المحتوى الرئيسى

اليمن: ضباط في جيش وشرطة يشكلون ائتلافا لدعم الثورة

03/15 19:46

     أعلن عدد من ضباط الجيش والشرطة الثلاثاء عن تشكيل ائتلاف لضباط وأفراد القوات المسلحة والأمن، دعماً لثورة الشباب السلمية في ساحات التغيير والحرية بصنعاء ومختلف محافظات اليمن. وقال الناطق الرسمي باسم الائتلاف أمام المعتصمين بساحة التغيير بجامعة صنعاء مساء الاثنين:«الائتلاف تشكل من مئات القيادات والأفراد العسكريين، والانتساب إليه مفتوح، وسيتم قريباً الإعلان عن قيادات الائتلاف»، مشددا على ضرورة «انضمام ضباط وصف وأفراد القوات المسلحة والأمن إليهم، ليكونوا حراساً للوطن والثورة والجمهورية والوحدة وليس لبشر»، مشيرا إلى أن «الائتلاف سيعمل على الدفاع عن المعتصمين سلمياً وتوجيههم وإسناد مسيرتهم السلمية». فيما أعلن نائب قائد معسكر عطان المقدم طه حسين الديلمى استقالته من منصبه وانضمامه إلى ثورة الشباب السلمية في ساحة التغيير بصنعاء، مؤكدا أن الجيش هو ملك للشعب وليس لشخص أو أسرة، وأن الجيش قد أقسم أن يخلص للشعب، داعيا جميع أفراد الجيش والأمن إلى الالتزام بقسمهم وحماية الشعب اليمنى. في سياق متصل، نفي مصدر أمنى يمنى مسؤول صحة ما تردد من أنباء حول سقوط محافظة «الجوف» شمال اليمن في أيدي الثوار. وسخر المصدر من هذه الأنباء ووصفها بأنها «مضحكة». وقال المصدر في بيان صحفي الاثنين: «إن هذا الخبر عار تماما عن الصحة أكذوبة تندرج في إطار سلسلة الشائعات التي استمرأت بعض المواقع ووسائل الإعلام ترويجها بهدف البلبلة والإثارة الرخيصة». وأوضح المصدر: «إن عناصر مسلحة من الحوثيين وأحزاب اللقاء المشترك المعارضة حاولت الاثنين اقتحام المجمع الحكومي في مدينة الحزم ومبنى البنك المركزي لنهبه، إلا أن أفراد الحراسة وبالتعاون مع رجال القبائل تصدوا لهم ومنعوهم من القيام بأعمال السلب والنهب التي كانوا يخططون لتنفيذها». وقال: «إن المجموعة المسلحة قامت بالاعتداء بالطعن بالخناجر على المحافظ ومرافقيه مما أدى إلى إصابة المحافظ بإصابات في الرقبة كما أصيب 4 من مرافقيه، وقد حدث تبادل لإطلاق نار أصيب خلاله عدد من المواطنين». وطالب المصدر الحوثيين وأحزاب اللقاء المشترك بسرعة سحب مسلحيهم من أمام المجمع الحكومى بمحافظة الجوف، وحمّلهم المسؤولية الكاملة عن أى عمل «طائش أو متهور» قد تُقدم عليه العناصر المسلحة التابعة لهم. من جانبه، طالب محمد الصالحى، عضو مجلس النواب، الحكومة الأمريكية بسرعة سحب القنابل الغازية السامة التي قدمتها لليمن لمكافحة الإرهاب وتنظيم القاعدة وتستخدم لقمع وقتل المعتصمين سلمياً، وناشد «الصالحى» حكومة الولايات المتحدة عدم السماح لنظام الرئيس صالح بقتل المعتصمين سلمياً بأسلحة أمريكية قدمت دعماً لليمن في حربها ضد الإرهاب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل