المحتوى الرئيسى

آهاتُ وَجَع العراق بقلم:خليل البابلي

03/15 21:23

آهاتُ وَجَع العراق [نتحدث عن الثوره و ايُ ثوره التي تصدح لها الفضائيات المتفقسه بعد 4/9/2003 و المموله صهيو-امريكياً-مجوسياً-خليجياً و جهات اخرى عربيه و مَهْجَريِّه عراقيه من عواصم الغرب و امريكا و معها مواقع و كتاب و مثقفين وجدت ضالتها في نكبة الوطن للمتاجره بمأساته , و في الداخل فِرَقُ الموت و مافيات السُرَّاق في الماخور الاخضر و تفرعاته المحمي و المُصَنَّع صهيو-امريكيا-فارسياً , كم مُقَنَّع بالوطنيه يعمل في الصحافه و المواقع و الفضائيات يعتاش و يثري من مأساة اهل العراق و ارضه المنكوبه , اهؤلاء دعاة ثوره...؟ لا زلنا نصدح لفتاوى الفرس و العجم و منهم ننشد التقوى لنقاتل الغزاة حتى لا يدخلنا الأئمه و هم في القبور و ينوب عنهم كهنة معابد الثأر لبيت الدين الساساني النار يوم القيامه بعد ان احلنا الله على التقاعد في الدنيا و جعلناه متنحي متفَرِّج في الآخره(فعلي قسيم النار و الجنه و الحساب للبشر على الأئمه) و اتخذنا القبور و رهبان الفرس آلهه نتمأمأ خلفها قطيع تيوس و اغنام ندفع الاموال0فرهود الاخماس) و الاعراض( دعارة المتعه) لها على الطرق البوذيه و الهندوسيه و المجوسيه , و نصنع النجم المعبود لانه ارتدى عمامه سوداء لمعابد نار شاهبور-اردشير الفارسيه و هو جاهل لا يكاد يلفظ جمله الا و تدفع الى الضحك عليه حتى من الصبيه و الصغار و يمتزج الاسى بالألم عن عراق عمره 7 آلاف عام ارسى اول حضارات البشر و يعرف العالم اجمع ان العراق بلد العقول و الرجال و العلماء , معمم مجرم كشفج الجاموس لا يجيد غير اكل علف الغزاة و جَّر محراث الفرس المجوس و تدوير ناعور الصهيو-اميركان و تُرْفَع صوره في ساحة التحرير كذلك جداريات له و لعمائم فارسيه بديله عن جداريات صدام حسين التي ملأ بها العراق قبل الغزو و يُهْتَف لهُ (ارواحنه كلهه فده للصدر و ابنه مقتدى)( بعد ان كان الهتاف بالروح بالدم نفديك يا صدام) لا العراق , و العراق تحت الهتك و النهب و السلب و التدمير و الموت منذ 8 سنوات فأذا بالثوره و الثوار يطالبون بأصلاح النظام و يستجدون امريكا الكهرباء و الخدمات و رفع الاجور و ممن , من حكم استعماري مباشر صهيو-فارسي-امريكي جعل له واجهه هم مافيات لصوص و فِرَق موت و تدمير و تمزيق , نصفهم اعاجم و فرس و النصف الآخر هم غرباء بجنسيات اجنبيه يتحاملون على هذا البلد كأعداء الِدَّاء اكثر من الفرس و صهيون و الاميركان و لا كأنهم في يوم كانوا من ابنائه , اهكذا تكون الثورات , تَجَّمُع لساعتين بعد الظهر ليوم واحد اسبوعيا( و كل اسبوع يتناقص العدد) مع هتاف ( جذاب نوري المالكي ) ثم الى البيوت سِّر , لا عزاء للعراق فقد تعرض العراق لمدة خمسه و ثلاثون عاما لعملية هدم اخلاقي اجتماعي لحساب صنم بشري كشاكلة صنم ليبيا الآن و لكن الليبيون ثاروا اما العراق فلا ادري الى اين بعد ان اصبح اسيرا لثأر ساساني مجوسي انجيلي صليبي صهيوني يعود الى عهود قورش الاخميني و العهد الساساني و السبي البابلي و الحروب الصليبيه و حلم اميريكي انجيلي بأعادة ابادة اهل العراق للفوز بالارض و النفط و الغاز و الكبريت و الزئبق الاحمر لمنع تهاوي امريكا كقوةٍ عظمى تنفرد بالتَغَوِّل على البشر لشركاتها و اصحاب رؤوس اموالها بالعولمه و (الهندسه الاجتماعيه) على غرار ابادة الهنود الحمر و الفوز بكنوز امريكا و ارضها , العراق الى اين بأيدي العمائم و الماخور الاخضر و ثورانه البائس.....؟]. اوَ انتم ثائرون انكم تحت احتلال المجوس الفرس جاؤوا يثأرون و الصليبيون في حلفٍ مع الفرس و هُمْ يقتسمون و عمائم خُمْسُ متْعَهْ بفتاوى الدَجَلَ الزَنْدَقَهْ صاروا يصدحون انظروا ابطال ليبيا ضِدَّ طاغ ٍ مُتَجَبِر لِقتال ٍ سائرون شَاهِدُوا عُرْبَ اليمن ضِدَّ دكتاتور آسِرْ للبلاد انهم ليل نهار ٍ في الشوارع سائرون انهم ليسوا كما انتم برهن الاحتلال لا انتخابات المماليك و مُسْتَعْبَدْ لمافيات الجريمه و لِسُرَّاق ٍ من الفرس و اغرابٍ من الخارج هُم ينتخبون اهل ليبيا و اليمن لم يهابوا الطائرات واجهوا الموت و قصف الراجمات لملالي دجل الفتوى كقطعان التيوس لفتاوى الفرس او غير ٍ لها لا يصدعون حسب التشريع للفرس معابد نار شاهبور-اردشير و ولاية سُفْهْ ثارات لساسان المجوس لِمَن الحقُ الا كيفَ انْبَرَيْتُم تحكمون و المماليك العبيد القَتَلَهْ السُرَّاق حكاماً عليكم يُفْرَضُون من بني صهيون امريكا و فرس اتلومون لمن قال بأن القوم هم جُنْدٌ لايران وَلاءٌ لا الوطن و الامهْ يا قومَ اَدِينَ اللهِ هذا تفترون انها كالشمس يا قوم فما تنتظرون انهم عُرْبٌ (نواصب) عند ليبيا و اليمن عند تونس عند مصر مثلما هَبَّ (النواصب) في العراق (الوهابيه) و اتباع ( ابا بكر ٍ , عُمَرْ) عند اول يوم من زحف الغزاة قاتلوا الجُنْدَ لامريكا و صهيون و فرس و الى اليوم ِ و هُمْ يقاتلون فالوطن رهن احتلال اوَ انتم ثائرون.....؟ خليل البابلي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل