بقلم فراس المصري

03/15 22:46

بعدما لبّى شباب الوطن الحر نداء أرضهم , واجتمعوا في ميدان الجندي المجهول وكانت ثورة عذراء أدواتها علم وشعار, علم فلسطين وشعار "الشعب يريد إنهاء الانقسام " لا أكثر. بدأت تظهر رايات التنظيمات التي لم تكن في أجندة شعب يريد لم شمل الوطن, هنا قرر الشباب الانتقال إلى ميدان الكتيبة بحيث تكون بعيدة عن تحييد مسار هذا الحراك النقي. لم يكن منهم إلا أن بدؤوا بمناوشات لفض الاعتصام , لكن بقي الشباب محافظين على صفاء هذه الثورة , واستمر الشباب الحر بمواصلة ما بدأ به إلى أن نصل إلى مرادنا ألا وهو إنهاء الانقسام. هنا وفي الساعة الثامنة بدأت قوات الشرطة تنهال على المتظاهرين بالضرب وحرق الخيام التي نصبها المتظاهرون وفض هذا العمل النقي الوطني العذري. وهذا يوصلنا إلى الأسئلة التي لم نجد لها إجابات : هل أصبحت المطالبة بالوحدة الوطنية جريمة؟؟!! هل أصبح التظاهر السلمي مخيفا؟؟!! هل الانقسام ثروة يؤثم من يريد إنهاءها؟؟!! هل الشعب لا صوت له أم أن صوته فقط في الانتخابات والحملات الانتخابية؟؟!! هل ما حدث يعني أن من يستفيد من الانقسام هم أكثر وأهم من الشعب؟؟!! هي غصّة لن تزول إلا بزوال الإجراءات التعسفية في حق الشعب الفلسطيني وفي حق صوت الشعب وكلمته وعلمه وثقافته , لم يبق لدينا إلا الصوت فلن نسمح لأحد بأخذه منا , ولن ننجر لعنف نحن في غنا عنه فلا يصح أن نصحح الخطأ بخطأ آخر. سنبقى نحمل شعار "الشعب يريد إنهاء الانقسام" حتى تنتهي هذه الغمة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل