المحتوى الرئيسى

أمين التجمع: بقاء أعضاء "الشيوعى" فى الحزب مرهون بقطع صلتهم

03/15 21:20

دعا سيد عبد العال الأمين العام لحزب التجمع أعضاء الحزب الشيوعى المصرى داخل التجمع بالاختيار بين عضويتهم فى التجمع أو الحزب الشيوعى المصرى بعد إعلان الأخير عن استئناف ممارسة نشاطه بصورة علنية، مشيراً إلى أنه لم يعد هناك مبرر لازدواجية العضوية بين الحزبين. وقال عبد العال فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع": "إذا اختار أعضاء الشيوعى المصرى، إن يبقوا فى التجمع فالموقف الأخلاقى والمبدئى يحتم عليهم أن يقطعوا علاقتهم التنظيمية نهائياً بالحزب الشيوعى المصرى"، وأشار إلى أن المادة الخامسة من اللائحة الداخلية للتجمع تحظر على أعضاء الحزب الانضمام لأى حزب آخر. وأضاف عبد العال: "هناك بعض الزملاء فى التجمع معروف أنهم على علاقة تنظيمية بالحزب الشيوعى المصرى، وهؤلاء سنطلب منهم أن يحددوا موقفهم حتى تستقيم الأمور وإذا لم يفعلوا سيصبحون فى موضع انتقاد شديد". وأكد عبد العال، أنه لم يعد هناك مبرر لازدواجية العضوية بين التجمع والشيوعى المصرى بعد نجاح ثورة 25 يناير، وأضاف: "فى الماضى كان مبرر ازدواجية العضوية أن هناك قيوداً على تأسيس الأحزاب، لاسيما الأحزاب الشيوعية، وأن الشيوعيين يتعرضوا للمطاردة الأمنية لذلك كانوا يمارسون نشاطهم السياسى من خلال التجمع باعتباره الأقرب إليهم، أما الآن فلم يعد هناك مبرر لهذه الازدواجية". وأكد عبد العال، أنه لا يمكن حصر أعضاء الحزب الشيوعى المصرى الموجودين داخل التجمع ووصف العضوية المزدوجة بأنها كانت عبئاً على التجمع وأثرت عليه بالسلب كما أثرت بالسلب أيضا على الحزب الشيوعى المصرى، مشيراً إلى ضرورة التحرر من هذا العبء. وأوضح عبد العال، أن الشيوعيين هم الأقرب للتجمع باعتبارهم جزءتً من اليسار، ودعا فى الوقت ذاته إلى تأسيس تحالف واسع بين جميع القوى اليسارية الموجودة والتى ستنشأ بعد الثورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل