المحتوى الرئيسى

الأقباط يعلقون اعتصامهم امام ماسبيرو

03/15 20:16

عادت الحركة المرورية إلي طبيعتها أمام مبني الإذاعة والتليفزيون‏,‏ بعد أن قرر الآلاف من الأقباط فض اعتصامهم صباح أمس وتعليقه ليوم‏25‏ مارس الحالي لحين تحقيق باقي مطالبهم. ‏ بينما لايزال العشرات من المسيحيين يفترشون الرصيف المواجه لمبني ماسبيرو وسط حراسة الجيش‏,‏ الذي قام بفرض كردون أمني حولهم حتي لا يعرقلوا حركة المرور‏.‏ وقد طالب بعض ضباط الجيش المعتصمين بفض الاعتصام والانصراف من المكان‏,‏ وإعطاء فرصة ومتسع من الوقت للمجلس الأعلي للقوات المسلحة لتحقيق باقي مطالبهم‏,‏ خاصة بعد أن تم البدء في إعادة بناء كنيسة الشهيدين‏,‏ وهو المطلب الرئيس لهم إلا أنهم رفضوا مغادرة المكان وأخذوا يرددون مش هنمشي‏,‏ في الوقت الذي أكد فيه المعتصمون أن لهم مطالب عدة لا يريدون التحدث عنها نظرا للظروف السيئة التي تمر بها البلاد‏,‏ واقتصروا علي المطالب التي أعلنوها من أول يوم للاعتصام‏.‏ وقد حاول ضباط الجيش تهدئتهم واقناعهم بفض الاعتصام واعطاء الوقت للمجلس الاعلي للقوات المسلحة حتي يمكنهم تحقيق باقي مطالبهم إلا انهم رفضوا وأصروا علي البقاء في المكان واخذوا يردوون مش هنمشي حتي تتحقق باقي مطالبنا‏.‏ مندوب الأهرام التقي مع باقي المعتصمين وكان من بينهم نبيل غبريال المحامي رئيس منظمة نور الشمس لحقوق الانسان ووكيل مؤسسة حزب شهداء الحرية المصرية الذي أكد أنه لن يغادر المكان وأنه يصر والمجموعة المصاحبة له علي ضرورة محاسبة الجناة والمتورطين في هدم وحرق كنيسة الشهدين بأطفيح فضلا عن انه لم تتم اقالة أو محاسبة محافظ حلوان قدري ابوحسين حتي الآن باعتباره المسئول الاول عن هدم الكنيسة‏,‏ وكذلك عدم اقالة محافظ المنيا اللواء أحمد ضياء‏,‏ مشيرا الي انه من بقايا النظام القديم والمسئول عن اشعال الفتنة الطائفية وزعزعة الوحدة الوطنية في المحافظة‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل